EN
  • تاريخ النشر: 22 يوليو, 2012

في الجولة الثانية بدوري أبطال إفريقيا الأهلي المصري الأقرب للصدارة بعد تعادل مازيمبي وفريق "كلوتي"

نادي الأهلي المصري + محمد أبو تريكة

فوز الأهلي يضمن له الصدارة

لم يكن يتمنى قطبا الكرة المصرية الأهلي والزمالك نتيجة أفضل من تعادل مازيمبي الكونغولي وتشيلسي الغاني، قبل لقاء القمة التي تجمع أكبر فريقين في مصر ضمن الجولة الثانية للمجموعة الثانية بدور الثمانية لدوري أبطال إفريقيا والتي تضم مازيمبي وتشيلسي كذلك.

  • تاريخ النشر: 22 يوليو, 2012

في الجولة الثانية بدوري أبطال إفريقيا الأهلي المصري الأقرب للصدارة بعد تعادل مازيمبي وفريق "كلوتي"

لم يكن يتمنى قطبا الكرة المصرية الأهلي والزمالك نتيجة أفضل من تعادل مازيمبي الكونغولي وتشيلسي الغاني، قبل لقاء القمة التي تجمع أكبر فريقين في مصر ضمن الجولة الثانية للمجموعة الثانية بدور الثمانية لدوري أبطال إفريقيا والتي تضم مازيمبي وتشيلسي كذلك. وانتهت مباراة مازيمبي وتشيلسي بالتعادل الإيجابي بهدفين لكل فريق على أرض الأول، فيما يستضيف الزمالك بعد ساعات شقيقه الأهلي على ملعب الكلية الحربية بالقاهرة من دون جماهير.

والفرصة متاحة أمام الأهلي لاعتلاء الصدارة في حال الفوز على الزمالك، مستغلا سقطة تشيلسي وكذلك مازيمبي الذي لم يحصد سوى نقطة وحيدة، فيما اعتلى تشيلسي الصدارة مؤقتا بأربع نقاط، ويحل الأهلي ثانيا بثلاث نقاط قبل أن يلتقي الزمالك الرابع من دون نقاط.

الفوز في مباراة القمة المصرية الخامسة في البطولات الإفريقية يضمن للأهلي الصدارة بست نقاط وبفارق نقطين عن فريق كلوتي أفضل لاعب في البطولة بلا منازع.

وأحرز إيمانويل كلوتي مهاجم تشيلسي هدفي فريقه في الدقائق الأخيرة من المباراة ليدب الإحباط في نفوس لاعبي مازيمبي بطل النسخة قبل الماضية ، فيما سجل ثنائية مازيمبي نجم الفريق تريسور مبوتو.

وبذلك أحكم كلوتي سيطرته على صدارة هدافي البطولة بعد أن رفع رصيده إلى 11 هدفا، سجل منها خمسة في أخر مباراتين كان للزمالك نصيب منها بثلاثة أهداف.

أحرز تريسور مبوتو هدفي بطل الكونجو في الدقيقتين 11 و31 ، وتولى كلوتي مسؤولية إحراز الأهداف لفريقه في الدقيقتين 70 و84.

جاء الهدف الأول لمازيمبي من جملة بدأت بكرة طولية من وسط الملعب هيأها سينجلوما لمبوتو الذي سدد داخل الشباك، ومن ركلة جزاء حصل عليها مبوتو، سدد ماكينة الأهداف كرة تصدى لها حارس المرمى وعادت لمبوتو ليتابعها داخل المرمى.

ويبدو أن تألق مبوتو أثار غيرة كلوتي الذي حصل على ركلة جزاء ونفذها بنجاح بتسديدها بقوة على يسار حارس مازيمبي الذي قفز للناحية العكسية.

وتسلم كلوتي الكرة على حدود منطقة جزاء أصحاب الأرض وراوغ مدافع مازيمبي مسددا بيسراه داخل الشباك محرزا الهدف الثاني.