EN
  • تاريخ النشر: 11 أبريل, 2017

أسباب الإطاحة بمدرب المنتخب الأرجنتيني

الأرجنتين

منتخب الأرجنتين

قرر الاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم إقالة المدير الفني للمنتخب الأول للبلاد ادجاردو باوزا، بعد 249 يوما قضاها في هذا المنصب.

  • تاريخ النشر: 11 أبريل, 2017

أسباب الإطاحة بمدرب المنتخب الأرجنتيني

(بوينس آيرس-mbc.net) قرر الاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم إقالة المدير الفني للمنتخب الأول للبلاد ادجاردو باوزا، بعد 249 يوما قضاها في هذا المنصب.

ويسعى اتحاد الكرة الأرجنتيني إلى التعاقد مع مدرب بديل لباوزا، حيث من المتوقع أن يكون خورخي سامباولي، المدير الفني الحالي لإشبيلية الأسباني، هو المرشح الأول في هذا الصدد.

وقاد باوزا المنتخب الأرجنتيني في ثماني مباريات خلال تصفيات أمريكا الجنوبية المؤهلة لبطولة كأس العالم 2018 بروسيا، فاز في ثلاث منها وتعادل في اثنتين وخسر في ثلاثة لقاءات أخرى.

وفيما يلي نسلط الضوء على خمسة أسباب عجلت بالإطاحة بالمدرب الأرجنتيني من منصبه:

خناقة في الأرجنتين

أولا: لم يكن باوزا اختيار الإدارة الحالية لاتحاد الكرة الأرجنتيني:

تم تقديم باوزا في الخامس من آب/أغسطس الماضي كمدرب للمنتخب الأرجنتيني من قبل لجنة تصحيح الأوضاع المعينة من قبل الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" لإدارة شؤون الاتحاد الأرجنتيني للعبة مؤقتا.

واختير باوزا بشكل أساسي من قبل رئيس اللجنة آنذاك ارماندو بيرير، فلم يكن لباقي الأعضاء، الذين كان أحدهم كلاوديو تابيا ، رئيس الاتحاد الحالي، أي دور في هذا الاختيار.

ثانيا: النتائج التي حققها لم تكن هي المرجوة:

وحصد باوزا خلال فترة توليه منصب المدير الفني للمنتخب الأرجنتيني لفترة تربو على تسعة أشهر، 11 من أصل 24 نقطة محتملة في التصفيات الأمريكية الجنوبية المؤهلة لمونديال .2018

وقدم المنتخب الأرجنتيني خلال المباريات الثماني، التي كان خلالها باوزا على رأس قيادته الفنية، أداء هزيلا بعيدا عما كان منتظرا حتى عندما كان يحقق الفوز، مثلما حدث في مباراته أمام تشيلي، التي فاز فيها بهدف نظيف في 23 أذار/مارس الماضي بالعاصمة الأرجنتينية بوينس آيرس.

هذا بالإضافة إلى أن المقارنة، التي وضع فيها مع نظيره البرازيلي تيتي، صعبت كثيرا الأمور في مواجهته، حيث حقق مدرب منتخب السامبا، الذي تولى منصبه في نفس الوقت، الذي جاء فيه باوزا لقيادة الأرجنتين، ثمانية انتصارات متتالية في التصفيات، من بينها فوز على الأرجنتين بثلاثية نظيفة، وسجل فريقه 24 هدفا مقابل استقباله لهدفين فقط، ليضمن تأهله إلى مونديال روسيا قبل أربع مراحل على انتهاء التصفيات.

ثالثا: لم يتمكن من تعويض غياب ميسي في بعض المباريات:

بداعي الإصابة أو الإيقاف، غاب النجم ليونيل ميسي عن ثماني مباريات للأرجنتين في التصفيات، أربعة منها كانت بقيادة المدرب السابق خيرادو مارتينو، الذي خسر أمام الإكوادور 2 / صفر، وتعادل 1 / 1 وصفر/ صفر مع البرازيل وباراجواي على الترتيب وفاز 1 / صفر على كولومبيا.

أمام بالنسبة للمباريات التي كانت تحت إدارة باوزا في ظل غياب ميسي، خسرت الأرجنتين صفر / 1 وصفر / 2 أمام باراجواي وبوليفيا على الترتيب وتعادلت 2 / 2 مع فنزويلا وبيرو.

يذكر أن ميسي عوقب بالإيقاف لأربع مباريات دولية من قبل الفيفا عقب مباراة الأرجنتين أمام تشيلي الشهر الماضي، ليغيب عن مباراة الفريق أمام بوليفيا، وهي المباراة، التي تجرعت فيها الأرجنتين الخسارة بهدفين نظيفين.

وتعهدت الإدارة الجديدة للمنتخب الأرجنتيني بالعمل على تقليص عقوبة ميسي، إلا إنه في حال فشلها في هذا فإن نجم برشلونة الأسباني سيغيب أيضا عن مباريات أوروجواي وفنزويلا وبيرو، وسيتبقى له مباراة الأرجنتين الأخيرة في التصفيات أمام الإكوادور.

رابعا: تصريحاته لم ترق للإدارة:

أثارت تصريحات باوزا الأخيرة في ظل التخبط، الذي يعاني منه فريقه، انتقادات مسؤولي الاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم.

وقال باوزا في تصريحات لصحيفة "لا ناسيون" الأرجنتينية: "سنكون أبطال العالم بعد لعب المباراة النهائية أمام فريق أوروبي، الذي قد يكون ألمانيا، أتخيل ميسي وهو يرفع الكأس".

وبعد ستة أيام من تلك التصريحات أدلى باوزا بتصريحات أخرى عقب فوز باهت بهدف نظيف على تشيلي، وأمام انتقادات لاذعة من الصحفيين، حيث قال: "لعبنا مباراة رائعة".

خامسا: الاتحاد الأرجنتيني يمتلك الآن الأموال اللازمة للتعاقد مع سامباولي:

ورغم أن الموقف المالي للاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم متأزم في الوقت الراهن، أنعش التعاقد المبرم مع شركة فوكس تورنر الأمريكية لبيع حقوق بث المباريات، خزائنه بمبلغ مليار و200 مليون بيزو أرجنتيني (78 مليون و900 ألف دولار أمريكي).

وبفضل هذه الأموال يستطيع الاتحاد الأرجنتيني دفع مبلغ 900 ألف دولار، قيمة الشرط الجزائي المدرج في تعاقد باوزا حتى يتمكن من إقالته قبل نهاية عقده، بالإضافة إلى دفع مليون ونصف مليون دولار لفك ارتباط سامباولي مع إشبيلية.