EN
  • تاريخ النشر: 29 يوليو, 2012

ميسي ورفاقه ينصبون السيرك الكتالوني في المغرب بثمانية أهداف في مرمى الرجاء

برشلونة وفالنسيا

ميسي قاد فريقه لفوز كبير على الرجاء

قاد النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي فريقه برشلونة الإسباني لفوز كبير على الرجاء البيضاوي المغربي 8-0 في مباراتهما الودية التي أقيمت يوم الأحد في مدينة طنجة المغربية ضمن استعدادات الفريقين للموسم الجديد، وسجل أهداف برشلونة أليكسيس سانشيز (13، 41)، وميسي (34،41، 58)، ودانييل ألفيس (58 من ضربة جزاءوسيرجي جوميز سالا (87)، و جيرارد ديولوفيو (88).

  • تاريخ النشر: 29 يوليو, 2012

ميسي ورفاقه ينصبون السيرك الكتالوني في المغرب بثمانية أهداف في مرمى الرجاء

قاد النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي فريقه برشلونة الإسباني لفوز كبير على الرجاء البيضاوي المغربي 8-0 في مباراتهما الودية التي أقيمت يوم الأحد في مدينة طنجة المغربية ضمن استعدادات الفريقين للموسم الجديد.

سجل أهداف برشلونة أليكسيس سانشيز (13، 41)، وميسي (34،41، 58)، ودانييل ألفيس (58 من ضربة جزاءوسيرجي جوميز سالا (87)، و جيرارد ديولوفيو (88).

منذ بداية الشوط الأول سيطر الفريق الكتالوني في مجريات الأمور وفشل الدفاع في إيقاف خطورة عقلة الأصبع الأرجنتيني ورفاقه ليبدأ الأسد الكتالوني في تسجيل أول أهدافه في الدقيقة الـ 13 عبر نجمه أليكسيس سانشيز واستمر الضغط الإسباني على الفريق المغربي.

وأمام الضغط الهجومي للبارسا إنهارت خطوط الفريق المغربي الذي حاول لاعبوه العودة للمباراة سريعا ولكن محاولاتهم إصطدمت بتألق لاعبي الوسط والدفاع لبرشلونة وكان الظهور الهجومي الأول لإصحاب الأرض في الدقيقة 23 من خلال تسديدة شمس الدين الشطيبي ولكنها مرت بجوار القائم الأيمن.

 أمام السيرك الكتالوني إستسلم لاعبو الرجاء تماما ولم يتحركوا خارج منطقة منتصف ملعبهم بعدما شعروا بأن النتيجة ستصبح كبيرة وسط جمهورهم خاصة وأن الساحر ميسي واصل إبداعه واخترق منطقة الجزاء في الدقيقة 41 ليمرر بينية للقادم من الخلف أفيلاي الذي سددها في جسد الحارس ياسين الحظ لتعود للمتابع ألكسيس سانشيز فوضعها بسهولة داخل المرمى الخالي من حارسه.

 وفي الدقيقة الأخيرة من الشوط الأول بدأت الهجمة الكتالونية من ميسي ومرت بمحطة سانشيز لتنتهي عند ميسي مرة أخرى الذي وضعها في المرمى بسهولة محرزا الهدف الخامس لفريقه والثالث له .

وفي الشوط الثاني واصل برشلونة ضغطه وسط انهيار كامل لكل صفوف الفريق المغربي الذي تعرض لموقف لايحس عليه في أرضه ووسط جمهوره وواصل لاعبو الفريق الكتالوني عرضهم المثير وتفننوا في شن الهجمات وتسجيل الأهداف التي وصلت لثمانية أهداف لتزداد حسرة الجماهير المغربية التي صدمت من هذه الهزيمة القاسية.

تعتبر هذه المواجهة هي الثانية بين الرجاء وإحدى الفرق الإسبانية، حيث سبق وأن واجه النادي الملكي ريال مدريد سنة 2000 خلال مونديال الأندية الذي نظم بالبرازيل وانهزم الرجاء بثلاثة أهداف لهدفين، كما نازل الفريق المغربي الموسم الماضي فريق أتلتيكو مدريد النادي الثاني للعاصمة الإسبانية في مباراة ودية بستاد طنجة الكبير احتفالاً بافتتاح هذا الأخير، وانتهت المباراة لصالح الأتلتيكو بثلاثة أهداف دون رد، كما التقى الرجاء البيضاوي نادي أتلتيك بيلباو في مباراة تحضيرية للجانبين على ستاد محمد الخامس وانتهت بثلاثة أهداف لهدف لصالح الخضر.

كانت الجماهير المغربية قد احتفلت بوصول الفريق الإسباني للمغرب حيث استحوذ نجما نادي برشلونة الدولي الأرجنتيني ليونيل ميسي والهولندي صاحب الأصول المغربية إبراهيم أفيلاي على نصيب الأسد من هتافات الجماهير التي كانت في انتظار بعثة الفريق الكتالوني لكرة القدم لدى وصوله إلى مدينة طنجة المغربية لخوض مباراة كرة قدم ودية ضد الرجاء البيضاوي المغربي.