EN
  • تاريخ النشر: 01 فبراير, 2013

كارثة بورسعيد الأسوأ في تاريخ الرياضة المصرية

بورسعيد لوجود حدث اليوم

72 قتيلا في كارثة كروية هزت الشارع المصري

وقعت أسوأ كارثة في تاريخ الرياضية المصرية في مثل هذا اليوم، وبالتحديد في الأول من فبراير/شباط 2012، بعد سقوط 72 قتيلا من جماهير الأهلي فيما يسمى بمذبحة بورسعيد.

  • تاريخ النشر: 01 فبراير, 2013

كارثة بورسعيد الأسوأ في تاريخ الرياضة المصرية

(القاهرة - mbc.net) وقعت أسوأ كارثة في تاريخ الرياضية المصرية في مثل هذا اليوم، وبالتحديد في الأول من فبراير/شباط 2012، بعد سقوط 72 قتيلا من جماهير الأهلي فيما يسمى بمذبحة بورسعيد.

وحل الأهلي ضيفا على المصري في الدوري المصري الممتاز، وانتهت المباراة بفوز الفريق صاحب الأرض 3-1، لكن ذلك لم يمنع وقوع أعمال عنف واعتداءات من جماهير النادي البورسعيدي على جماهير الفريق الزائر.

وتسبب ذلك في سقوط 72 شابا معظمهم في العشرينيات من عمره، وهو ما أسفر عن إقالة الاتحاد المصري للعبة، وتحويل 73 متهما للمحاكمة، وإلغاء الموسم الرياضي كله، وغضب عارم في رابطة "ألتراس أهلاوي" على مقتل زملائهم.

وتأتي الذكرى الأولى بعد أيام قليلة من قرار المحكمة بتحويل أوراق 21 متهما في القضية إلى مفتي الجمهورية، تمهيدا للنطق بإعدامهم في الجلسة المقبلة، كما تأتي قبل يوم واحد من الموعد المفترض أن تعود فيه مسابقة الدوري إلى الحياة.

وتحدد الثاني من فبراير/شباط موعدا لانطلاق الموسم الجديد بنظام المجموعتين، لكن سقوط عشرات القتلى في احتجاجات في المدن المصرية خلال الأيام الأخيرة، قد يتسبب مجددا في تأجيل المسابقة أو عدم استكمال الموسم.