EN
  • تاريخ النشر: 12 ديسمبر, 2012

السعودي تركي السديري يشارك في رالي داكار للمرة الرابعة

تركي السديري

السديري داخل سيارته في أخر مشاركاته بالرالي

يعود سائق الراليات السعودي تركي السديري للمشاركة في رالي داكار للمرة الرابعة وذلك في في دورته الرابعة والثلاثين التي تنطلق من ليما عاصمة البيرو في الخامس من كانون الثاني/يناير المقبل.

  • تاريخ النشر: 12 ديسمبر, 2012

السعودي تركي السديري يشارك في رالي داكار للمرة الرابعة

يعود سائق الراليات السعودي تركي السديري للمشاركة في رالي داكار للمرة الرابعة وذلك في في دورته الرابعة والثلاثين التي تنطلق من ليما عاصمة البيرو في الخامس من كانون الثاني/يناير المقبل. ويتجه الرالي إلى الأرجنتين لمدة سبعة أيام، ثم يصل إلى سانتياجو عاصمة تشيلي حيث يختتم في التاسع عشر من الشهر ذاته.

يقام السباق الأشهر في العالم للراليات الصحراوية للعام الخامس على التوالي في أمريكا الجنوبية، حيث يقطع السائقون 8 آلاف كيلومتر معظمها بمحاذاة ساحل المحيط الهادي.

يقود السديري شاحنة من طراز "مان" ضمن 75 شاحنة تشارك في تلك الفئة، بدعم من شركة "سبي" الفرنسية للبترول، ويعاونه الجزائريان سمير وأحمد بن بختي، وهو السائق السعودي الوحيد الذي نال شرف المشاركة في رالي داكار.

ويقول السديري لفرانس برس: "أشارك هذه المرة في رالي داكار ضمن الفريق السعودي للراليات برعاية شركة (سبي) الفرنسية للبترول والغاز. وفي كل مرة أشارك فيها في هذا الرالي أشعر بسعادة بالغة عند رفع علم بلدي المملكة العربية السعودية على منصة انطلاق الرالي إلى جوار أعلام الدول المشاركة. ولذلك أحرص على تكرار تجربة المشاركة في رالي داكار للمرة الرابعة لأسجل اسم بلدي وسط كبار السائقين الذين يدخلون التاريخ مع غيرهم من السائقين الجدد لمجرد مشاركتهم في هذا الرالي الأصعب والأشهر في العالم".

وأضاف "من أجل ذلك قمت بتجربة الشاحنة التي سأقودها خلال الرالي في فرنسا مع مساعدي الجزائريين قبل فترة كافية من انطلاق الرالي للتأكد من جاهزيتها أملا في تحقيق نتيجة جيدة رغم صعوبة فئة الشاحنات التي تضم سائقين مخضرمين وذوي خبرة كبيرة في هذا المجال".

وكان تركي السديري واجه صعوبات خلال مشاركته الأولى في هذا الرالي عام 2005 والذي انطلق في حينها من باريس، وحالت هذه الصعوبات دون اكماله السباق حيث خرج من المرحلة السابعة (أطول المراحل، 660 كلم) بعد أن توقف محرك سيارته (ميتسوبيشي باجيرو تي تو).

وفي المشاركة الثانية، خرج السديري من السباق بعد نهاية المرحلة السابعة، اطول المراحل بعد عطل اصاب السيارة، وفي الثالثة، ألغي الرالي لأسباب أمنية في الدول الإفريقية التي يمر بها، والتي على إثرها انتقل إلى أميركا الجنوبية.

وتابع السديري "كانت مشاركتي في المرتين الأولى والثانية شيقة وممتعة وحاولت خلالهما إكمال الرالي بالقيادة المتزنة، في المرة الأولى بمعاونة ملاحي التونسي سفيان إدريس صاحب الخبرة الطويلة في رالي داكار، وفي الثانية بمساعدة ملاحي الجزائري سمير بن بختي، إلا أنني لم أكمل السباق في المرتين وهو أمر مقبول بالنسبة للمشاركين في هذا الرالي الصعب الذي يحتاج امكانات تفوق قدرات سائق بمفرده كما هي حالتي".

وختم بالقول "اتطلع لأن تكون مشاركتي الرابعة بدعم الشركة الفرنسية أفضل بعد اكتسابي خبرة كبيرة من المشاركتين السابقتين".