EN
  • تاريخ النشر: 16 يوليو, 2012

مارادونا يتجه للتصعيد ضد الوصل الإماراتي بسبب مستحقاته المالية

مارادونا

مارادونا لا ينوي الرحيل بهدوء

تتجه الأمور بين الأسطورة الأرجنتينية دييجو مارادونا ونادي الوصل الإماراتي إلى مزيد من التصعيد في الأيام المقبلة بعد إعلان الأول عودته قريبا إلى دبي للمطالبة بمستحقاته المالية بعد إقالته من منصبه مدربا للفريق.وكان الوصل قد أعلن مطلع تموز/يوليو الحالي إقالة مارادونا من مهامه قبل عام من انتهاء مدة عقده.

  • تاريخ النشر: 16 يوليو, 2012

مارادونا يتجه للتصعيد ضد الوصل الإماراتي بسبب مستحقاته المالية

تتجه الأمور بين الأسطورة الأرجنتينية دييجو مارادونا ونادي الوصل الإماراتي إلى مزيد من التصعيد في الأيام المقبلة بعد إعلان الأول عودته قريبا إلى دبي للمطالبة بمستحقاته المالية بعد إقالته من منصبه مدربا للفريق.

وكان الوصل قد أعلن مطلع تموز/يوليو الحالي إقالة مارادونا من مهامه قبل عام من انتهاء مدة عقده، على خلفية النتائج السيئة التي حققها الفريق وخروجه من كافة بطولات الموسم الماضي خالي الوفاض.

وتعاقد الوصل مع مارادونا الصيف الماضي لمدة عامين، لكن الأسطورة الأرجنتينية فشل في ترك أي بصمة مع احتلال الفريق للمركز الثامن في الدوري، وخسارته أمام المحرق البحريني بركلات الترجيح 2-4 (الوقتان الأصلي والإضافي 1-3) في دبي في إياب المباراة النهائية لبطولة الأندية الخليجية السابعة والعشرين رغم تقدمه في مباراة الذهاب 3-1 في المنامة.

ورفض مارادونا الاعتراف بإقالته مؤكدا أنه "سيسافر إلى دبي في غضون أيام لاستئناف عمله، أو الحصول على كافة مستحقاته المالية والرحيل بهدوء".

وقال مارادونا للتلفزيون الأرجنتيني: "لقد وقعت لمدة عامين مع الوصل، وسأحصل على مقابل العمل لعامينويضغط مارادونا للحصول على كافة مستحقاته المالية التي تعادل رواتب 12 شهرا، مستغلا كما ذكرت الصحافة الإماراتية "بندا في العقد ينص على أنه في حالة فسخ العقد يجب أن يكون برضا الطرفين، وإلا يدفع الطرف المخل بالاتفاق الشرط الجزائي".

لكن الصحف الأرجنتينية كانت ذكرت أرقاما فلكية لعقد مارادونا مشيرة إلى أنه "وقع عقدا مع النادي الإماراتي مقابل 34 مليون دولار لمدة موسمينوهو ما يعني حصوله على 17 مليون دولار بعد إقالته.

لكن الوصل ينفي ما ذكره مارادونا وتنشره الصحف الأرجنتينية، كاشفا أن "قيمة العقد لم تتعد 5 ملايين دولار عن الموسم الواحد".

كما أشارت تقارير صحفية محلية عن مصدر في الوصل إلى أن "العقد الموقع بين النادي ومارادونا والموجود في الاتحاد الإماراتي ينص على أنه في حالة قيام الإدارة بالاستغناء عن المدرب في العام الثاني من عقده فإنها تدفع له قيمة شهرين فقط".

كما ذكرت الصحف الإماراتية أن "الوصل قد يلجأ إلى الإبقاء على مارادونا في منصب آخر غير المدرب وإبقائه من دون صلاحيات فنية للضغط عليه لعدم المطالبة بمستحقاته المالية ودفعه على الاكتفاء برواتب شهرين فقط كشرط جزائي".

ونفى الوصل بشكل قاطع ما ذكرته الصحف الأرجنتينية عن أن مارادونا مرتبط بالنادي الإماراتي مقابل 34 مليون دولار، مؤكدا أن "ذلك مجرد شائعات".