EN
  • تاريخ النشر: 28 يناير, 2013

سكولاري يمنح الساحر رونالدينيو " قبلة" الحياة

رونالدينيو يعود لمنتخب السامبا

رونالدينيو يعود لمنتخب السامبا

منح البرازيلي لويس فيليبى سكولارى، المدير الفنى الجديد للمنتخب البرازيلى قبلة الحياة للساحر رونالدينيو لمنتخب "السامبا" وضمه لقائمة الفريق التى ستواجه إنجلترا ودياً يوم 6 فبراير القادم فى احتفال الاتحاد الإنجليزى بمرور 150 عاماً على تأسيسه.

منح البرازيلي لويس فيليبى سكولارى، المدير الفنى الجديد للمنتخب البرازيلى قبلة الحياة للساحر رونالدينيو لمنتخب "السامبا" وضمه لقائمة الفريق التى ستواجه إنجلترا ودياً يوم 6 فبراير القادم فى احتفال الاتحاد الإنجليزى بمرور 150 عاماً على تأسيسه.

وذكر الموقع الإلكترونى الرسمى للاتحاد البرازيلى، إلى أن سكولارى يحتاج إلى لاعب صاحب خبرة كبيرة مثل رونالدينيو الذى فاز بالكرة الذهبية مرتين كأفضل لاعب فى العالم وحقق لقب كأس العالم عام 2002 فى كوريا الجنوبية واليابان.

وبهذا الاستدعاء يمنح سكولارى فرصة تاريخية لرونالدينيو للمشاركة بكأس العالم بالبرازيل عام 2014 والفوز بها للانضمام إلى أساطير كرة القدم، والتتويج باللقب العالمى مرتين.

ولم يخيّب المدرب البرازيلي الآمال بعدما إستدعى رونالدينيو، الذي خاض 97 مباراة بألوان "القمصان الصفروسجل 36 هدفاً، كما خاض نهاية موسم 2012 جميلة مع فريق أتلتيكو مينيرو حيث نجح في تسجيل 10 أهداف في 34 مباراة في الدوري البرازيلي، والذي تمت مكافأته على جهوده.

وظهر رونالدينيو (32 سنة) للمرة الأخيرة مع منتخب بلاده في 28 فبراير/ شباط 2012 خلال مباراة ودية للبرازيل أمام نظيره البوسني (2ـ 1) في سانت جال في سويسرا، قبل أن "يُجمّد" مشاركاته المدرب السابق مانولو مينيسيز، الذي أقيل في نوفمبر / تشرين الثاني الماضي.

رونالدينيو، هو اللاعب الذي أبكى الحارس الإنجليزي دايفيد سيمان في الدور ربع النهائي من كأس العالم 2002، عندما سدد ركلة حرة ساحرة إستقرت في شباكه، لكن منذاك خفت نجم اللاعب البرازيلي بعد 5 سنوات من المجد مع برشلونة، والتي إنتهت عام 2008.

من جهته حذّر سكولاري، الذي قاد البرازيل للفوز بكأس العالم 2002، لاعبه قائلاً: "إنه لاعب إستعراضي، وقائد ومقاتل، ولكن أريد أن أشاهد تصرفاً مثالياً".