EN
  • تاريخ النشر: 17 نوفمبر, 2012

برشلونة والريال وأتليتكو في اختبارات سهلة بالليجا

ليلة تاريخية فاز فيها سلتيك على برشلونة

ميسي أمامه فرصة ليدخل التاريخ ثانية

يخوض ثلاثي الصدارة برشلونة الأول وأتلتيكو مدريد الثاني وريال مدريد الثالث اختبارات سهلة نسبيا عندما يستضيف الأول ريال سرقسطة الحادي عشر، ويحل الثاني ضيفا على غرناطة السادس عشر، ويستقبل الثالث أتلتيك بلباو الثاني عشر في المرحلة الثانية عشرة.

  • تاريخ النشر: 17 نوفمبر, 2012

برشلونة والريال وأتليتكو في اختبارات سهلة بالليجا

يخوض ثلاثي الصدارة برشلونة الأول وأتلتيكو مدريد الثاني وريال مدريد الثالث اختبارات سهلة نسبيا عندما يستضيف الأول ريال سرقسطة الحادي عشر، ويحل الثاني ضيفا على غرناطة السادس عشر، ويستقبل الثالث أتلتيك بلباو الثاني عشر في المرحلة الثانية عشرة. في المباراة الأولى تبدو الفرصة سانحة أمام الفريق الكتالوني لمواصلة سلسلة نتائجه الرائعة منذ انطلاق الموسم معولا على عاملي الأرض والجمهور لكسب النقاط الثلاث ورفع المعنويات قبل رحلته المحفوفة بالمخاطر إلى موسكو لمواجهة سبارتاك الثلاثاء المقبل في الجولة الخامسة قبل الأخيرة من الدور الأول لمسابقة دوري أبطال أوروبا، والتي يأمل من خلالها في استعادة التوازن بعد الخسارة أمام سلتيك الاسكتلندي 1-2 في الجولة الرابعة.

ويملك برشلونة الوحيد الذي لم يتذوق طعم الخسارة في الليجا حتى الان، الاسلحة اللازمة لتحقيق فوزه الخامس على التوالي والعاشر هذا الموسم في مقدمتهم نجمه الأرجنتيني ليونيل ميسي المنتشي بتحطيمه رقم البرازيلي بيليه في عدد الأهداف المسجلة في عام واحد عندما سجل ثنائية في مرمى ريال مايوركا (4-2) في المرحلة الماضية رافعا رصيده إلى 76 هدفا هذا العام في مختلف المسابقات (بينها أيضا الأهداف المسجلة مع منتخب بلاده) ماحيا رقم الملك بيليه (75 هدفا).

ونجح ميسي الذي أصبح الموسم الماضي أفضل هداف في تاريخ برشلونة وحصل مؤخرا على جائزة الحذاء الذهبي الأوروبية بعد تسجيله 50 هدفا الموسم الماضي، بتحطيم رقم بيليه الذي حققه الأخير عام 1958، ويصب هذا الانجاز الذي حققه ميسي لمصلحته في السباق القائم على جائزة الكرة الذهبية لعام 2012، وهو في حال فوزه بها سيكون أول لاعب في التاريخ يحصل عليها 4 مرات.

يذكر أن الرقم القياسي في عدد الأهداف المسجلة في عام واحد يوجد بحوزة الألماني جيرد مولر الذي سجل 85 هدفا عام 1972 مع فريقه بايرن ميونيخ ومنتخب ألمانيا الغربية.

بيد أن رغبة برشلونة الذي سيغيب عنه صفوفه الدولي التشيلي اليكسيس سانشيز بسبب الإصابة، في تحقيق الفوز تصطدم بصحوة ريال سرقسطة الذي حقق 3 انتصارات في مبارياته الأربع الأخيرة، اخرها على ضيفه ديبورتيفو لا كورونيا 5-3.

وفي المباراة الثانية، يأمل أتلتيكو مدريد في مواصلة صحوته عندما يحل ضيفا على غرناطة الذي يعاني الأمرين هذا الموسم، وكان أتلتيكو مدريد مني بخسارته الأولى هذا الموسم عندما سقط على أرض مضيفه فالنسيا صفر-2 في المرحلة قبل الماضية ثم خسر بالنتيجة ذاتها أمام أكاديميكا كويمبرا البرتغالي في مسابقة الدوري الأوروبي "يوروبا ليج" بعدها بثلاثة أيام، لكنه استعاد نغمة الانتصارات عندما فاز على خيتافي 2-صفر أيضا الأحد الماضي.

وتعتبر المباراة بروفة للفريق الثاني في العاصمة قبل استضافته لهابوعيل تل أبيب الإسرائيلي الخميس المقبل في الجولة الخامسة من مسابقة يوروبا ليج والتي يسعى من خلالها إلى بلوغ الدور الثاني ومواصلة حملة الدفاع عن اللقب الذي توج به الموسم الماضي على حساب مواطنه أتلتيك بلباو.

وشتان بين أتلتيك بلباو الموسم الماضي وهذا الموسم لانه خرج خالي الوفاض من المسابقة القارية كما أنه كان يقبع في مراكز متأخرة في الدوري قبل أن يحقق انتصارين متتاليين على غرناطة وأشبيلية وارتقى إلى المركز الثاني عشر.

الريال يطارد القمة
374

الريال يطارد القمة

بيد أن صحوة أتلتيك بلباو ستكون في اختبار جدي هذه المرة أمام النادي الملكي الساعي إلى انتصاره الخامس على التوالي والثامن هذا الموسم.

وتكتسي المباراة أهمية كبيرة بالنسبة إلى ريال مدريد كونه سيخوضها تحت ضغط كبير في حال فاز برشلونة على سرقسطة لأن الفارق بين الفريقين 8 نقاط وهو لا يرغب في فقدان المزيد من النقاط في سعيه إلى الدفاع عن اللقب الذي ناله الموسم الماضي.

كما أن ريال مدريد تنتظره مباراة قوية الأربعاء المقبل أمام مضيفه مانشستر سيتي في مسابقة دوري أبطال أوروبا التي فشل في تحقيق الفوز في مباراتيها الأخيرتين بخسارة وتعادل مع بوروسيا دورتموند الألماني.

ويعاني النادي الملكي في الآونة الأخيرة من غياب قلبي هجومه الأرجنتيني جونزالو هيجواين وكريم بنزيمة بسبب الإصابة.

وفي باقي المباريات، يلعب أوساسونا مع ملقة، وفالنسيا مع إسبانيول، وديبورتيفو لا كورونيا مع ليفانتي، وسلتا فيجو مع ريال مايوركا، وخيتافي مع بلد الوليد، وأشبيلية مع بيتيس ، وريال سوسييداد مع رايو فايكانو.