EN
  • تاريخ النشر: 06 مارس, 2012

مطر "المئوي" الثامن في الإمارات

إسماعيل مطر

مطر دخل نادي المائة دون تحقيق أحلامه

دخل إسماعيل مطر -مهاجم الإمارات ونادي الوحدة- نادي أصحاب المائة مباراة مع منتخبات بلادهم

  • تاريخ النشر: 06 مارس, 2012

مطر "المئوي" الثامن في الإمارات

دخل إسماعيل مطر -مهاجم الإمارات ونادي الوحدة- نادي أصحاب المائة مباراة مع منتخبات بلادهم، ليضيف إنجازا جديدا إلى سجلاته الحافلة التي لم تتوج بتحقيق حلمه في الاحتراف الخارجي، والمشاركة في المونديال.

كان مطر قد خاض مباراته رقم 101 أمام لبنان الأربعاء الماضي في الجولة الأخيرة من التصفيات الأسيوية المؤهلة لمونديال 2014 في البرازيل، وكرمه ناديه الوحدة الإثنين لدخوله المئوية. وجاءت مباراته المائة أمام فلسطين خلال لقاء ودي في 24 فبراير/شباط الماضي.

وأصبح بالتالي اللاعب الإماراتي الثامن الذي ينضم لنادي المائة بعد عدنان الطلياني (161مباراة) وسبيت خاطر (121) وعبد الرحيم جمعة (161) وزهير بخيت (112) وعبد السلام جمعة (111) ومحسن مصبح (105) ومحمد عمر (102).

وفي إمكان مطر (29 عاما) أن يصبح أفضل هداف في تاريخ منتخب الإمارات بعدما سجل في مرمى لبنان هدفه الـ31 ليصبح على بعد هدفين من فهد خميس صاحب المركز الثاني (33 هدفا) و22 هدفا من لاعب القرن الإماراتي عدنان الطلياني (53 هدفا).

سجل مطر هدفا رائعا في مرمى لبنان من ركلة حرة سددها من نحو 30 مترا، فأكد موهبته الكبيرة التي كان من المفترض سابقا أن تحقق حلمه بالاحتراف الخارجي، لا سيما بعد فوزه بجائزتي أفضل لاعب في مونديال الشباب 2003 ودورة "خليجي 18" التي قاد خلالها الإمارات لأول ألقابها في المسابقة.

خاض مطر تجربة احتراف قصيرة مع نادي السد القطري عندما لعب في صفوفه مباراتين فقط في كأس الأمير عام 2009، وقد تحدثت تقارير صحفية مرارا عن عروض أوروبية له، لكنها لم تصل إلى خاتمتها السعيدة.

أما الحلم الثاني الذي لم يحققه مطر فكان المشاركة في كأس العالم؛ حيث فشل في قيادة منتخب الإمارات لذلك بعد ثلاث محاولات في التصفيات الأسيوية المؤهلة لمونديال 2006 و2010 و2014.

وقال مطر: "رغم الإحساس الجميل بدخولي نادي المائة، لكن كنت أتمنى أن أعيش فرحة الوصول إلى كأس العالم؛ حيث لا فائدة من خوض اللاعب أكثر من مائة مباراة دون الوجود في أهم حدث كروي على الإطلاق".

وتابع "حققت كل أحلامي كلاعب، وحصلت مع منتخب الإمارات ونادي الوحدة على بطولات كثيرة، لكن يبقى لمشاركة اللاعب في كأس العالم رونق خاص يعتز به حتى بعد اعتزاله".

يعد مطر المولود في 7 إبريل/نيسان عام 1983 أحد أفضل لاعبي كرة القدم الإماراتية حاليا بعدما قادها إلى إنجازات عدة، كان أبرزها إحراز لقب كأس الخليج الثامنة عشرة عام 2007 في أبو ظبي للمرة الأولى في تاريخها، والتي توج هدافا لها برصيد 5 أهداف وأفضل لاعب فيها.

وبالنظر إلى موهبته، فلقد لعب مطر في كافة المنتخبات الإماراتية، وتعد مشاركته مع منتخب الشباب في مونديال 2003 في أبو ظبي الأفضل له على الصعيد الشخصي عندما نال لقب أفضل لاعب في البطولة، متفوقا على لاعبين كبار أصبحوا نجوما في فرقهم ومنتخباتهم حاليا مثل الإسباني أندرياس إنييستا، والبرازيلي داني ألفيش.

كما كان لمطر بصمة واضحة في صنع إنجازات نادي الوحدة بعدما تدرج في كافة المراحل السنية فيه حتى وصل إلى الفريق الأول، وخاض أولى مبارياته الرسمية أمام الجزيرة موسم 2002-2003 وأحرز هدف فريقه الوحيد في المباراة التي انتهت بخسارته 1-2.

مطر الملقب بـ"الفيلسوف" يعد الهداف التاريخي لنادي الوحدة في الدوري بعدما سجل له 69 هدفا، كما قاده إلى إحراز لقب الدوري مرتين عامي 2005 و2010، والمشاركة في كأس العالم للأندية عام 2010 في أبو ظبي.

ونال لقب أفضل لاعب في الإمارات مرتين، واختير ثاني أفضل لاعب أسيوي عام 2008، وكان ضمن قائمة الخمسة المتنافسين على لقبي 2006 و2009.