EN
  • تاريخ النشر: 02 سبتمبر, 2012

فان بيرسي "الهاتريك" يقتنص ليونايتد ثلاث نقاط مهمة من فم ساوثبمتون

فان بيرسي

فان بيرسي يسجل أول هاتريك بقميص يونايتد

تمكن نجم "المدفعجية" السابق الهولندي روبن فان بيرسي من إنقاذ فريقه الجديد مانشستر يونايتد من الهزيمة الثانية وقيادته لفوز قاتل على ساوثمبتون 3-2 بتسجيله ثلاثية

تمكن نجم "المدفعجية" السابق الهولندي روبن فان بيرسي من إنقاذ فريقه الجديد مانشستر يونايتد من الهزيمة الثانية وقيادته لفوز قاتل على ساوثمبتون 3-2 بتسجيله ثلاثية.

فعلى ملعب "سانت مارياعتقد الجميع أن مانشستر يونايتد أمام فرصة تحقيق فوز سهل كونه يواجه ساوثمبتون الذي استهل عودته بين الكبار بهزيمتين على يد مانشستر سيتي حامل اللقب (2-3) وويجان اثلتيك (صفر-2).

لكن فريق المدرب نايجل أدكينز نجح في مفاجأة "الشياطين الحمر" وتقدم عليهم مرتين وكان قريبا من الفوز عليهم للمرة الأولى منذ 31 اب/اغسطس 2003 (1-صفر) لولا فان بيرسي الذي نجح في إدراك التعادل مرتين إلى جانب إهداره ركلة جزاء أيضا، قبل أن يتمكن من خطف الفوز بهدف ثالث قاتل في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع، رافعا رصيده إلى أربعة أهداف في ثلاث مباريات، علما بأنه دخل في أواخر المباراة الأولى أمام إيفرتون (صفر-1).

واستهل يونايتد اللقاء بشكل سيء، إذ وجد نفسه متخلفا في الدقيقة 16 بعد أن خسر الياباني شينجي كاجاوا الكرة في منتصف ملعب فريقه ما سمح لصاحب الأرض في الانطلاق بهجمة مرتدة انتهت بكرة عرضية متقنة من جيسون بانشيون إلى ريكي لامبرت الذي ارتقى عاليا ووضعها برأسه في شباك الحارس الدنماركي أنديرز لينديجارد، مسجلا هدف فريقه الأول على ملعبه في الدوري الممتاز منذ آيار/مايو 2005 حين خسر أمام يونايتد بالذات 1-2 قبل أن يهبط إلى الدرجة الاولى.

لكن رد "الشياطين الحمر" لم يطل ، إذ نجح فان بيرسي في تسجيل هدفه الثاني مع فريقه الجديد، بعد ذلك الذي سجله في المرحلة السابقة أمام فولهام (3-2)، عندما وصلته الكرة من الجهة اليمنى بتمريرة متقنة من الإكوادوري أنطونيو فالنسيا فسيطر عليها بصدره على القائم البعيد ثم اطلقها مباشرة ومن زاوية صعبة في شباك الحارس كيلفن ديفيس.

فرحة كبيرة لفان بيرسي بأهدافه الثلاثة
416

فرحة كبيرة لفان بيرسي بأهدافه الثلاثة

وفي الشوط الثاني استعاد صاحب الأرض تقدمه بهدف سجل بطريقة مماثلة للهدف الأول لكن الكرة جاءت هذه المرة من الجهة اليسرى بعرضية من لامبرت وصلت على إثرها الكرة إلى مورجان شنايدرلين الذي استفاد من انزلاق المدافع الفرنسي باتريس إيفرا ليضعها برأسه في شباك الضيوف (55) الذين حاولوا تدارك الموقف بادخال بول سكولز والبرتغالي لويس ناني بدلا من توم كليفرلي وكاجاوا.

وحصل يونايتد على فرصة مثالية لاطلاق اللقاء من نقطة الصفر عندما منحه الحكم ركلة جزاء بعد خطأ داخل المنطقة من المدافع الهولندي يوس هويفيلد على مواطنه فان بيرسي الذي نفذها بنفسها على طريقة "بانينكا" إلا أن الحارس ديفيس كان متيقظا ونجح في صد الكرة.

 

لكن هداف الموسم الماضي (30 هدفا) عوض هذه الفرصة قبل ثلاث دقائق على النهاية وأدرك التعادل عندما تابع الكرة المرتدة من القائم إثر رأسية من زميله المدافع ريو فرديناند، ثم تمكن من خطف الفوز في الوقت بدل الضائع من كرة رأسية إثر ركلة ركنية نفذها ناني.

وععلى ملعب "سبورتس دايرك أريناانتزع استون فيلا من معقل نيوكاسل نقطته الأولى لهذا الموسم بالتعادل معه بهدف لسياران لارك ، مقابل هدف للفرنسي حاتم بن عرفة الذي منح فريقه نقطته الرابعة.