EN
  • تاريخ النشر: 06 مايو, 2012

توريه يضع سيتي على أعتاب لقب الدوري الإنجليزي بهدفيه في نيوكاسل

كولو توريه

الإيفواري يايا توريه قاد فريقه لفوز ثمين

وضع الإيفواري يايا توريه فريقه مانشستر سيتي على عتبة منصة التتويج، بعد أن قاده لفوز مصيري على مضيفه نيوكاسل بهدفين نظيفين بتسجيله الهدفين، اليوم الأحد، على ملعب "سبورتس دايركت أرينا" في المرحلة السابعة والثلاثين قبل الأخيرة من الدوري الإنجليزي.

  • تاريخ النشر: 06 مايو, 2012

توريه يضع سيتي على أعتاب لقب الدوري الإنجليزي بهدفيه في نيوكاسل

وضع الإيفواري يايا توريه فريقه مانشستر سيتي على عتبة منصة التتويج، بعد أن قاده لفوز مصيري على مضيفه نيوكاسل بهدفين نظيفين بتسجيله الهدفين، اليوم الأحد، على ملعب "سبورتس دايركت أرينا" في المرحلة السابعة والثلاثين قبل الأخيرة من الدوري الإنجليزي.

وكان نيوكاسل يقف حائلًا بين سيتي ومجد طال انتظاره بالنسبة لمشجعي الفريق الأزرق الذين يحلمون بإحراز لقب الدوري للمرة الأولى منذ 1968م، لأنه العقبة الصعبة الأخيرة في وجهه كون فريق المدرب الإيطالي روبرتو مانشيني يواجه كوينز بارك رينجرز المتواضع على أرضه في المرحلة الأخيرة.

وتمكن سيتي من تخطي هذا الاختبار المصيري بفضل توريه ليرفع رصيده إلى 86 نقطة في الصدارة بفارق ثلاث نقاط عن جاره اللدود مانشستر يونايتد الذي يستقبل سوانسي سيتي لاحقا.

وسيحافظ سيتي على الصدارة حتى في حال فوز يونايتد على سوانسي بسبب فارق الأهداف بينهما والذي ارتفع إلى 10 أهداف بعد مباراة "سوبرتس دايركت أريناما يعني أن على "الشياطين الحمر" الفوز تعويض فارق كبير من الأهداف في مباراته الأخيرتين (يلتقي مضيفه سندرلاند في المرحلة الختامية) لكي يحسم اللقب لمصلحته للمرة الثانية على التوالي والعشرين في تاريخه.

ولم تكن مهمة فريق مانشيني الذي أزاح يونايتد عن الصدارة سهلة بتاتًا في مواجهة نيوكاسل الذي نجح الأربعاء في حسم مواجهته الهامة جدًّا مع تشيلسي في عقر دار الأخير (0-2)، ما أعاده بقوة لدائرة الصراع على المركز الثالث المؤهل مباشرة إلى دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل.

لكن مانشستر ستي تمكن في النهاية من الخروج فائزًا، ملحقًا بنيوكاسل هزيمته الثانية فقط في آخر 10 مباريات، لتصبح مهمة فريق المدرب ألان بارديو في التأهل إلى دوري أوروبا الموسم المقبل صعبة، لأنه يتخلف حاليًّا بفارق الأهداف خلف توتنهام الرابع الذي يلعب لاحقًا مع أستون فيلا، ونقطتين خلف أرسنال الثالث الذي تعادل أمس مع نوريتش سيتي 3-3.

واستهل سيتي الذي أشرك الأرجنتيني كارلوس تيفيز أساسيًّا في خط المقدمة، فيما غاب الإيطالي ماريو بالوتيلي حتى عن مقاعد الاحتياط، اللقاء ضاغطًا وكان قريبًا من افتتاح التسجيل بتسديدة من زاوية ضيقة للإسباني دافيد سيلفا، لكن الحارس الهولندي تيم كرول كان في المكان المناسب وأنقذ الموقف، ثم تدخل مجددًا بعد 6 دقائق على تسديدة من الأرجنتيني سيرخيو أجويرو الذي وصلته الكرة من سيلفا، لكنه كاد يكلف فريقه هدفًا عندما خرج بشكل خاطئ من مرماه لقطع الطريق على أجويرو، بيد أن زميله مايكل وليامسون تدخل في الوقت المناسب لإنقاذ فريقه.

وانتظر نيوكاسل حتى الدقيقة 29 ليسجل فرصته الأولى، عندما توغل الفرنسي حاتم بن عرفة في الجهة اليمنى قبل أن يلعب الكرة إلى السنغالي ديمبا با الذي أطلقها قوية فوق العارضة، ثم اتبعها بن عرفة بفرصة أخطر بعدما تحضرت الكرة أمامه، إثر تسديدة من "با" تدخل عليها الفرنسي جايل كليشي ببراعة، فسددها صاروخية لكن الحارس جو هارت تعملق وحرم أصحاب الأرض من افتتاح التسجيل.

وفي بداية الشوط الثاني، كانت الأفضلية لسيتي الذي هدد مرمى كرول بتسديدة بعيدة من تيفيز، لكن الحارس الهولندي تعامل مع الموقف دون عناء، ورد نيوكاسل بفرصة لبن عرفة الذي قام بمجهود فردي مميز على الجهة اليمنى بعد هجمة مرتدة سريعة، قبل أن يسدد كرة صاروخية علت العارضة بقليل.

وجاء الفرج لفريق مانشيني في الدقيقة 70 عبر توريه الذي وصلته الكرة خارج المنطقة الجزاء بتمريرة من أجويرو فسددها بحنكة في الزاوية اليسرى لمرمى كرول، وكاد أجويرو أن يوجه الضربة القاضية لنيوكاسل ويريح أعصاب جمهور فريقه عندما انفرد بالمرمى إثر تمريرة متقنة من سيلفا، لكنه أطاح بالكرة بجانب القائم الأيسر.

وكاد سيتي أن يدفع ثمن هذه الفرصة لأن نيوكاسل كان قريبًا جدًّا من إدراك التعادل برأسية للسنغالي المتألق بابيس سيسيه بعد عرضية من النيجيري البديل شولا اميوبي، لكن محاولته مرت قريبة جدا من القائم الأيسر.

ورد سيتي بفرصة أخطر عندما مرر أجويرو الكرة لتوريه الذي انفرد تماما بكرول وحاول أن يتخطاه، لكن فقد توازنه وسقط على أرضية الملعب، ثم حاول تدارك الموقف من خلال تحضيره الكرة لزميله الأرجنتيني الذي حاول تسديدها في الشباك الخالية، لكنها تحولت من الدفاع إلى فوق العارضة.

لكن توري عوض هذه الفرصة ووجه الضربة القاضية لنيوكاسل في الدقيقة 89، عندما وصلته الكرة على الجهة اليسرى لمنطقة أصحاب الأرض بعد تمريرة من كليشي إثر هجمة مرتدة سريعة فسددها على يمين كرول، ليؤكد حصول فريقه على ثلاث نقاط "ذهبية".