EN
  • تاريخ النشر: 02 فبراير, 2012

صدمة لنجوم إفريقيا بعد كارثة بورسعيد

الأهلي والشغب

الأهلي والشغب

وصف اللاعب الغاني أسامواه جيان ما حدث في إستاد بورسعيد عقب نهاية مباراة الأهلي والمصري من مشاهد العنف بالجنون.

  • تاريخ النشر: 02 فبراير, 2012

صدمة لنجوم إفريقيا بعد كارثة بورسعيد

طالب لاعبو كرة القدم الأفارقة -المشاركون في بطولة كأس الأمم الإفريقية المقامة حاليا في الجابون وغينيا الاستوائية- بتشديد الإجراءات الأمنية في الملاعب في أعقاب أعمال الشغب التي اندلعت بعد مباراة في الدوري المصري التي أسفرت عن مقتل 74 شخصا.

ووقعت الاشتباكات في بورسعيد عندما نزل المشجعون إلى أرض الملعب بعد انتهاء مباراة فريق المصري البورسعيدي مع ضيفه الأهلي القاهري، على الرغم من فوز المصري بالمبارة بثلاثة أهداف مقابل هدف واحد.

وقال لاعب خط الوسط التونسي حسين راقد، إنه حان الوقت لأن يعمل المسؤولون على تعزيز الإجراءات الأمنية، مؤكدا أن الطريقة التي تبدو عليها الأمور حاليا تشكل خطرا على الجماهير واللاعبين.

وأكد راقد الذي يلعب لنادي كارابكسبور في تركيا أن زملاءه في البطولة أصيبوا بصدمة عندما سمعوا هذه الأنباء.

وتابع أن المصريين إخوة للتونسيين وكذلك الجزائريين والمغاربة، مشددا على أن ما حدث في مصر كان أمرا مروعا.

وأضاف أنه يجب أن تتوقف بطولة الدوري العام في مصر حتى يمكن معالجة هذه القضايا، مشيرا إلى أن الجميع يعرف أن كرة القدم غاية في الأهمية بالنسبة للمصريين وأن الوضع كان خطرا بشكل دائم، إلا أن ما حدث أمس كان كارثة.

واتفق المدافع الغاني جون بينتسيل لاعب نادي ليستر سيتي مع راقد في ضرورة أن يتخذ المسؤولون مزيدا من الإجراءات لتعزيز الأمن.

وقال: "حزنت للغاية عندما علمت بما حدث في مصر".

وأكد بينتسيل صاحب الـ30 عاما: "يجب أن نشدد الإجراءات الأمنية في مباريات كرة القدم لدينا في إفريقيا، نحن نحتاج أيضا إلى تقديم توعية أفضل للمشجعين أن كرة القدم الهدف منها الاستمتاع وليس التسبب في الألم والسخط بين الناس".

وأيده أيضا حارس مرمى الجابون ديدييه أوفونو قائلا: "يجب علينا، نحن لاعبي كرة القدم، أن نقوم بتوعية مشجي كرة القدم الإفريقية، إنهم لديهم عائلات مثلنا، يجب أن يفهوا أن لعبة كرة القدم هي مجرد لعبة كرة قدم، ولا شيء أكثر، لا يمكن قبول فقدان 74 شخصا بسبب مباراة في كرة القدم".

ووصف اللاعب الغاني أسامواه جيان، الذي شاهد أعمال الشغب في التلفزيون من مدينة فرانسفيل، حيث يستعد النجوم السوداء لمباراة يوم الأحد في ربع النهائي ضد تونس، مشاهد العنف بالجنون.

قال: "من المفترض أن توحد كرة القدم بين الناس وأن لا تقسم بينهم، كان هذا جنون محض، يجب على كل من يحبون كرة القدم أن يدينوا هذا الحادث".