EN
  • تاريخ النشر: 03 مايو, 2012

سباق ناري بين ميسي ورونالدو بلغة الأهداف في الدوري الإسباني

رونالدو وميسي

الصراع بين ميسي ورونالدو مشتعل على لقب الهداف

سباق ساخن بين ميسي ورونالدو على لقب هداف مسابقة الدوري الإسباني، ورغم أن ريال مدريد ضمن رسميا التتويج بالبطولة لهذا الموسم إلا أن الصراع بين اللاعبين مازال في قمة السخونة قبل جولتين فقط على نهاية المسابقة، ويتقدم ميسي السباق بأهدافه الـ46، بعد أن سجل "هاتريك" في مرمى مالاجا، فيما يتأخر عنه كريستيانو بفارق هدفين، وفي كل الأحوال، تفوق كلا اللاعبين على الرقم القياسي السابق، الذي سجله البرتغالي في الموسم الماضي وبلغ 41 هدفًا.

  • تاريخ النشر: 03 مايو, 2012

سباق ناري بين ميسي ورونالدو بلغة الأهداف في الدوري الإسباني

(مدريد - د ب أ) بمجرد حسم اللقب، لا يزال أمام الدوري الإسباني مساحةً للحلوى الشهية، التي تتضمن حسم الصراع الساخن بين الأرجنتيني ليونيل ميسي والبرتغالي كريستيانو رونالدو حول لقب هداف البطولة، فضلًا عن احتمالية تسجيل أرقام قياسية جديدة يصعب تحطيمها في القريب العاجل.

توج ريال مدريد بطلًا للدوري الإسباني ليلة الأربعاء، عبر انتصاره الكبير على مضيفه أتلتيك بيلباو بثلاثية نظيفة ليحسم بذلك اللقب قبل جولتين على نهاية البطولة، وفي الـ180 دقيقة المتبقية من البطولة، ينتظر أن يتحدد اسم الفائز بجائزة الهداف، التي ستحدد أيضًا اسم صاحب الرقم القياسي الجديد في الدوري الإسباني.

ويتقدم ميسي السباق بأهدافه الـ46، بعد أن سجل "هاتريك" في مرمى مالاجا، فيما يتأخر عنه كريستيانو بفارق هدفين، وفي كل الأحوال، تفوق كلا اللاعبين على الرقم القياسي السابق، الذي سجله البرتغالي في الموسم الماضي وبلغ 41 هدفًا.

لا يزال هناك محفز أمام ميسي لتناسي إحباطي الدوري الإسباني ودوري الأبطال؛ حيث بات أمامه هدفان فقط للتفوق على الرقم القياسي لعدد الأهداف المحرزة في موسم واحد، خلال مباريات رسمية، والبالغ 70 هدفًا، وبعدما حطم ميسي الرقم القياسي الأوروبي، الذي حققه الألماني جيرد مولر منذ عام 1973م، يملك النجم الأرجنتيني 68 هدفًا هذا الموسم ويطارد الأسكتلندي الأصل أمريكي الجنسية "أرشي ستاركصاحب السبعين هدفًا مع فريق بيثليم الذي اختفى من خريطة الدوري الأمريكي لكرة القدم، والصامد منذ موسم 1924-1925م.

وأحرز ستارك 67 هدفًا في 44 مباراة بالدوري، وثلاثة أخرى في مباراتين بكأس الدوري، وأمام ميسي ثلاث مباريات لتحقيق ذلك؛ اثنتان في الدوري الإسباني وأخرى في نهائي كأس الملك، المباراة التي يختتم بها موسم الكرة الإسبانية.

لكن الأمر لا يتعلق بأرقام فردية فحسب، بل إن ريال مدريد يملك فرصة تحقيق أرقام تاريخية جديدة في الدوري الإسباني.

أول تلك الأرقام هي حصيلته من الأهداف، فالفريق تجاوز الـ107 أهداف التي أحرزها جيله القديم عام 1990م، وبات يملك الآن 115 هدفًا، أي أن كل الأهداف التي سيسجلها في المباراتين المتبقيتين ستساعده على زيادة رقمه القياسي، يبدو للوهلة الأولى قادمًا من عصر آخر. 

أما الرقم القياسي الآخر الذي يبدو قريبًا منه فهو المئة نقطة، حتى الآن يبلغ الرقم القياسي 99 نقطة باسم برشلونة قبل موسمين، وريال مدريد سيبلغه إذا ما خرج بالفوز من مباراتيه المتبقيتين، حينها سيتم الإقرار بأنه أفضل بطل للدوري الإسباني على مر التاريخ.

وأكدت صحيفة "أس" أنه تتبقى مباراتان، يستحق الأمر تحقيق أرقام قياسية للذكرى، مثلما ظلت في الذكرى الـ107 أهداف كل ذلك الوقت.