EN
  • تاريخ النشر: 10 مايو, 2012

أتلتيكو مدريد الإسباني يتوج بلقب الدوري الأوروبي بثلاثية في بلباو

فرحة أتليتكو مدريد بالفوز باللقب الأوروبي

فرحة أتليتكو مدريد بالفوز باللقب الأوروبي

أتلتيكو مدريد الإسباني يوقف مغامرة مواطنه أتلتيك بلباو، فتُوِّج بلقب الدوري الأوروبي بالفوز على منافسه بثلاثية نظيفة، في المباراة النهائية

  • تاريخ النشر: 10 مايو, 2012

أتلتيكو مدريد الإسباني يتوج بلقب الدوري الأوروبي بثلاثية في بلباو

أوقف أتلتيكو مدريد الإسباني مغامرة مواطنه أتلتيك بلباو، فتُوِّج بلقب الدوري الأوروبي بالفوز على منافسه بثلاثية نظيفة، مساء الأربعاء، في المباراة النهائية للبطولة بالعاصمة الرومانية بوخارست.

ويدين أتلتيكو بالفضل الكبير في الفوز الثمين لمهاجمه الكولومبي الخطير راداميل فالكاو جارسيا الذي سجَّل الهدفين الأول والثاني في الدقيقتين الـ(7)،والـ(34)، قبل أن يختتم دييجو ريباس التسجيل في المباراة بالهدف الثالث في الدقيقة الـ(85).

وأحرز أتلتيكو بذلك اللقب الثاني له في البطولة؛ فقد سبق له الفوز باللقب في موسم 2009/2010 عندما كان مسماها كأس الاتحاد الأوروبي.

كما تُوج فالكاو باللقب للموسم الثاني على التوالي بعدما تُوج به في الموسم الماضي مع بورتو البرتغالي.

ورفع فالكاو رصيده إلى 12 هدفًا في المركز الثاني بقائمة هدافي البطولة هذا الموسم، بفارق هدفين خلف الهولندي كلاس يان هونتيلار مهاجم شالكه الألماني؛ علمًا أن فالكاو تُوِّج هدافًا للبطولة في الموسم الماضي برصيد 19 هدفًا.

ولم يتأخر أتلتيكو مدريد في الإعلان عن تفوقه؛ إذ وصلت الكرة إلى النمر الكولومبي راداميل فالكاو جارسيا في الناحية اليمنى بالقرب من حدود منطقة الجزاء بعد هجمة سريعة للفريق في الدقيقة الـ(7)، وسيطر فالكاو عليها، ثم نجح في التمويه أمام اثنين من دفاع بلباو قبل أن يسدد الكرة بيسراه في الزاوية البعيدة فاخترقت المقص على يمين حارس المرمى الذي لم يستطع أن يفعل لها شيئًا فكان هدف التقدم لفريق العاصمة.

ومن هجمة خطيرة لأتلتيكو مدريد، خطف لاعبو الفريق الكرة من دفاع بلباو على حدود منطقة الجزاء في الدقيقة الـ(34)، وتلقى فالكاو كرة عرضية داخل منطقة الجزاء فاستدار وراوغ اثنين من المدافعين بمهارة فائقة أمام المرمى قبل أن يسددها إلى داخل الشباك على يمين الحارس الذي لا يتحمل مسؤولية هذا الهدف أيضًا.

وفي الشوط الثاني، كان بلباو هو الأكثر هجومًا وخطورةً، لكن الحظ عانده كثيرًا، فيما شكلت هجمات أتلتيكو مدريد المرتدة خطورة فائقة، وتصدى القائم لهدف آخر من فالكاو قبل أن يحرز دييجو ريباس الهدف الثالث للفريق في الدقيقة الـ(85).