EN
  • تاريخ النشر: 02 فبراير, 2012

سر اللافتة التي فجرت الكارثة

شغب جماهير المصري

شغب جماهير المصري

كشف شهود عيان حضروا مجزرة المصري والاهلي في بورسعيد ان لافتة حملتها جماهير الاهلي عقب تسجيل فريقها لهدفه الوحيد كانت السبب في تفجير شرارة الغضب لدى جماهير بورسعيد

  • تاريخ النشر: 02 فبراير, 2012

سر اللافتة التي فجرت الكارثة

كشف شهود عيان حضروا مجزرة المصري والاهلي في بورسعيد ان لافتة حملتها جماهير الاهلي عقب تسجيل فريقها لهدفه الوحيد كانت السبب في تفجير شرارة الغضب لدى جماهير بورسعيد.

وقال بعض مشجعي الاهلي ممن كانوا في رحلة الموت الى بورسعيد التقاهم صدى الملاعب ان شيئا لم يكن ليوحي بحدوث المجزرة خصوصا ان جماهير المصري ظهرت مسالمة تماما منذ بدأت تتوافد حتي امتلأ الملعب عن آخره وبدأت بالهتاف لفريقها كما يحدث عادة في المباريات في حين جماهير الألتراس الأهلاوي دخلت من المدرج الشرقي للإستاد وقاموا أيضا بالهتاف لفريقهم.

وأضافوا أن جماهير الأهلي مع إحراز فريقها الهدف الأول قامت بإلقاء الشماريخ على مشجعي بورسعيد في نوع من الاستفزاز لهم في حين أن جماهير المصري اكتفت بالهتاف لفريقها بحرارة وسط صخب وضجيج كبير من جماهير الأهلي.

ثم قام بعض من جماهير الأهلي برفع لافتة عقب إحراز الهدف الأول للبرازيلي جونيور مكتوب عليها "بلد البالة مفيهاش رجالةمما أثار حفيظة الجماهير البورسعيدية المتواجدة بكثرة في الإستاد إضافة إلى أهالي بورسعيد جميعا لأنهم رأوا أن هذه اللافتة التي يبلغ طولها 6 أمتار تقوم بإهانة أهالي بورسعيد بأكملها.

وبعدما انتهت المباراة كان الجمهور البورسعيدي متأهبا تماما لنزول الملعب والتوجه نحو المدرج الشرقي الذي يكتظ بألتراس أهلاوي كنوع من رد الفعل على اللافتة التي رفعوها طوال المباراة.

وتبادل الطرفان إلقاء الحجارة غير أن كفة جماهير المصري كانت أرجح لتواجدهم داخل الملعب المليء بالحجارة مما جعل الإصابات والوفيات تزداد بشكل مفزع ومحزن.