EN
  • تاريخ النشر: 15 أغسطس, 2012

في يوم المواجهات الودية الدولية إنجلترا تثأر من الأتزوري.. والسامبا تسحق السويد.. والتانجو يقهر الماكينات

مواجهة ودية البرازيل

البرازيل حققت فوزا كبيرا على السويد

تغلب منتخب إنجلترا لكرة القدم على نظيره الإيطالي 2-1 في لقائهما الودي الذي أقيم في بيرن بسويسرا حيث ثأر الإنجليز من الأتزوري الذي أخرجهم من ربع نهائي يورو 2012، وخلال لقاءات ودية أخرى حقق المنتخب البرازيلي فوزا كبيرا على السويد بثلاثة أهداف مقابل لاشيء، كما فازت الأرجنتين على ألمانيا 3-1

  • تاريخ النشر: 15 أغسطس, 2012

في يوم المواجهات الودية الدولية إنجلترا تثأر من الأتزوري.. والسامبا تسحق السويد.. والتانجو يقهر الماكينات

تغلب منتخب إنجلترا لكرة القدم على نظيره الإيطالي 2-1 في لقائهما الودي الذي أقيم في بيرن بسويسرا حيث ثأر الإنجليز من الأتزوري الذي أخرجهم من ربع نهائي يورو 2012، وخلال لقاءات ودية أخرى حقق المنتخب البرازيلي فوزا كبيرا على السويد بثلاثة أهداف مقابل لاشيء، كما فازت الأرجنتين على ألمانيا 3-1.

في المباراة الأولى، فاز منتخب إنجلترا لكرة القدم على نظيره الإيطالي 2-1 في اطار استعدادات الطرفين للتصفيات الأوروبية المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم في البرازيل عام 2014.

وسجل فيل جاجييلكا (27) وجيرماين ديفو (80) هدفي إنجلترا، ودانييلي دي روسي (15) هدف إيطاليا.

وتستعد إنجلترا إلى مواجهة مولدافيا واوكرانيا في 7 و11 ايلول/سبتمبر المقبل، وإيطاليا لمواجهة بلغاريا ومالطا في الموعد ذاته.

وثأر المنتخب الإنجليزي لخروجه على يد إيطاليا 2-4 بركلات الترجيح (الوقتان الأصلي والإضافي صفر-صفر) في الدور ربع النهائي لكأس أوروبا في أوكرانيا وبولندا.

وكانت المباراة فرصة أمام مدربي المنتخبين لتجربة العديد من اللاعبين الاحتياطيين، حيث دفع مدرب ايطاليا تشيزاري برانديلي بثمانية لاعبين جدد أبرزهم ستيفان الشعراوي وماتيا ديسترو، والأمر ذاته بالنسبة إلى روي هودجسون الذي أشرك حارس المرمى جاك باتلاند (19 عاما) ليصبح أصغر حارس مرمى في منتخب الأسود الثلاثة منذ 124 عاما.

 

السامبا تستعيد الأمجاد

 استعاد المنتخب البرازيلي أمجاد 1958 وسحق مضيفه السويدي بثلاثية نظيفة في مباراتهما الدولية الودية الوداعية لملعب راسوندا ستاديوم" في سولنا الذي كان مسرحا لمباراتهما النهائية في مونديال 1958 وحسمها السيليساو 5-2.

وسيهدم الملعب من دأجل تشييد آخر جديد يحل بدلا منه.

ودعا الاتحاد السويدي لكرة القدم الأسطورة بيليه وعددا اخر من نجوم مونديال 1958 لكي يحضروا هذه المباراة، وكان بيليه صاحب شرف ضربة البداية.

واستعاد السيليساو توازنه بسرعة بعد خيبة أمل فشله في إحراز ذهبية الألعاب الاولمبية إثر خسارته أمام المكسيك 1-2، وقدم عرضا جيدا بتشكيلته الأولمبية التي عززها المدرب مانو مينيزيس بالثلاثي دانيال الفيش (برشلونة الإسباني) ودافيد لويز وراميريش (تشيلسي الانجليزي).

وكانت المباراة تكتسي أهمية كبيرة بالنسبة إلى مينيزيس نفسه الذي طالته الانتقادات قبل وبعد الدورة الأولمبية، وهو نجح اليوم في الإقناع بالنظر إلى العرض الذي قدمه فريقه أمام منتخب سويدي لم يقدم ما كان منتظرا منه في غياب قائده مهاجم باريس سان جرمان الفرنسي الجديد زلاتان ابراهيموفيتش.

وتستعد البرازيل إلى كأس القارات على ارضها العام المقبل، وكذلك لاستضافتها كأس العالم عام 2014، فيما تتحضر السويد لمواجهة ضيفتها كازخستان في التصفيات الاوروبية المؤهلة الى كأس العالم.

وفي مباراة أخرى، خسر منتخب ألمانيا لكرة القدم أمام ضيفه الأرجنتيني 1-3 في المباراة الودية الدولية التي أقيمت بينهما في فرانكفورت في إطار استعدادات الطرفين للتصفيات المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم في البرازيل عام 2014.

في حين تعادل منتخب فرنسا لكرة القدم مع ضيفه الاوروجوياني صفر-صفر، كما فاز منتخب بلجيكا لكرة القدم على ضيفه وجاره الهولندي 4-2، وتغلب منتخب النمسا لكرة القم على ضيفه التركي 2-صفر في المباراة الودية الدولية التي أقيمت بينهما في فيينا.