EN
  • تاريخ النشر: 03 يوليو, 2012

الخلاف يتصاعد بين بلاتر وبلاتيني بسبب تكنولوجيا خط المرمى

جوزيف بلاتر

بلاتر في جدار مع بلاتيني

يبدو أن الخلاف حول تطبيق تكنولوجيا خط المرمى يقود إلى تداعيات بين الرجلين صاحبي النفوذ الأكبر في عالم كرة القدم العالمية السويسري سيب بلاتر والفرنسي ميشيل بلاتيني.

  • تاريخ النشر: 03 يوليو, 2012

الخلاف يتصاعد بين بلاتر وبلاتيني بسبب تكنولوجيا خط المرمى

يبدو أن الخلاف حول تطبيق تكنولوجيا خط المرمى يقود إلى تداعيات بين الرجلين صاحبي النفوذ الأكبر في عالم كرة القدم العالمية السويسري سيب بلاتر والفرنسي ميشيل بلاتيني.

فقد أكد بلاتر رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) منذ مونديال 2010 في جنوب إفريقيا تأييده لتكنولوجيا خط المرمى التي تحدد ما إذا كانت الكرة قد تجاوزت خط المرمى، ويأمل في الموافقة على تطبيقها خلال اجتماع حاسم بعد غد الخميس.

وعلى الجانب الأخر، يفضل الفرنسي ميشيل بلاتيني رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) وجود حكم مساعد خلف كل مرمى، مثلما حدث في تطبيق هذه الطريقة في يورو 2012، ولم يتأثر بالهدف الذي سجله المنتخب الأوكراني في شباك إنجلترا والذي لم يتم احتسابه رغم تجاوز الكرة خط المرمى.

وطالبت اللجنة التنفيذية باليويفا السبت الماضي بأن يؤجل الفيفا قراره في الاجتماع المقرر بمدينة زيوريخ السويسرية لمجلس الاتحادات الدولية لكرة القدم (ايفاب) وأن يؤيد فكرة وجود حكم اضافي خلف كل مرمى.

وأوضح اليويفا "تطالب اللجنة التنفيذية الفيفا وايفاب بالبدء في حوار مفتوح حول استخدام التكنولوجيا في كرة القدم، يشمل كل المعنيين، قبل اتخاذ أي قرار في هذا الشأن".

وكان بلاتر ضد تكنولوجيا خط المرمى حتى كأس العالم 2010 ،عندما لم يلحظ حكم المباراة أن الكرة تجاوزت خط مرمى ألمانيا من تسديدة لاعب الوسط الإنجليزي فرانك لامبارد.

وقد تأكد التغيير في رأي بلاتر في يورو 2012 عندما لم يحتسب الحكم أو مساعديه هدفا صحيحا للمنتخب الأوكراني في المباراة أمام إنجلترا بعدما تجاوزت الكرة خط المرمى.

وقال بلاتر على حسابه الشخصي على شبكة التواصل الاجتماعي "تويتر" في اليوم التالي لمباراة أوكرانيا مع إنجلترا "بعد مباراة الأمس، لم تعد تكنولوجيا خط المرمى بديلا، بل ضرورة".

وأضاف في وقت لاحق أنه واثق من أن (ايفاب) سيقر التكنولوجيا الجديدة وقال "كلي ثقة انهم سيدركون أن الوقت قد حان".

من جانبه، قال بلاتيني "إنني ضد تكنولوجيا خط المرمى تماما، ولكنها ليست مجرد تكنولوجيا خط المرمى، إنني ضد التكنولوجيا نفسها لأنها ستغزو كل ركن من أركان (رياضة) كرة القدم".

وأشار بلاتيني إلى أنه في حال تم تطبيق تكنولوجيا خط المرمى، فإن التكنولوجيا تتضمن أجهزة استشعار سيكون هناك أيضا حاجة اليها لرصد التسلل ولمسات اليد وتجاوز الكرة خط الملعب.

وأكد رئيس اليويفا أن "عدم احتساب (هدف أوكرانيا) كان خطأ ولكن كان هناك تسلل قبل ذلك، لذا لماذا لا توجد التكنولوجيا في هذا الجانب؟ أو عندما سجل مارادونا هدفا /بيد الرب/ في 1986؟ أين يتوقف ذلك.. أين نتوقف؟".

ويتطلب تطبيق تكنولوجيا خط المرمى في اجتماع بعد غد الخميس موافقة ستة من أصل ثمانية أعضاء في ايفاب الذي تأسس قبل 127 عاما ويشمل أعضاء من الفيفا وعضوا من كل من إنجلترا واسكتلندا وويلز وايرلندا الشمالية.

ويمكن لايفاب أيضا أن يختار بين تقنية عين الصقر التي تعتمد على الكاميرات،  وبين نظام "جول ريف" التي تستخدم حقلاً مغناطيسياً مع كرة خاصة لتحديد الظروف المحيطة بالهدف، وكلاهما خضع لاختبارات واسعة مثلما فعل اليويفا مع استخدام حكم اضافي خلف المرمى.

وفي حال الموافقة على تكنولوجيا خط المرمى، ربما يتم تطبيق النظام في كأس العالم للأندية، ويريد بلاتر بكل تأكيد أن يتم تطبيق هذه التكنولوجيا في كأس العالم 2014 بالبرازيل.

وهناك حل وحيد يمكن أن يخفف من حدة الصراع بين الفيفا واليويفا، ويتلخص في أنه يمكن لكل اتحاد قاري تحديد الطرق المتبعة في المباريات التي تعنيه، ولكن هذا الأمر يبدو بعيدا عن الواقع بما أنه سيقود إلى قوانين مختلفة في كل منطقة عن الاخرى.

وربما يصبح للخلاف بين بلاتيني وبلاتر تداعيات رياضية سياسية حيث يعد بلاتيني مرشحا قويا لخلافة بلاتر في رئاسة الفيفا.