EN
  • تاريخ النشر: 06 يوليو, 2012

طموحات مغربية وأحلام ليبية من أجل التتويج بكأس العرب الليلة

المغرب وليبيا

المغرب تسعى للفوز بكأس العرب أمام ليبيا

من يحمل كأس العرب الليلة بين المغرب وليبيا ؟ .. سؤال يجاوب عنه استاد الأمير عبدالله الفيصل بجده اليوم الجمعة ، والذي يستضيف نهائي البطولة بين المنتخبين المغربي والليبي ، اللذان استحقا الوصول للنهائي بعد أداء طيب ومثير على مدار مباريات البطولة التي استضافتها المملكة العربية السعودية.

  • تاريخ النشر: 06 يوليو, 2012

طموحات مغربية وأحلام ليبية من أجل التتويج بكأس العرب الليلة

من يحمل كأس العرب الليلة بين المغرب وليبيا ؟ .. سؤال يجاوب عنه استاد الأمير عبدالله الفيصل بجده اليوم الجمعة ، والذي يستضيف نهائي البطولة بين المنتخبين المغربي والليبي ، اللذان استحقا الوصول للنهائي بعد أداء طيب ومثير على مدار مباريات البطولة التي استضافتها المملكة العربية السعودية.

 يشارك منتخب المغرب بتوليفة من لاعبيه المحليين، ضمن مقعده في النهائي عقب تجاوزه منتخب العراق 2-1 في نصف النهائي، بينما نجح المنتخب الليبي في شق طريقه للنهائي عقب تغلبه علي المنتخب السعودي المضيف 2-صفر.

 كان الفريقان علي موعد في البطولة للمرة الثانية حيث أوقعتهما القرعة جنبا إلي جنب في المجموعة الثانية، وانتهت المباراة الأولى بينهما بالتعادل بدون أهداف.

 ويدرك أسود الاطلسي جيدا أن المنتخب الليبي لن يكون صيدا سهلا،إلا أن جيرتيس أعد العدة وسلح لاعبيه بالعزيمة والإصرار لحصد اللقب للمرة الأولي للتخلص من الضغوط الاعلامية التي تطالب برحيله.

 ويعد المنتخب المغربي الاقوي هجوما في البطولة حيث سجل 10 أهداف،حيث أحرز رباعية ضد البحرين حين فاز 4-صفر ثم سحق اليمن بنفس النتيجة قبل أن يتعادل بدون أهداف مع ليبيا.

 في المقابل، يسعي المنتخب الليبي الذي جرد السعودية المضيف من اللقب إلي تتويج نفسه بطلا جديدا للمسابقة التي دبت فيها الروح مجددا بعد 10أعوام من التوقف.

 ويتطلع المدرب الوطني الليبي عبد الحفيظ اربيش لمواصلة الأداء الجيد قبل العودة لاستئناف تصفيات أفريقيا المؤهلة لكأس العالم 2014 حيث تتصدر ليبيا مجموعتها، قائلاً "سنسعي لتحقيق البطولة التي أصبحت أمنية غالية لكافة أفراد البعثة الليبية التي تعيش أياما جميلة".

 وتابع اربيش سنكافح لأجل تحقيق البطولة بأي شكل من الأشكال، وقد خضنا مواجهة جميلة ورائعة ولعبنا في الشوط الثاني مباراة تكتيكية وبذكاء خارق من لاعبي المنتخب الليبي الذين استطاعوا أن يظهروا بشكل مميز رغم حرارة الجو إلا أنهم استطاعوا أن يمتصوا حماس لاعبي المنتخب السعودي وتحقيق الانتصار بالروح العالية والقتالية وهو ما سنسعي لتكراره أمام المنتخب المغربي.