EN
  • تاريخ النشر: 31 مارس, 2012

أشاد بأداء لاعبي البارسا مصباح: ميلان قادر على إقصاء برشونة في "الكامب نو"

نادي برشلونة الإسباني و نادي ميلان الإيطالي الجزائري جمال مصباح والأرجنتيني ليونيل ميسي

مصباح متفائل بمباراة العودة أمام برشلونة

اللاعب الدولي الجزائري جمال مصباح الظهير الأيسر لنادي ميلان الإيطالي، يؤكد أن فريقه قادر على إقصاء برشلونة الإسباني في مباراة العودة بينهما على ملعب الكامب نو

  • تاريخ النشر: 31 مارس, 2012

أشاد بأداء لاعبي البارسا مصباح: ميلان قادر على إقصاء برشونة في "الكامب نو"

أكد اللاعب الدولي الجزائري جمال مصباح الظهير الأيسر لنادي ميلان الإيطالي، أن فريقه قادر على إقصاء برشلونة الإسباني في مباراة العودة بينهما على ملعب الكامب نو بمدينة برشلونة، ضمن إياب الدور ربع النهائي من دوري الأبطال الأوروبي لكرة القدم.

وقال مصباح "إن المستوى الذي أظهره ميلان أمام برشلونة مساء الأربعاء الماضي في مباراة الإياب، يثبت أن الميلان يملك القدرة على إقصاء البارسا في الكامب نووذلك حسبما ذكرت صحيفة "النهار الجديد" الجزائرية.

وأضاف النجم الجزائري الذي شارك في المباراة كبديل للنجم إنيستا في ربع الساعة الأخير، أن فريقه خاص المباراة، وكان أكثر من ند لفريق برشلونة على الرغم من الغيابات الكثيرة في صفوف الميلان.

وأوضح مصباح أن فريقه ميلان سيذهب إلى الكامب نو في لقاء العودة يوم الثلاثاء المقبل بثقة كبيرة على ضوء الأداء الجيد الذي قدمه خلال لقاء الذهاب، قائلا في هذا الشأن: "قدمنا مباراة جيدة وحققنا نتيجة إيجابية، قمنا بـ50 في المئة من العمل، خاصة وأن البارسا يفرض طريقة لعبه على جميع أندية  العالم ويخرج الكرة بطريقة عجيبة وفريدة من نوعها".

ولم يتوان النجم الجزائري في الإشادة بأداء لاعبي برشلونة وتشكيلة البارسا التي اعتبرها فريدة من نوعها، مشيرا إلى أن عدم وصول البارسا لشباك فريقه يعد في حد ذاته أمرا غريبا على الكل في العالم، وهو ما يؤكد أن "ميلان" أدى مباراة قوية وتمكن من الوقوف الند للند.

وتابع مصباح قائلا: "أثبتنا للجميع أننا كنا قادرين على تحقيق نتيجة أفضل، خاصة وأننا خلقنا عديدا من الفرص السانحة للتسجيل، لكننا تراجعنا في بعض الأوقات، وهذا راجع إلى أن البارسا يفرض طريقة لعبه على جميع الأندية، كما أننا كنا عدوانيين في فترات اللقاء".

وعن مباراة العودة في الكامب نو، أوضح لاعب الخضر أن المباراة في معقل البارسا لن تكون مختلفة؛ لأن هذا الأخير يلعب بالطريقة نفسها سواء داخل الديار أو خارجها، مبرزا أنه وزملاءه سيعملون ليكونوا أكثر قوّة وشدّة في هذه المواجهة، على غرار ما كان عليه الأمر في لقاء الذهاب.