EN
  • تاريخ النشر: 24 أبريل, 2012

برشلونة يحاول لإنقاذ سمعته أمام تشيلسي

جون تيري في لقطة مع ليونيل ميسي

هل يفقد برشلونة لقبه الليلة؟

سيكون برشلونة الإسباني أمام مفترق طرق ستحدد وجهته المباراة المرتقبة مع ضيفه تشيلسي الإنجليزي اليوم

  • تاريخ النشر: 24 أبريل, 2012

برشلونة يحاول لإنقاذ سمعته أمام تشيلسي

سيكون برشلونة الإسباني أمام مفترق طرق ستحدد وجهته المباراة المرتقبة مع ضيفه تشيلسي الإنجليزي اليوم على ملعب "كامب نو" في إياب الدور نصف النهائي من مسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم.

ويدخل النادي الكتالوني هذه المواجهة وهو يسعى إلى تعويض خسارته ذهابا في "ستامفورد بريدج" بهدف سجله الإيفواري ديدييه دروجبا، لكن المهمة لن تكون سهلة في ظل المعنويات المهزوزة للاعبيه، بعد فقدانهم الأمل "منطقيا" في الفوز بلقب الدوري المحلي للموسم الرابع على التوالي بخسارتهم أمام الغريم الأزلي ريال مدريد (1-2) في أرضهم وبين جماهيرهم.

وستكون مواجهة اليوم بالتالي مصيرية بالنسبة للنادي الكتالوني؛ لأن تنازله عن اللقب الأوروبي الذي توج به الموسم الماضي للمرة الثانية في غضون ثلاثة أعوام، قد يشكل فترة انحدار، خصوصا إذا فشلت إدارة النادي في الاحتفاظ بخدمات المدرب جوسيب جوارديولا.

وتأتي هذه الشكوك والمخاوف من التصريحات التي أدلى بها جوارديولا سابقا، حيث أشار إلى أنه يحتاج إلى مزيد من الوقت لكي يحسم مسألة استمراره مع برشلونة من عدمه.

وسيسعى برشلونة منذ البداية إلى الوصول لشباك الحارس التشيكي بتر تشيك من أجل إطلاق المواجهة مع النادي اللندني من نقطة الصفر، وقد تحدث لاعب الوسط تشافي هرنانديز عن المباراة قائلا: "قد نكون خسرنا لقب الدوري، لكن بانتظارنا نهائي الكأس (أمام أتلتيك بلباو) فزنا باللقب (الدوري) ثلاث مرات، وما زال بإمكاننا الوصول إلى نهائي دوري الأبطال".

ويأمل تشيلسي أن يواصل انتفاضته مع مدربه المؤقت الإيطالي روبرتو دي ماتيو الذي حل بدلا من البرتغالي أندريه فياش بواش وتحقيق ثأره من مضيفه من أجل بلوغ النهائي للمرة الثانية في تاريخه بعد 2008، حين خسر أمام مواطنه مانشستر يونايتد على أمل الفوز باللقب الذي يلهث وراءه مالك النادي إبراموفيتش.

وستكون مواجهة اليوم العاشرة بين الفريقين على الصعيد القاري، ويتفوق تشيلسي في عدد الانتصارات بأربعة مقابل أربعة تعادلات وثلاثة انتصارات لبرشلونة الذي تفوق على منافسه الإنجليزي في ثلاث من أربع مواجهات جمعتهما في الأدوار الإقصائية (مباراتي ذهاب وإياب).