EN
  • تاريخ النشر: 23 سبتمبر, 2012

جائزة سنغافورة الكبرى فيتل يستفيد من انسحاب هاميلتون ويحقق فوزه الثاني في 2012

فيتيل

فيتيل عاد لمنصات التتويج مجدداً

عاد سائق ريد بول-رينو الألماني سيباستيان فيتل، بطل العالم في الموسمين الأخيرين، إلى الدرجة الأولى لمنصة التتويج بعد أن غاب عنها لتسعة سباقات على التوالي، وذلك باحتلاله المركز الأول خلال جائزة سنغافورة الكبرى، المرحلة الرابعة عشرة (من أصل 20) من بطولة العالم لسباقات الفورمولا واحد التي اقيمت يوم الأحد تحت الأضواء الكاشفة لحلبة شوارع "مارينا باي" والتي انتهت بعد مرور ساعتين وليس بانتهاء اللفات ال61 وذلك بسبب تدخل سيارة الأمان أكثر من مرة.

  • تاريخ النشر: 23 سبتمبر, 2012

جائزة سنغافورة الكبرى فيتل يستفيد من انسحاب هاميلتون ويحقق فوزه الثاني في 2012

عاد سائق ريد بول-رينو الألماني سيباستيان فيتل، بطل العالم في الموسمين الأخيرين، إلى الدرجة الأولى لمنصة التتويج بعد أن غاب عنها لتسعة سباقات على التوالي، وذلك باحتلاله المركز الأول خلال جائزة سنغافورة الكبرى، المرحلة الرابعة عشرة (من أصل 20) من بطولة العالم لسباقات الفورمولا واحد التي اقيمت يوم الأحد تحت الأضواء الكاشفة لحلبة شوارع "مارينا باي" والتي انتهت بعد مرور ساعتين وليس بانتهاء اللفات ال61 وذلك بسبب تدخل سيارة الأمان أكثر من مرة. واستفاد فيتل من انسحاب سائق ماكلارين-مرسيدس البريطاني لويس هامليتون من السباق في اللفة 23 بعد أن تصدره من البداية، لكي يحقق فوزه الثاني فقط هذا الموسم بعد ذلك الذي حققه في المرحلة الرابعة على حلبة البحرين الدولية، والثالث والعشرين في مسيرته ما سيسمح في أن يصعد من المركز الرابع إلى الثاني في الترتيب العام على حساب هاميلتون وبفارق 29 نقطة عن متصدر الترتيب سائق فيراري الإسباني فرناندو الونسو الذي أنهى السباق في المركز الثالث.

وكانت جميع المؤشرات تدل على أن فريق ماكلارين سيخرج فائزا مجددا لانه انطلق من المركز الأول للسباق الرابع على التوالي. وكان الفريق البريطاني قد أنهى النصف الأول من الموسم بانطلاقه من المركز الأول على حلبة هنجارورينج المجرية ثم فاز بالسباق عبر هاميلتون الذي اضطر للانسحاب من السباق الأول بعد عطلة الصيف على حلبة سبا فرانكورشان البلجيكية فناب عنه زميله ومواطنه جنسون باتون بفوزه في السباق بعد أن انطلق أيضا من المركز الأول، قبل أن يستلم بطل 2008 المبادرة مجددا في مونزا حيث انطلق المركز الأول وحافظ على موقعه حتى خط النهاية.

لكن الفريق البريطاني اكتفى اليوم بالصعود إلى الدرجة الثانية من منصبة التتويج عبر باتون الذي تقدم على ألونسو الذي استفاد اليوم أيضا من انسحاب هاميلتون ليحافظ على وضعه المريح نسبيا في صدارة الترتيب العام.

وحافظ هاميلتون على مركزه الأول عند الانطلاق فيما تمكن فيتل من تجاوز مالدونادو وحذا حذوه ايضا باتون، فينما بقي ألونسو خامسا خلف السائق الفنزويلي وأمام البريطالني بول دي ريستا (فورس أنديا-مرسيدس) والاسترالي مارك ويبر (ريد بول-رينو) والفرنسي رومان جروجان (لوتوس-رينو) والألمانيين ميكايل شوماخر (مرسيدس أي إم جي) وزميله نيكو روزبرج، في وقت تراجع فيه البرازيلي فيليبي ماسا (فيراري) إلى المركز الرابع والعشرين الأخير بعدما اضطر للتوقف في مرآب فريقه بسبب ثقب في الاطار الخلفي لسيارته.