EN
  • تاريخ النشر: 12 فبراير, 2013

التتويج الأول لتماسيح زامبيا

منتخب زامبيا

فرحة زامبية باللقب الأول

في مثل هذا اليوم من العام الماضي، أحرز منتخب زامبيا في ليبروفيل لقب بطل أمم أفريقيا لكرة القدم للمرة الأول في تاريخه بعد فوزه على كوت ديفوار بركلات الترجيح 8-7 في المباراة النهائية. وقد انتهى الوقتان الرسمي والإضافي بالتعادل السلبي.

  • تاريخ النشر: 12 فبراير, 2013

التتويج الأول لتماسيح زامبيا

في مثل هذا اليوم من العام الماضي، أحرز منتخب زامبيا في ليبروفيل لقب بطل أمم أفريقيا لكرة القدم للمرة الأول في تاريخه بعد فوزه على كوت ديفوار بركلات الترجيح 8-7 في المباراة النهائية. وقد انتهى الوقتان الرسمي والإضافي بالتعادل السلبي.

وكانت الثالثة ثابتة للمنتخب الزامبي لانه خسر مباراتين نهائيتين عامي 1974 في مصر أمام الزائير (الكونغو الديموقراطية حاليا) صفر-2 في المباراة النهائية المعادة (تعادلا في الأولى 2-2)، وعام 1994 أمام نيجيريا 1-2 في المباراة النهائية في تونس.

وبات مدرب زامبيا الفرنسي هيرفيه رينار رابع مدرب فرنسي ينجح في التتويج باللقب بعد كلود لوروا وليار لوشانتر (كلاهما مع الكاميرون) وروجيه لومير (تونس).

وفجرت زامبيا ثالث مفاجأة في البطولة بعدما تغلبت على 3 منتخبات كانت مرشحة للقب، فتغلبت على السنغال 2-1 في الجولة الأولى من منافسات المجموعة الأولى، ثم على غانا بهدف نظيف في ربع النهائي، وعلى كوت ديفوار في المباراة النهائية.

وهي المرة الرابعة التي يحسم فيها اللقب بركلات الترجيح بعد انتهاء الوقتين الأصلي والإضافي بالتعادل السلبي، بعد الأولى عام 1986 في القاهرة بين مصر والكاميرون (5-4)، والثانية عام 1992 في دكار بين كوت ديفوار وغانا (11-10)، والثالثة عام 2006 بين مصر وكوت ديفوار (4-2) في القاهرة أيضا.

في المقابل، فشلت كوت ديفوار في التتويج بلقبها القاري الثاني في ثالث مباراة نهائية لها بعدما احرزت اللقب عام 1992 في السنغال على حساب غانا 12-11 بركلات الترجيحية الماراثونية (24 ركلةوالثانية عام 2006 عندما خسرت مام مصر بركلات الترجيح أيضا.

وهي المرة الثالثة التي تتغلب فيها زامبيا على كوت ديفوار وبنتيجة واحدة في المرتين اللتين بلغت فيهما المباراة النهائية لكن في الدور الأول.

ونجحت زامبيا أخيراً في احراز اللقب وتكريم أرواح ضحايا انفجار الطائرة التي كانت تقل المنتخب إلى السنغال لخوض مباراة في تصفيات الكأس القارية عام 1993 في ليبرفيل بالتحديد.