EN
  • تاريخ النشر: 06 مايو, 2012

رباعية ميسي أفضل هدية من جماهير برشلونة في وداع جوارديولا

الإسباني جوسيب جوارديولا

لافتة كبيرة حملتها جماهير برشلونة لوداع جوارديولا

لم تكن المرة الأولى التي يسجل فيها ميسي هذا العدد من الأهداف في مباراة واحدة، لكن أهدافه الأربعة (سوبر هاتريك) في مرمى إسبانيول مساء أمس السبت كانت أفضل هدية يمكن للاعب أن يقدمها إلى مديره الفني في لحظة الوداع.

  • تاريخ النشر: 06 مايو, 2012

رباعية ميسي أفضل هدية من جماهير برشلونة في وداع جوارديولا

لم تكن المرة الأولى التي يسجل فيها ميسي هذا العدد من الأهداف في مباراة واحدة، لكن أهدافه الأربعة (سوبر هاتريك) في مرمى إسبانيول مساء أمس السبت كانت أفضل هدية يمكن للاعب أن يقدمها إلى مديره الفني في لحظة الوداع.

وسجَّل ميسي أربعة أهداف (سوبر هاتريك) فقاد برشلونة إلى الفوز 4-0 على إسبانيول في آخر مباراة يقود فيها المدرب جوسيب جوارديولا الفريق على استاد "كامب نو".

وخطف ميسي الأضواء مجددًا داخل المستطيل الأخضر، لكن عناقه جوارديولا كان الأكثر جذبًا للأنظار، خاصةً أنه كان عناقًا تاريخيًّا يوضح مدى ارتباط اللاعب وباقي زملائه في الفريق بهذا المدرب القدير الذي قاد الفريق الكتالوني إلى أنجح فترة في تاريخ النادي.

وقدَّم ميسي أداءً ساحرًا في المباراة أبهر الجميع وكافأ به جوارديولا في آخر مباراة له مع برشلونة على هذا الاستاد، فكان هذا العرض والأهداف الأربعة من بين ملامح التكريم التي شهدها الاستاد أمس في وداع جوارديولا الذي قرر عدم تجديد عقده مع الفريق.

وبدأ مهرجان التكريم في المدرجات بلافتات عديدة وأعلام حملت عبارة: "شكرًا بيب (جوارديولا)". وكانت العديد منها باللغة الإنجليزية.

ومع دخول جوارديولا أرض الملعب، رفعت الجماهير راية هائلة كتبت عليها عبارة: "نريدك يا بيب".

وبمجرد بدء المباراة، لفت ميسي الأنظار، ونجح بالعرض البارز الذي قدمه في أن يهز شباك إسبانيول بأربعة أهداف قدَّمها هدية إلى جوارديولا في آخر مباراة له مع الفريق بهذا الملعب.

وتألق ميسي مجددًا في تسجيل الأهداف الجميلة من الضربات الحرة، كما سجَّل هدفين من ضربتي جزاء، فيما جاء الهدف الآخر من هجمة مرتدة سريعة.

وكانت لحظة الذروة في مهرجان الوداع لجوارديولا قبل عشر دقائق من نهاية المباراة؛ عندما اتجه ميسي بعد تسجيل هدفه الرابع إلى جوارديولا مباشرةً، فعانقه بحرارة، في مشهد تاريخي، هامسًا في أذنه: "شكرًا لك".

وكان جوارديولا كالعقل المفكر وميسي كالقائد المنفذ، فمنحا برشلونة 13 لقبًا في 18 بطولة شارك فيها الفريق بقيادة هذا الثنائي، كما حطم الفريق في الوقت نفسه أرقامًا قياسية عديدة.

وصار جوارديولا هو المدرب صاحب أفضل الإنجازات في تاريخ النادي الكتالوني، كما صار ميسي أفضل الهدافين في تاريخ النادي.

ورفع ميسي رصيده، أمس، إلى 50 هدفًا في الدوري الإسباني، فصار أفضل هداف في أية بطولة دوري بموسم واحد متجاوزًا الروماني دودو جورجيسكو الذي سجل 47 هدفًا لدينامو بوخارست الروماني في موسم 1976/1977 .

ومع انتهاء المباراة، أمس، بالفوز العريض لبرشلونة، حانت لحظة الوداع لجوارديولا؛ إذ أشاد المدرب القدير بالدعم الذي منحته إياه الجماهير على مدار أربعة أعوام قضاها مع الفريق.

وحرص جوارديولا على توديع الجماهير بكلمات عبر بها عن عشقه النادي وأنصاره، وتمنى له التوفيق.

وقال جوارديولا، في المؤتمر الصحفي عقب المباراة: "الحياة أعطتني هذه الهدية.. طوال الأعوام الأربعة الماضية، كنت قريبًا من الجماهير وهؤلاء اللاعبين. إنني محظوظ".

وأضاف: "أتمنى أن تكون الجماهير قد استمتعت بأداء اللاعبين. لقد شعرنا بقربكم منا.. سأفتقدهم كثيرًا، ولكني واثق بأنكم ستكونون في أيد أمينة (في إشارة إلى المدرب الجديد تيتو فيلانوفا)".