EN
  • تاريخ النشر: 18 ديسمبر, 2012

بالوتيلي يوصل مشاغباته ويقاضي ناديه مانشستر سيتي

ماريو بالوتيلي

بالوتيلي يرفض الخصومات التي فرضها النادي عليه

تواصلت فصول "مشاغبة" المهاجم الدولي الإيطالي ماريو بالوتيلي بعد أن قرر الاحتكام إلى محكمة الاتحاد الإنجليزي ، من أجل الحصول على قرار بسحب الغرامة المالية التي فرضها عليه فريقه مانشستر سيتي الموسم الماضي بسبب تصرفاته.

  • تاريخ النشر: 18 ديسمبر, 2012

بالوتيلي يوصل مشاغباته ويقاضي ناديه مانشستر سيتي

تواصلت فصول "مشاغبة" المهاجم الدولي الإيطالي ماريو بالوتيلي بعد أن قرر الاحتكام إلى محكمة الاتحاد الإنجليزي ، من أجل الحصول على قرار بسحب الغرامة المالية التي فرضها عليه فريقه مانشستر سيتي الموسم الماضي بسبب تصرفاته. واضطر مانشستر سيتي الموسم الماضي إلى خوض الكثير من المباريات دون بالوتيلي (22 عاما) بسبب إيقافه لحصوله على بطاقات كثيرة من اللونين الأحمر والأصفر، ما دفعه إلى تغريم لاعب إنتر ميلان السابق بمبلغ 350 ألف جنيه استرليني.

واستأنف بالوتيلي هذه العقوبة أمام إدارة بطل الدوري الممتاز للموسم الماضي لكنها رفضت طلبه، ما اضطره إلى الاحتكام للاتحاد الإنجليزي من أجل محاولة إلغاء هذه العقوبة، ما سيعقد علاقته بناديه ويعزز الشائعات حول احتمال عودته إلى إيطاليا للدفاع عن ألوان ميلان أو فريقه السابق إنتر أو حتى يوفنتوس حامل اللقب والمتصدر الحالي.

واستبعد سيتي المهاجم الإيطالي عن التشكيلة التي واجهت نيوكاسل يونايتد السبت الماضي (3-1) في الدوري، فبقي في مانشستر من أجل أن يتدرب وحيدا، علما بأنه كان أساسيا في موقعة الدربي ضد مانشستر يونايتد في المرحلة السابقة والتي خسرها فريقه على أرضه 2-3 لكن مدربه ومواطنه روبرتو مانشيني استبدله مع بداية الشوط الثاني بسبب ادائه المتواضع.

ورغم الشائعات التي تتحدث عن رحيل بالوتيلي عن سيتي، أكد مانشيني الذي كان خلف انضمام مواطنه من إنتر عام 2010 مقابل 24 مليون جنيه استرليني، بأن ماريو ما زال من اللاعبين الذين يعتمد عليهم هذا الموسم، مضيفا "من اجل عودته الى الفريق عليه ان يعمل ويتدرب، وعندما يلعب يجب ان يلعب بطريقة جيدة".

وكانت وسائل الإعلام الإيطالية قد أشارت مؤخرا إلى أن عودة بالوتيلي إلى بلاده أصبحت مرجحة أكثر من أي وقت بعد ولادة طفلته بيا.

ويخوض بالوتيلي أصلا موسما صعبا مع مانشستر سيتي ما دفع بوسائل الإعلام الإيطالية إلى التحدث منذ فترة عن احتمال انتقاله إلى ميلان، الفريق الذي يشجعه منذ الصغر، وذلك رغم نفي النادي اللومباردي هذا الأمر،  لكن فرضية رحيله عن سيتي والعودة إلى الدوري الإيطالي تعززت بحسب وسائل الإعلام بعد أن ولدت طفلته بيا في إيطاليا من عارضة الأزياء رافاييلا فيكو.

وأشارت أيضا إلى أن ميلان سيدخل في منافسة مع جاره إنتر ويوفنتوس لان الأخيرين يرغبان بالحصول على خدمات اللاعب.