EN
  • تاريخ النشر: 25 ديسمبر, 2012

بطلة أولمبية أمريكية تعترف بممارسة الدعارة بعلم زوجها

سوزي هاميلتون

سوزي هاميلتون

اعترفت النجمة الأولمبية الأميركية السابقة سوزي فافور هاميلتون بأنها مارست الدعارة فترة من الزمن مع الأثرياء في المجتمع الأمريكي، رغم أنها كانت صاحبة ألقاب وميداليات لبلادها في سباقات 1500 متر عدو.

  • تاريخ النشر: 25 ديسمبر, 2012

بطلة أولمبية أمريكية تعترف بممارسة الدعارة بعلم زوجها

اعترفت النجمة الأولمبية الأميركية السابقة  سوزي فافور هاميلتون بأنها مارست الدعارة فترة من الزمن مع الأثرياء في المجتمع الأمريكي، رغم أنها كانت صاحبة ألقاب وميداليات لبلادها في سباقات 1500 متر عدو.

 وكشفت اللاعبة السابقة على موقع التواصل الاجتماعي " فيسبوك" أن زوجها كان على علم بما تقوم به زوجته، وحاول مساعدتها بالابتعاد عن ذلك الطريق دون أن يجبرها على ضرورة ترك ما تقوم به وكأنه لا يريد ابعادها عن ذلك الطريق.

وكشفت سوزي في اعترافاتها التي تناقلتها العديد من الصحف الأمريكية، ومنها صحيفة سبورتس وورلد" الأمريكية أنها كانت تعيش حياة أبعد ما تكون عن ماضيها الذهبي الي حققت فيه الألقاب والميداليات، حتى انتهى بها المطاف إلى ممارسة البغاء وسط علية القوم في فنادقهم الفاخرة بمختلف مدن البلاد الكبيرة.

ونالت هاملتون (44 عاما) عدة ميداليات في مختلف المنافسات الأميركية ومثلت بلادها في دورة الألعاب الأولمبية ثلاث مرات أعوام 1992 و1996 و2000.

وكشفت النجمة الأمريكية أنها كانت تتقاضى 600 دولارا عن ممارسة البغاء للساعة الواحدة في أفخم فنادق لوس انجليس ولاس فيجاس وشيكاغو وهيوستن وغيرها.

وختمت سوزي قائلة "أدرك أنني ربما تخيّرت طريقا مثيرا للجدل وربما كان هذا بدافع الطيش البحت. ولست ضحية هنا لأنني أعرف تماما ما أقوم به ومعناه".