EN
  • تاريخ النشر: 05 أبريل, 2012

قال انه يغفو حين تتحدث معه: سعدان يطلق مدافعه الثقيلة ضد جبور

شن رابح سعدان هجوما على المهاجم رفيق جبور واصفا اياه انه "غريب ومزاجي يغفو كثيرا حين تتحدّث معه" مؤكدا في حوار مع جريدة الخبر انه كان يستعين به لعدم وجود بدائل.

  • تاريخ النشر: 05 أبريل, 2012

قال انه يغفو حين تتحدث معه: سعدان يطلق مدافعه الثقيلة ضد جبور

شن رابح سعدان مدرب المنتخب الجزائري السابق هجوما على المهاجم الدولي رفيق جبور ربما يكون الاشرس الذي يشنه مدرب على لاعب طوال تاريخ الكرة الجزائرية وذلك ردا على هجوم الاخير عليه قبل ايام.

ووصف سعدان مهاجمه جبور بانه "غريب ومزاجي يغفو كثيرا حين تتحدّث معه" مؤكدا في حوار مع جريدة الخبر انه كان يستعين به لعدم وجود بدائل.

سعدان الذي بدا مذهولا من هجوم جبور عليه واصل اطلاق قذائفه الحارقة تجاه المهاجم الدولي فقال انه ''أخفى قميصه في بانجول تحت سريره حتى لا يواجه منتخب غامبيا كما أنه دخل مباراة زامبيا بحذائين لنفس القدم اليمنى" قبل ان يضيف قذيفة اخرى تمس اخلاق اللاعب "حين قررت استقدامه للمنتخب الأول رفض مسؤولو الإتحادية واستفسرت عن دوافع الرفض لاعلم أن جبور كان قد طرد من المنتخب الأولمبي في وقت سابق، بسبب تورطه في فضيحة ومع ذلك قمت بكل جهودي حتى أقنع مسؤولي الإتحادية بضرورة طي الصفحة ومنحه فرصة أخرى للتدارك، واليوم لا يتحرّج في انتقادي.''

واعتبر سعدان ان هجوم جبور مهاجم أولمبياكوس اليوناني عليه في حواره مع مجلة جين افريك الرياضية الفرنسية المتخصصة محاولة للتودد لمدرب المنتخب الجزائري الحالي وحيد حليلوزيتش "بعدما شعر بأن مكانه مهدّد في المنتخب".

وعن انتقاد جبّور لخطط سعدان الدفاعية قال المدرب المخضرم "لو كان المنتخب يسير في طريق خاطئ، فكيف بلغنا نهائيات كأس العالم بعد غياب 24 سنة؟، وكيف بلغنا نهائيات كأس أمم إفريقيا بعد غياب عن دورتين؟ وكيف يفسّر جبّور، الذي لم يكن معنا في دورة أنجولا، احتلال الجزائر للمركز الرابع؟، أعتقد أن الأرقام والنتائج خير جواب لجبور، وحين يتم تجاوز هذا الإنجاز، يمكن وقتها الجزم بأننا كنا نسير في الطريق الخاطئ".

لكن سعدان عاد ليعترف انه لعب بخطط دفاعية مع المنتخب مبررا ذلك بان "كل مدرّب يعرف نقاط قوة وضعف منتخبه أو فريقه، ولو كنا فتحنا الّلعب بالعناصر التي كنا نملكها، لتكبدنا هزائم بنتائج ثقيلة، وكان سلاحنا الدفاع والاعتماد على الهجمات المرتدة، ولا أعتقد بأننا كنّا سيئين في المونديال وكأس أمم إفريقيا".