EN
  • تاريخ النشر: 25 أغسطس, 2013

فيتل يحقق فوزه الخامس بالموسم ويبتعد في الصدارة

سباستيان فيتيل

فيتيل في الصدارة

أكد سائق ريد بول-رينو الألماني سيباستيان فيتل أنه لن يدع اللقب يفلت من يديه هذا الموسم أيضا وذلك بعد أن حقق عودة موفقة من العطلة الصيفية باحرازه المركز الأول في جائزة بلجيكا الكبرى، المرحلة الحادية عشرة من بطولة العالم لسباقات فورمولا واحد التي اقيمت يوم الأحد على حلبة سبا فرانكورشان.

أكد سائق ريد بول-رينو الألماني سيباستيان فيتل أنه لن يدع اللقب يفلت من يديه هذا الموسم أيضا وذلك بعد أن حقق عودة موفقة من العطلة الصيفية باحرازه المركز الأول في جائزة بلجيكا الكبرى، المرحلة الحادية عشرة من بطولة العالم لسباقات فورمولا واحد التي اقيمت يوم الأحد على حلبة سبا فرانكورشان.

ونجح فيتل، الساعي الى لقبه الرابع على التوالي، في تحقيق فوزه الخامس لهذا الموسم (بعد سباقات ماليزيا والبحرين وكندا والمانيا) والحادي والثلاثين في مسيرته، ما سمح له في تعزيز صدارته للترتيب العام برصيد 197 نقطة وبفارق 46 نقطة عن سائق فيراري الإسباني فرناندو الونسو (151 نقطة) و58 عن سائق مرسيدس اي ام جي البريطاني لويس هاميلتون (139 نقطة) اللذين صعدا الى المركزين الثاني والثالث في الترتيب العام بعد احتلا هذه المركزين وعلى التوالي في سباق اليوم، فيما كان سائق لوتوس-رينو الفنلندي كيمي رايكونن الخاسر الاكبر اذ تنازل عن المركز الثاني بسبب انسحابه.

واستحق فيتل الفوز اذ هيمن على السباق منذ البداية بعد ان تمكن من تجاوز هاميلتون، المنطلق من المركز الأول، منذ اللفة الأولى ثم حافظ على موقعه حتى تجاوز خط النهاية للسباق الذي تكون من 44 لفة وحل فيه الألماني نيكو روزبرج (مرسيدس اي ام جي) رابعا أمام الاسترالي مارك ويبر (ريد بول-رينو) والبريطاني جنسون باتون (ماكلارين-مرسيدس) والبرازيلي فيليبي ماسا (فيراري) والفرنسي رومان جروجان (لوتوس رينو) والألماني ادريان سوتيل (فورس انديا-مرسيدس) والاسترالي دانيال ريكياردو (تورو روسو-فيراري).

ومن جهته بدا الونسو في وضع جيد اذ سرعان ما صعد الى المركز الثالث بعد ان تجاوز باتون ثم روزبرغ، في وقت حال فيه ويبر تعويض ما فاته عند الانطلاق وصعد الى المركز الخامس على حساب باتون.

وكان سائق فيراري الثاني البرازيلي فيليبي ماسا اول من يدخل خط الحظائر من اجل اجراء توقفه الاول وذلك في اللفة 11 ثم كان هاميلتون اول من يتوقف بين سائقي الطليعة وذلك في اللفة 13 وهو خرج في المركز التاسع فيما اصبح الونسو ثانيا خلف فيتل قبل ان يتوقف بدوره بعد لفة فقط ويخرج مباشرة خلف هاميلتون في المركز الخامس لكن سرعان ما نجح السائق الاسباني في تجاوز سائق مرسيدس اي ام جي.

ودخل فيتل بدوره لاجراء توقفه الاول في اللفة 15 ما سمح لباتون بالتصدر كونه لم يكن قد توقف في تلك الفترة من السباق، لكن بطل العالم نجح في تجاوز السائق البريطاني في اللفة التالية واستعاد الصدارة.

ثم عاد ترتيب فرق الطليعة الى ما كان عليه بعد توقف باتون في اللفة 18 لكن مع استثناء ان الونسو اصبح ثانيا على حساب هاميلتون، وبقي الوضع على حاله دون اي تغيير يذكر وقد وصل الفارق الذي يفصل فيتل عن اقرب ملاحقيه الى اكثر من 8 ثمان مع انتصاف السباق (22 لفة من اصل 44) الذي شهد انسحاب رايكونن في اللفة 27 بسبب مشكلة في مكابح سيارته، ما وضع حدا لعدد السباقات المتتالية التي خاضها وسجل فيها النقاط عند 27 على التوالي.

ثم شهدت اللفة 28 التوقف الثاني لهاميلتون الذي استخدم الاطار الاكثر قساوة ما اشار الى انه توقفه الاخير، كما حال ماسا ثم الونسو (اللفة 29) وفيتل (اللفة 31) الذي طلب منه فريقه في اللفة 32 ان يحاول الابتعاد عن الونسو بسبب احتمال هطول الامطار وذلك لان الفارق بين السائقين اصبح 8ر6 ثوان فقط.

لكن توقعات ريد بول لم تكن صائبة ولم تهطل الامطار فبقي بطل العالم في الصدارة دون اي تهديد من الونسو وذلك حتى قطع السائقان خط النهاية.