EN
  • تاريخ النشر: 05 سبتمبر, 2012

صداقة كاسياس وتشافي تمنحهما أرفع جائزة رياضية إسبانية

تشافي هرنانديز + إيكر كاسياس

الصداقة كانت سبب الجائزة

منحت لجنة تحكيم يوم الأربعاء إيكر كاسياس قائد منتخب إسبانيا ومواطنه تشافي هيرنانديز جائزة أمير أستورياس وهي أرفع جائزة رياضية في البلاد.

  • تاريخ النشر: 05 سبتمبر, 2012

صداقة كاسياس وتشافي تمنحهما أرفع جائزة رياضية إسبانية

منحت لجنة تحكيم يوم الأربعاء إيكر كاسياس قائد منتخب إسبانيا ومواطنه تشافي هيرنانديز جائزة أمير أستورياس وهي أرفع جائزة رياضية في البلاد.

وساعد كاسياس حارس ريال مدريد (31 عاما) وتشافي صانع لعب برشلونة ( 32عاما) إسبانيا على الفوز بلقبين متتاليين لبطولة أوروبا وبينهما لقب كأس العالم وهي المرة الأولى التي يحقق فيها الإسبان اللقب العالمي ورشحهما سيب بلاتر رئيس الاتحاد الدولي (الفيفا) لنيل هذه الجائزة الرفيعة.

وتربط اللاعبان صداقة قوية منذ مشاركتهما معا في كأس العالم تحت 20 عاما في 1999 رغم أنهما يلعبان لناديين مختلفين توجد بينهما منافسة رياضية شرسة.

وقالت لجنة التحكيم إن هذه الصداقة كانت من أهم اسباب اختيارهما لنيل الجائزة، موضحة أن صداقتهما "ساعدت في إنهاء خلافات بين لاعبين في أندية مختلفة وعززت مبدأ اللعب النظيف ورسخت فلسفة روح الفريق كقاعدة للنجاح الرياضي."

وقال تشافي على هامش معسكر إسبانيا في مدريد بعدما علم بفوزه بالجائزة "في بعض الأحيان تحدث توترات لكن الصداقة تأتي قبل أي شيء اخر."

وأضاف "أنها اعتراف بالعمل الذي قمنا به وأيضا بالجهود التي بذلها هذا الجيل من اللاعبين الذين تربط بعضهم صداقة منذ 15 عاما."

وقال بلاتر إن الجائزة تعكس "العمل الرائع" الذي قامت به أكاديميات كرة القدم في إسبانيا سواء على مستوى الأندية أو المنتخبات الوطنية.

وأضاف في مقابلة مع صحيفة "ماركا" الرياضية الإسبانية نشرت يوم الأربعاء "أنها تكريم لانجازات فاقت ما حققه اللاعبان في كرة القدم، كاسياس وتشافي من النماذج الرائعة التي يجب ان تحتذى في أرض الملعب وخارجه."

ومن بين الفائزين السابقين بهذه الجائزة سيباستيان كو (1987) وسيف بايستروس (1989) وشتيفي جراف (1999) ولانس أرمسترونج (2000) ورفائيل نادال (2008)

وفاز بها منتخب كرة القدم الإسباني في 2010 بعد حصوله على لقب كاس العالم في جنوب إفريقيا، وسيتم منح هذه الجائزة للاعبين رسميا الشهر المقبل وسيحصل كل واحد منهما على عمل فني من إنتاج النحات والرسام الإسباني الشهير خوان ميرو إضافة الى 50 الف يورو (62800 دولار.