EN
  • تاريخ النشر: 20 مايو, 2012

جون تيري: التتويج بأبطال أوروبا في ميونخ أنساني كابوس موسكو

جون تيري في لقطة مع ليونيل ميسي

جون تيري في قمة السعادة بالإنجاز الأوروبي

على رغم غيابه بسبب الإيقاف عن المباراة النهائية لدوري أبطال أوروبا لكرة القدم مساء السبت والتي توج فيها فريقه تشيلسي الإنجليزي على حساب بايرن ميونيخ الألماني بركلات الترجيح لأول مرة في تاريخه، نسي القائد جون تيري دراما نسخة 2008، عندما أهدر ركلة ترجيحية حاسمة أمام مواطنه مانشستر يونايتد في العاصمة الروسية موسكو.

  • تاريخ النشر: 20 مايو, 2012

جون تيري: التتويج بأبطال أوروبا في ميونخ أنساني كابوس موسكو

(ميونيخ – mbc.net) على رغم غيابه بسبب الإيقاف عن المباراة النهائية لدوري أبطال أوروبا لكرة القدم مساء السبت والتي توج فيها فريقه تشيلسي الإنجليزي على حساب بايرن ميونيخ الألماني بركلات الترجيح لأول مرة في تاريخه، نسي القائد جون تيري دراما نسخة 2008، عندما أهدر ركلة ترجيحية حاسمة أمام مواطنه مانشستر يونايتد في العاصمة الروسية موسكو.

لم يشارك تيري مع رفاقه على ملعب "اليانز ارينا" بعد طرده في إياب نصف النهائي أمام برشلونة الإسباني حامل لقب 2011، بسبب حركة صبيانية قام بها عندما ركل المهاجم التشيلي اليكسيس سانشيس بدون كرة، لكنه استلم الكأس من رئيس الاتحاد الأوروبي الفرنسي ميشال بلاتيني، إلى جانب رفيق دربه فرانك لامبارد الذي ناب عنه بحمل شارة القيادة أمام الفريق البافاري.

وقال تيري إن هذا الفوز عوضه عن التعاسة التي خلفتها مباراة موسكو منذ أربع سنوات مستطردًا "أنتظر هذه اللحظة منذ ثماني أو تسع سنوات، بعد أن خسرنا بطولات في اللحظات الأخيرة أو السقوط في موسكو بركلات الترجيح".

وتابع المدافع المخضرم الذي استُدعي لخوض نهائيات كأس أوروبا 2012: "أزال هذا الفوز الذكريات البشعة، كان صعبًا مشاهدة المباراة من الخارج، تعرف بماذا يشعر الجمهور، فعلا تكون الأمور محبطة".

وأضاف تيري الذي يعاني مشكلات لاتهامه بالعنصرية "لا يهم إذا غبت عن النهائي لأن الفريق فاز، الأمر لا يتعلق بي بل بالفريق، رفع الكأس أمرا رائعا، أشعر بأننا نستحق ذلك، رؤية المالك الروسي رومان ابراموفيتش يبتسم هو والجمهور، يستحقون ذلك".

واعتبر تيري أن الفوز على نابولي الإيطالي بأربعة أهداف مقابل هدف في إياب الدور الثاني على ملعب "ستامفورد بريدج" (بعد خسارته ذهابا 3-1)، كان منعطفا هاما في موسم تشيلسي، بعد قليل من إقالة المدرب البرتغالي اندريه فياش بواش وتعيين مساعده الإيطالي روبرتو دي ماتيو.

وأضاف تيري "ننظر إلى مباراة نابولي، الكل استبعد تأهلنا، لكننا اعتقدنا بأنفسنا، وحققنا النتيجة المطلوبة".

ورأى تيري (31 عاما) الذي انضم إلى البلوز عام 1998، أن التتويج في ميونيخ هو أهم لحظة في مسيرته الكروية؛ إذ حقق مالك النادي حلمه بإحراز دوري الأبطال بعدما اشترى النادي عام 2003: "إنها أفضل ليلة كروية لي، 100%. جاء المالك إلى غرفة الملابس وديدييه دروجبا قال كلمات قليلة، يستحق ذلك الليلة".

وختم تيري: "إنها طريقة رائعة لإنهاء الموسم، الفوز في كأس إنجلترا ودوري الأبطال، إنه الموسم الأفضل في تاريخ النادي، كان الشبان رائعين الليلة، الكل عملوا مع بعضهم".