EN
  • تاريخ النشر: 14 مارس, 2012

حزن في الشارع القطري لضياع الحلم الأولمبي

منتخب قطر الأولمبي

قطر فشلت في التأهل إلى أولمبياد لندن

شكل عدم تأهل المنتخب القطري إلى منافسات دورة الألعاب الأولمبية "لندن 2012" خيبة أمل كبيرة للجماهير، التي كانت تحلم برؤية بلادها تلعب مع الكبار في الأولمبياد.

  • تاريخ النشر: 14 مارس, 2012

حزن في الشارع القطري لضياع الحلم الأولمبي

سادت حالة من الحزن في الشارع القطري يوم الأربعاء إثر فشل المنتخب الأولمبي في تحقيق الفوز على كوريا الجنوبية بالجولة السادسة الأخيرة من التصفيات الأسيوية المؤهلة لأولمبياد لندن 2012، وعدم قدرة الفريق على احتلال المركز الثاني في مجموعته بالتصفيات، والتأهل للملحق الأسيوي.

وظهرت حالة الإحباط في جميع البرامج التحليلية بالقنوات الفضائية القطرية والمنتديات الرياضية وردود أفعال المشجعين ومسؤولين حول المستوى الذي ظهر به المنتخب الأولمبي في هذه المباراة، خاصة وأن الفرصة كانت مواتية للتأهل بعد تعادل المنتخب العماني مع نظيره السعودي في المباراة الأخرى بالمجموعة على استاد الأمير محمد بن فهد بمدينة الدمام في نفس توقيت مباراة المنتخبين القطري والكوري الجنوبي.

وظهر اللاعبون في أسوأ حالاتهم، ولم يهددوا مرمى المنتخب الكوري إلا في مناسبات قليلة، مما يؤكد أنهم افتقدوا للجاهزية المطلوبة ولم يؤمنوا بفرصتهم في التأهل.

واعتبر جانب آخر أن الخطأ الإداري بإشراك اللاعب عبد العزيز حاتم مع المنتخب القطري والذي استفاد منه المنتخب العماني ليفوز 3/صفر رغم انتهاء المواجهة فعليا بالتعادل 1/1 بين المنتخبين كان سببا مباشرا ورئيسيا في عدم تأهل المنتخب الأولمبي القطري للملحق الأسيوي وتبدد أمله الأولمبي.

وأشار الغاضبون من هذا الإخفاق إلى أن كل الظروف كانت مهيأة للاعبين لكسب الرهان، والعودة بالنقاط الثلاث من المنتخب الكوري الذي تعامل مع المباراة كتحصيل حاصل لضمانه التأهل إلى الأولمبياد.

وانتظم لاعبو المنتخب القطري في معسكر بالعاصمة الكورية سول منذ أكثر من أسبوع للتأقلم مع المناخ وبرودة الطقس والتركيز على الإعداد لهذه المباراة، ولكن الفريق ظهر بعيدا تماما عن المستوى المنتظر ليغادر دائرة السباق، ويتكرر مسلسل الإخفاقات الكثيرة التي عاشها على امتداد السنوات الأخيرة في معظم البطولات القارية المهمة.