EN
  • تاريخ النشر: 31 يوليو, 2013

أسعد عيد ميلاد لـ"شفايني" بالثلاثية البافارية

شفاينشتايجر

شفايني

انضم باستيان شفاينشتايجر المولود في الأول من أغسطس عام 1984 إلى صفوف بايرن ميونيخ عندما كان في الرابعة عشرة من عمره، وأصبح النادي البافاري بمثابة منزله الثاني.

انضم باستيان شفاينشتايجر المولود في الأول من أغسطس عام 1984 إلى صفوف بايرن ميونيخ عندما كان في الرابعة عشرة من عمره، وأصبح النادي البافاري بمثابة منزله الثاني.

خاض أول مباراة رسمية له في نوفمبر/تشرين الثاني عام 2002 ليستهل مسيرة مدججة بالألقاب المحلية في موسمه الأولى في صفوفه، ليصبح أحد اللاعبين الحليين القلائل الذين ترعرعوا فس صفوف النادي وفرضوا انفسهم في التشكيلة الأساسية للفريق الجنوبي العريق حامل الرقم القياسي في عدد الألقاب في البوندسليجا.

إذا كان يؤخذ عليه عدم امتلاكه السلوك الصحيح في بداية مسيرته، فإن "شفايني" نضج كثيراً في السنوات الأخيرة وأصبح أبرز نجوم بايرن ميونيخ.

وقد بدأ باللعب مع منتخب ألمانيا عام 2004 حيث أصبح أحد أهم العناصر في خطط مدرب المنتخب الألماني آنذاك رودي فولر ثم في عهد يورجن كلينسمان ، حيث اعتمد عليه أثناء مونديال 2006 في ألمانيا اعتماداً كبيراً وشكّل ورقة رابحه خلال مباريات "الناسيونال مانشافت" وبرز بشكل لافت في لقاء تحديد المركز الثالث مع البرتغال وسجل ثلاثة أهداف هاتريك في تلك المباراة.

ثم كرر الإنجاز عندما ساهم بوصول منتخب بلاده ألمانيا إلى المباراة النهائية ليورو 2008 في سويسرا والنمسا تحت قيادة المدرب الرائع يواخيم لوف حيث سجل هدفاً امام البرتغال بالذات وهدفاً آخر أمام تركيا في نصف النهائي يعتبر "شفايني" كما يحلو لعشاقه أن يلقبونه واحد من اللاعبين المهاريين القلائل في الكرة الألمانية حيث يجمع صفات عصرية لنجم كرة القدم تتمثل بامتلاكه القوة الجسمية الكبيرة والمهارة الفردية ما جعلت من كبار أندية العالم وأوروبا ترغب بضمه لصفوفها وعلى رأسها يوفنتوس إلا أنه إدارة ناديه البايرن رفضت كل العروض المقدمة له ووقعت معه عقداً جديداً.

يعتبر باستيان شفاينشتـايجر أو كما يطلق عليه النمر الألماني واحد من أفضل اللاعبين في مركزه الجديد قلب وسط، ففي السابق كان يلعب في مركز الجناح الأيسر أو الأيمن، لكن أثبت قدراته العاليه في مركز منتصف الوسط وتركزه الممتاز وتحكمه منتصف خط الملعب، فهو الجسر الذي يصل بدايات الهجمات من المدافعين وايصالها وإخراجها بالشكل الدقيق والماكر للمهاجمين وعلى غفله من بين مدافعين الفريق الخصم.

أيضا يمتلك شفانشتايجـر قوة تحمل طوال وقت المباراة، مما أعطى المنتخب الألماني بشكل عام أو فريقه بايرن ميونيخ في الوقت الحالي قوة لا تضاهى في وسط الملعب طوال وقت المباراة وحتى بعد وصولها للأشواط الأضافية قيمتلك اللاعب توازن لياقي المخزون للعب دون تأثير على مستواه في الأشواط الأخيرة للمباراة ودون الأجهاد.

من وجهة نظر البعض من النقاد الرياضيين، ونظرا لمؤهلاته الجسمانية والأنحناء أو الدوران السريع والتحكم العالي في الكرة واللياقة العالية، وصف النقاد بأن شفاينشتايجر من أفضل لاعبين خط منتصف الوسط على مستوى العالم.