EN
  • تاريخ النشر: 31 ديسمبر, 2011

الوداد والرجاء في كلاسيكو ساخن للكرة المغربية

نادي الوداد المغربي + نادي الرجاء المغربي

الإثارة عنوان مباريات الوداد والرجاء

أنظار الجماهير المغربية تتجه مساء اليوم، إلى ملعب محمد الخامس بالدار البيضاء الذي سيحتضن الكلاسيكو البيضاوي بين قطبي الدار البيضاء الوداد والرجاء في قمة مباريات الجولة الرابعة عشر من مسابقة الدوري المغربي لكرة القدم.

تتجه أنظار الجماهير المغربية مساء اليوم، إلى ملعب محمد الخامس بالدار البيضاء الذي سيحتضن الكلاسيكو البيضاوي بين قطبي الدار البيضاء الوداد والرجاء في قمة مباريات الجولة الرابعة عشر من مسابقة الدوري المغربي لكرة القدم.

يحمل اللقاء رقم ١١١ في تاريخ المواجهات بين الفريق، ويستأثر هذا الدربي اهتماما إعلاميا كبيرا، خاصة أنه من أشهر الدربيات في العالم العربي.

ويخوض الفريقان المباراة في ظروف متباينة، فالوداد يمر بمرحلة فراغ يميزها تراجع نتائجه منذ خسارته لنهائي دوري أبطال إفريقيا أمام الترجي التونسي ثم إقصاؤه من نصف نهائي كأس العرش وتعرضه لثلاث هزائم في الدوري آخرها في الأسبوع الماضي جعلته يتراجع في الترتيب العام من الصدارة إلى المركز الخامس بعشرين نقطة وبفارق عشر نقاط عن المتصدر الفتح الرباطي.

وبدا واضحا أن الهزيمة من الترجي لا تزال تعكر أجواء الوداد رغم محاولات المدرب السويسري ميشال دي كاستال إخراجهم من حالة الإحباط التي أصابتهم؛ لذلك قرر إبعادهم عن ضوضاء المدينة وإقامة معسكر تدريبي مغلق في مركز بوسكورة، ركز خلاله على الجانب النفسي من خلال التقليل من أهمية مباراة الدربي في حال التعثر لكونها تبقى مثلها مثل بقية المباريات لا تساوي سوى ثلاث نقاط، غير أن استعدادات الوداد لم يكتب لها النجاح بعد إلغاء اللقاء الودي الذي كان مقررا يوم الثلاثاء ضد نادي الراسينج البيضاوي.

كما يخوض الوداد مواجهة اليوم وهو يعاني من الغيابات على رأسهم الحارس الدولي المخضرم نادر لمياجري، والظهير الدولي أيوب الخالقي المصابان، كما يمر العديد من اللاعبين بحالة نفسية سيئة لأسباب مختلفة ويخشى الاعتماد عليهم في مباراة أمام منافس من العيار الثقيل على غرار أحمد اجدو ويوسف القديوي وفابريس انداما الذي فقد الكثير من توهجه في الآونة الأخيرة بسبب إصراره على الاحتراف الذي اصطدم برفض إدارة الوداد احترافه.

الوداد يخوض المواجهة وهو يعاني من الغيابات على رأسهم الحارس الدولي المخضرم نادر لمياجري

وأمام هذه المشاكل تزداد مهمة المدرب السويسري في اختيار التشكيل الذي سيواجه به الغريم، خاصة أن الغيابات مسّت أهم المراكز التي يصعب معها تجهيز العناصر البديلة في وقت وجيز في وقت قد تكون مباراة الرجاء بداية العد العكسي لأيامه في القلعة الحمراء، غير أنه بإمكان ميشال الاعتماد على اللاعب العاجي باكاري كوني الذي انتدب مؤخرا وتم تأهيله من قبل الاتحاد.

في المقابل يغيب عن صفوف الرجاء مهاجم الفريق حسن الطير بسبب الإصابة التي تعرض لها في مباراة شباب المسيرة، كما يغيب زميله في الهجوم الحسن الصواري هو الآخر بسبب الإصابة.

كما لم تتضمن القائمة أسماء كل من عبد الصمد أوحقي وعبد الحق الطلحاوي والحافيظي لعدم شفائهم من الإصابة.