EN
  • تاريخ النشر: 12 ديسمبر, 2012

توريس يفقد لياقته ويكافح للبقاء في تصنيف CASTROL EDGE

توريس حزين لعدم نجاحه في إنقاذ البلوز

توريس يعاني مع البلوز

تحدث الكثيرون عن هبوط أداء فرناندو توريس في السنوات الأخيرة، ولكن وفقاً لتصنيف Castrol EDGE فقد لاقى المهاجم الإسباني صعوبة منذ فترة من الوقت.

تحدث الكثيرون عن هبوط أداء فرناندو توريس في السنوات الأخيرة، ولكن وفقاً لتصنيف Castrol EDGE فقد لاقى المهاجم الإسباني صعوبة منذ فترة من الوقت. فقد وصل توريس الشهر الحالي إلى المركز 269، والمركز 18 بين أفضل لاعبي الهجوم في الدوري الإنجليزي الممتاز، وهو أمر منذر للغاية بالنسبة إلى الفريق حامل لقب كأس أبطال الدوري.

وسجل مهاجم تشيلسي هدفاً واحداً فقط من 13 تسديدة في نوفمبر رغم كونه لعب لمدة 8 ساعات و43 دقيقة خلال الشهر لصالح فريقه في كل من الدوري الممتاز ودوري الأبطال.

والأمل الوحيد بالنسبة إلى توريس هو العودة للعب مع مديره السابق في نادي ليفربول، رافا بينيتيز، والذي تولى المنصب الفني في "ستامفورد بريدج" وتمكن من جعل اللاعب الملقب "إل نينو" يبرز أفضل مواهبه وأدائه ويحصل على أفضل ترتيب له في تصنيف Castrol EDGE.

فلم يصل اللاعب البالغ من العمر 28 عاماً من قبل ترتيباً أسوأ من الثامن عندما لعب في صفوف فريق ليفربول بإدارة بينيتز، ويعود الفضل في ذلك إلى تسجيل 16 هدفاً في 26 مباراة ضمن بطولة الدوري الممتاز ودوري الأبطال خلال موسم العام 2009-2010.

ووفقاً لبيانات الأداء في Castrol EDGE يبدو أن تدني ثقة توريس أمام المرمى أدت إلى تراجع متوسط الدقائق لكل هدف من 121 دقيقة أثناء لعبه في ليفربول إلى ثلاثة أضعاف تقريباً في تشلسي (هدف كل 360 دقيقة).

وهذا التدني في مستوى تهديد توريس للمرمى يأتي على الرغم من كونه حقق المتوسط ذاته من عدد لمسات الكرة خلال 90 دقيقة في كلا الفريقين (42 لمسة في المباراة) – إلا أنه حقق متوسطاً بواقع تسديدتين فقط لكل 90 دقيقة مع الفريق الأزرق مقارنة مع 3.4 تسديدة لكل 90 دقيقة في ليفربول.

أما الرقم الأسوأ والأكثر إثارة للقلق بالنسبة للاعب الإسباني فهو معدل تحويل التسديدات إلى أهداف، والذي هبط من 22.4% في ليفربول إلى 12.2% في تشلسي، وهو هبوط مقلق بالنظر إلى كون متوسط اللاعب المهاجم في الدوري الممتاز يبلغ 17% من التسديدات.

ومن المحتمل أن يقوم فريق تشيلسي بالاستعانة بالتعزيزات لدعم خيارات الهجوم في الفريق خلال يناير، حيث يتدرب المهاجم السابق ديدييه دروغبا في النادي آملاً في الحصول على تصريح من الاتحاد الدولي لكرة القدم للعب مع النادي.

فقد غادر لاعب كوت ديفوار لينضم إلى فريق شنغهاي شينوا الصيني بعد أداء مذهل في موسم العام 2011-2012 وفوزه الرائع على بايرن ميونيخ، وحقق في نهاية الموسم الترتيب 180 على تصنيف Castrol EDGE.

كما أن هناك فرصة لإعاد رومليو لوكاكو من إعارته إلى ويست برومويتش ألبيون، حيث ارتفع تصنيف اللاعب البلجيكي إلى 1,524 الشهر الماضي، وهو أفضل تصنيف له على الإطلاق.

ومن اللاعبين الآخرين الذين يمثلون خيارات مثيرة لاهتمام تشيلسي نجم فريق أتلتيكو مدريد، فالكو، حيث من المحتمل أن يتطلب انتقال المهاجم مبلغاً ضخماً، ولكنه أمر مبرر نظراً لكونه يحتل الترتيب 15 ضمن تصنيف Castrol EDGE.

سجل اللاعب الكولومبي 28 هدفاً خلال الاثني عشر شهراً الأخيرة لصالح فريق أتلتيكو في الدوري، مسجلاً أهدافاً بنسبة 24% من تسديداته، مما يجعله أكثر فاعلية من توريس بحوالي الضعفين خلال الفترة ذاتها مع تشلسي، كونه حقق نسبة تسجيل قدرها 14%.