EN
  • تاريخ النشر: 13 يناير, 2013

البريمير ليج يشتعل بمواجهات نارية قمة مثيرة بين يونايتد وليفربول.. وأرسنال يتربص بمان سيتي

مانشستر يونايتد

مانشستر يخوض مواجهة نارية أمام ليفربول في البريمير ليج

يستضيف مانشستر يونايتد حامل اللقب 19 مرة ليفربول حامل اللقب 18 مرة في مواجهة نارية بين أنجح ناديين في تاريخ الدوري الإنجليزي لكرة القدم ضمن مباريات المرحلة الثانية والعشرين من البرميير ليج فيما يواجه أرسنال خصمه مانشستر سيتي ضمن مباريات نفس المرحلة.

يستضيف مانشستر يونايتد حامل اللقب 19 مرة ليفربول حامل اللقب 18 مرة في مواجهة نارية بين أنجح ناديين في تاريخ الدوري الإنجليزي لكرة القدم ضمن مباريات المرحلة الثانية والعشرين من البرميير ليج فيما يواجه أرسنال خصمه مانشستر سيتي ضمن مباريات نفس المرحلة.

استطاع ليفربول إضفاء طابعه الخاص على الدوري الانجليزي في سبعينيات وثمانينيات القرن الماضي، إلا أن اللقب المرموق غاب عن خزائنه منذ 23 عاما، فيما يضرب يونايتد بإدارة السير الاسكتلندي اليكس فيرجوسون بيد من حديد على الدوري الأشهر في العالم، إذ أحرز اللقب 12 مرة في آخر 20 عاما.

لا يشذ الموسم الحالي عن القاعدة، فمانشستر يونايتد يحلق في الصدارة مع 52 نقطة من 21 مباراة في ظل تألق هدافه الجديد الهولندي روبن فان بيرسي، فيما يكافح ليفربول الثامن للتأهل إلى المقاعد الأوروبية مع 31 نقطة.

لاعب وسط يونايتد بول سكولز (38 عاما) العائد عن اعتزاله تحدث عن الخصومة مع ليفربول: "تاريخيا يعتبر ليفربول الخصم الابرز لنا. تكون المواجهة معه حامية ومميزة دوما".

 وستكون مباراة الأحد الأولى في ملعب اولد ترافورد بين الفريقين بعد رفض مهاجم ليفربول الأوروجوياني لويس سواريز مصافحة ظهير يونايتد الفرنسي باتريس ايفرا في الموسم الماضي، بيد أن اللاعبين تصافحا في ملعب انفيلد في ايلول/سبتمبر الماضي.

على الطرف المقابل، يأمل قائد ليفربول ستيفن جيرارد أن يصل إلى قمة مستواه في مباراة الشياطين الحمر: "اعتقد أن أدائي يصل إلى المكانة التي ارغب بها، وإذا أضفت الأهداف إلى هذا المستوى سيبدأ الناس بالقول أن ستيفن جيرارد عاد إلى مستواه".

 

المدفعجية في مواجهة سيتي

من جهة أخرى تقام أيضا يوم الأحد مباراة من العيار الثقيل عندما يحل مانشستر سيتي حامل اللقب على ارسنال الباحث عن مواصلة سلسلته الايجابية.

سيتي هو الأقرب لهز عرش جاره اللدود يونايتد، إذ يبتعد عنه بفارق 7 نقاط، فيما يأمل ارسنال العودة إلى المركز الثالث بحال فوزه على سيتيزنز وفي مباراة مؤجلة له.

وتأتي المباراة بعد أيام على مواجهة حصلت بين مهاجم سيتي الإيطالي ماريو بالوتيلي ومدربه ومواطنه روبرتو مانشيني وصلت حد الاشتباك بالأيدي، ما أطلق التكهنات حول اقتراب رحيل اللاعب عن مانشستر سيتي.

لكن المهاجم المشاغب البالغ 22 عاما عاد إلى تمارين فريقه، وقد يعول عليه مانشيني لمساعدة سيتي على تحقيق فوزه الأول في ارض ارسنال منذ عام 1975.