EN
  • تاريخ النشر: 03 يناير, 2012

تشافي: مبهور بصيام زملائي المسلمين في برشلونة

تشافي

العلاقة قوية بين لاعبي برشلونة سبب النجاح

قال صانع الألعاب الإسباني تشافي هيرنانديز إن الحضور في نادي برشلونة يجعله دائما يشعر باتحاد مختلف الثقافات والديانات، وهذا يعني إمكانية التعايش معا -في الحياة وفي كرة القدم- بكل احترام دون أي خلافات.

  • تاريخ النشر: 03 يناير, 2012

تشافي: مبهور بصيام زملائي المسلمين في برشلونة

وأكد أنه يشاهد زملاءه المسلمين في أثناء تأديتهم الصلاة، وهم المالي سيدو كيتا والفرنسي إيريك أبيدال والهولندي إبراهيم أفيلاي، وأكثر ما أثار فضوله إصرارهم على الصيام طوال شهر رمضان.

وأضاف تشافي في حديثه لجريدة الهداف الجزائرية: "بالنسبة لي كنت أرى من الصعب على لاعب كرة القدم ألا يشرب ولا يأكل طوال 12 ساعة وأحيانا 15 ساعة، وفي ظل حرارة شديدة كحرارة الصيف، لكنه واجب ديني على المسلمين، وعلينا احترامه، ونحن أيضا لدينا طقوس دينية خاصة بنا نقوم بها، لكن ما أدهشني صراحة هي قدرتهم على التدرب دون أكل وشرب وهذا ما قلته لهم، كما قلت أيضا إنهم سيفقدون الكثير من طاقاتهم لكني فيما بعد تأكدت أنهم متعوّدون على ذلك.. بالنظر إلى قدرة التحمّل التي لمستها فيهم".

 

وأكد أن احترام كافة الثقافات والديانات أمر اعتاد عليه منذ الصغر، قائلا: "هذا الأمر تعلمناه في المدرسة منذ أن كنا صغارا،  لذلك نحن مجبرون في برشلونة على احترام زملائنا المسلمين واحترام ديانتهم وثقافتهم، مثلا كيتا يصلي في كل مكان، وهذا لا يزعج أحدا منا، في العديد من المرات يطلب أن تخصص له غرفة وحده كي يؤدي صلواته في هدوء فيكون له ذلك، وفي غرف الملابس يلقى منا كل الاحترام هو وأبيدال وأفلاي، هم الثلاثة مسلمون وثلاثتهم رائعون".

 

ورد تشافي على مقولة أن الأرجنتيني ميسي صنع نجوميته بفضل تمريراته: "صحيح أني أحاول دوما مساعدته في الملعب، لكن كرة القدم الحديثة تتطلب أن يسهّل كل منا مهمة زميله، وصحيح أيضا أن ميسي يحتاجني كي يكون أداءه رائعا، لكنه في حاجة أيضا إلى إنيستا وباقي أفراد الفريق، والآخرون وحتى أنا في حاجة ماسة إلى ميسي، وفي الأرجنتين أعتقد أن ما يعيقه حتى الآن أن طريقة اللعب تختلف عن طريقة برشلونة، فميسي يبقى دائما خارقا للعادة".