EN
  • تاريخ النشر: 07 سبتمبر, 2012

فوز إنجلترا وهولندا وألمانيا بتصفيات المونديال وإيطاليا تسقط في فخ التعادل

إنجلترا ومولدوفيا

إنجلترا حققت أكبر الانتصارات

حققت منتخبات إنجلترا وهولندا وألمانيا وفرنسا فوزا مقنعا، فيما تعادلت إيطاليا مع بلغاريا يوم الجمعة ضمن تصفيات كأس العالم 2014 في البرازيل.

  • تاريخ النشر: 07 سبتمبر, 2012

فوز إنجلترا وهولندا وألمانيا بتصفيات المونديال وإيطاليا تسقط في فخ التعادل

حققت منتخبات إنجلترا وهولندا وألمانيا وفرنسا فوزا مقنعا، فيما تعادلت إيطاليا مع بلغاريا يوم الجمعة ضمن تصفيات كأس العالم 2014 في البرازيل.

ففي كيشيناو عاصمة مولدوفيا فازت إنجلترا على نظيره مضيفه المولدافي بخماسية نظيفة ضم منافسات المجموعة الثامنة سجلها، فرانك لامبارد (4 من ركلة جزاء و29) وجيرماين ديفو (32) وجيمس ميلنر (74) وليتون باينز (83).

وفاجأ المدرب الانكليزي روي هودجسون الذي حقق فوزا كبيرا في بداية مشواره المونديالي، الجميع عندما أشرك جيرماين ديفو مهاجم توتنهام وطوم كليفرلي لاعب وسط مانشستر يونايتد في التشكيلة الأساسية، الأول على حساب داني ويلبك (مانشستر يونايتد) الذي بدأ المباريات الأربع في كأس اوروبا 2012، والثاني على حساب زميله مايكل كاريك.

وسجل فرانك لامبارد الهدف الأول إثر احتساب لمسة يد على سيميون بولجارو وركلة جزاء ارتمى عليها الحارس ستانيسلاف ناماسكو بشكل صحيح دون أن يتمكن من الكرة فدخلت مرماه في اسفل الزاوية اليسرى، وتابع الإنجليز أفضليتهم ونجح لامبارد في إضافة الهدف الثاني، وعزز جيرماين ديفو بالهدف الثالث بتسديدة يمينية من داخل المنطفة ووضع الكرة على يمين ناماسكو.

وفي الشوط الثاني بدت مهمة رجال هودجسون أصعب من الأول، فادخل ويلبك مكان ديفو، وثيو والكوت مكان أليكس اوكسلايد-تشمبرلين، وكاريك ماكان القائد ستيفن جيرارد، فتحركت الماكينة من جديد، وأضاف ميلنر الهدف الرابع من داخل المنطقة، ودون ليتون باينز اسمه في سجل هدافي المنتخب بعد أن افتتح رصيده في بنك الأهداف في أول مباراة دولية بتسدية من خارج المنطقة سكنت الزاوية اليسرى السفلى.

التعادل ليس سيئا للأزوري في صوفيا
416

التعادل ليس سيئا للأزوري في صوفيا

وفي صوفيا تعادل منتخب بلغاريا مع ضيفه الإيطالي 2-2 ضمن منافسات المجموعة الثانية ، وسجل ستانيسلاف مانوليف (30) وجورجي ميلانوف (66) هدفي بلغاريا، والأرجنتيني الأصل بابلو أوزفالدو (36 و40) هدفي إيطاليا.

وزج المدرب تشيزاري برانديلي بمهاجمي يوفنتوس المتألق سيباستيان جوفينكو، وروما الأرجنتيني الأصل بابلو أوزفالدو.

وفي أمستردام، حقق منتخب هولندا فوزا منطقيا على ضيفه التركي بهدفين في امستردام، ضمن منافسات المجموعة الرابعة ، وسجل روبن فان بيرسي (15) ولوسيانو نارسينج (90+2) هدفي الفائز.

وهذه المباراة الرسمية الأولى لمدرب هولندا لويس فان جال الذي فشل بقيادة هولندا إلى مونديال 2002 في كوريا الجنوبية واليابان، إذ استلم المهمة خلفا لبيرت فان مارفيك، إثر الفشل الذريع في كأس اوروبا 2012 (خرجت من الدور الأول بثلاث هزائم)

وقد قام فان جال باستبعاد كل من نايجل دي يونج وجريجوري فان در فيل وفورنون أنيتا وخالد بلحروز ورافائيل فان در فارت وابراهيم أفيلاي.

وفي هانوفر، حقق منتخب ألمانيا فوزا سهلا على ضيفه منتخب جزر فارو بثلاثية نظيفة، في المجموعة الثالثة ، وسجل ماريو جوتسه (28) ومسعود أوزيل (54 و71) أهداف الفائز.

وأملت ألمانيا حاملة اللقب 3 مرات أن تنسى هزيمتها المفاجئة في نصف نهائي كأس أوروبا أمام إيطاليا، واللافت أن "ناسيونال مانشافت" خسر مرتين فقط في 75 مباراة في تصفيات كأس العالم.

وفي باقي المباريات، خسر منتخب فنلندا أمام نظيره الفرنسي بهدف في هلسنكي ، وكرواتيا على مقدونيا بالنتيجة ذاتها.

وفي مباراة ودية، قاد المهاجم هولك المنتقل حديثا إلى زنيت الروسي منتخب البرازيل للفوز على ضيفه الجنوب إفريقي بهدف نظيف في ساو باولو في مباراة دولية ودية.