EN
  • تاريخ النشر: 17 فبراير, 2012

الحالة النفسية تؤجل أول مران للأهلي بعد كارثة بورسعيد

الأهلي والشغب

الأهلي لم يتدرب منذ كارثة بورسعيد

أول مران للأهلي بعد كارثة بورسعيد تأجل لمدة يومين بسبب الحالة النفسية السيئة للاعبين، وسط تأكيدات بعدم التفريط أبدا في حقوق الشهداء.

  • تاريخ النشر: 17 فبراير, 2012

الحالة النفسية تؤجل أول مران للأهلي بعد كارثة بورسعيد

وافق الجهاز الفني للأهلي المصري بقيادة البرتغالي مانويل جوزيه، على طلب لاعبيه تأجيل مرانه الأول منذ كارثة بورسعيد بسبب حالة اللاعبين النفسية السيئة.

وقال الأهلي بموقعه الإلكتروني: "جرى التأكيد للجميع أن الجهاز الفني واللاعبين لن يفرطوا أبدًا في حقوق الشهداء الذين سقطوا في بورسعيد، وأن الجميع يسعى بكل قوة إلى استعادة تلك الحقوق".

وأضاف، في بيانٍ مقتضبٍ: "تقديرًا لحالة اللاعبين النفسية، أُرجئت التدريبات إلى صباح الاثنين".

وكان من المفترض أن يخوض الأهلي، يوم الجمعة، أول مران منذ سقوط أكثر من 70 قتيلاً عقب مواجهة المصري البورسعيدي في الأول من فبراير/شباط الجاري، لكن جوزيه وافق، بعد اجتماعه باللاعبين، على تأجيله لبدء الاستعداد لدوري أبطال إفريقيا.

وقال حسام غالي قائد الأهلي: "اللاعبون لا يزالون يعانون من جراء الصدمة الكبيرة التي شهدوها في بورسعيد، لكن الجميع متمسكون باستعادة حقوق الشهداء حتى يرتاح أهالي الضحايا".

وأُجِّل الدوري المصري إلى أجلٍ غير مسمى، وسط غموض حول إمكان استئنافه، في ظل عدم استقرار البلاد أمنيًّا.