EN
  • تاريخ النشر: 06 أبريل, 2012

الاتحاد يغسل همومه المحلية بالتألق في البطولة الأسيوية

لوجو صدى الملاعب

لوجو صدى الملاعب

أهلا بكل متابعي شاشة كل العرب MBC في هذه الحلقة من صدى الملاعب

  • تاريخ النشر: 06 أبريل, 2012

الاتحاد يغسل همومه المحلية بالتألق في البطولة الأسيوية

الضيوف

  • ضيفا الحلقة سامي عبد الإمام
  • عبد العزيز الدغيثر (الرياض)

دانا صملاجي: أهلا بكل متابعي شاشة كل العرب MBC في هذه الحلقة من صدى الملاعب، كما أرحب بضيفيّ الليلة، من الرياض الكابتن عبد العزيز الدغيثر، مسا الخير كابتن.

عبد العزيز الدغيثر: أهلين دانا الله يحييك.

دانا صملاجي: وفي الأستوديو الكابتن سامي عبد الإمام، مسا الخير كابتن.

سامي عبد الإمام: أهلين مسا النور دانا.

دانا صملاجي: وفي هذه الحلقة نتابع:

- العميد نادي الاتحاد جوهرة تاج الأندية السعودية على رأس دوري أبطال أسيا بدرجة امتياز وتصميم على تحقيق المستحيل.

- الهلال والأهلي و3 جولات كاملة لم يجنوا 9 نقاط منها، والأمل ما زال بيد القلعة وزعيمها.

- أفضل نتيجة إماراتية حروفها نادي الجزيرة وعنوانها مشاركة استثنائية ولا بالأحلام.

- بني ياس هو أكثر الفرق الإماراتية التي تستحق التأهل بعد الجزيرة، والنصر والشباب يقدمان ما لم تقدمه الفرق الأخرى لسنوات خلت.

- السد بطل دوري أبطال أسيا والفرق الأسيوية المشاركة بهذه النسخة سيصعب عليها تحقيق ما أجاد به الزعيم.

- تواجد عربي نستطيع القول إنه ناجح بكأس الاتحاد الأسيوي بعد تصدر أربع مجموعات من أصل ثماني.

- الحارس اللبناني عبد الرحمن شبارو ينضم لمجموعة المنسيين في عالم كرتنا العربية وصدى الملاعب بحث ولا يزال يبحث عنهم.

 

 الاتحاد جوهرة تاج الأندية السعودية

 

دانا صملاجي: أهلا بكم من جديد، 3 أندية سعودية تشارك بدوري أبطال أسيا واحد منها حقق العلامة الكاملة وهو المصنف خبير بها فيما الاثنان الآخران لم يصلا إلى مستوى اسميهما ورضيا بالمركز الثاني والقصد عن الهلال والأهلي أما صاحب العلامة الكاملة هو الاتحاد وهذه السطور عن مشوار العميد.

 

حيدر الوتار: شكر وتقدير وارتفاع رايات على صواري العميد فسفير جدة في الاختبار الأسيوي غير والله غير، الفوز يغطي العيوب والانتصارات القارية لا تشفي بالنسبة للمحلي جروح وحصد النقاط لا يقلل من مرارة الفرص الضائعة وإهدار من الجهود، كلها حقائق تتساقط كأوراق الخريف المنسية وبعد كل موسم خيبات لابد للأصيل مثل العميد أن يقدم للجميع فسيفساء الربيع ويبدو أن ربيع الإتي قد وصل مبكرا تحضيرا لاستعادة السمعة التي نال منها الكثير بسبب الهزائم ال9 في الدوري والمركز السادس ولا لقب في موسم انقضى منه نصف أو يزيد. الاتحاد يضع لنفسه خارطة طريق والمزاوجة بين القديم والحديث المعروف والباحث عن الطريق شباب اجتهاد خبرة وحسن تدبير مفردات كلها تحضر في اختبار الاتحاد عندما يكون الامتحان بعيدا عن هلال وأهلي وشباب وفتح وتوفيق ولعل الكم الهائل في صناعة الفرص بكل اختيارات الحاضرين دليل صحة وعافية في رزنامة فريق يعتبر صاحب المركز الثاني لا وصيف بل أول الخاسرين، في أسيا تحقيق درجة كاملة تمهيدا لصدارة فمباراة في أرضه عندما يكون الدور الثاني، ولهذا أراد الاتحاد إنهاء الأمور مبكرا سواء على حساب الغريب والقريب سيان ، فأسيا هي البطاقة التي إن قطف ثمارها لاعبو الاتحاد غفر لهم المراكز المتأخرة والهزائم المتناثرة والكؤوس المفرغة من سلسبيل الرواء بقطر البطولات وشهد الألقاب ومسك الأحاديث، أحاديث الإتي التي إن بدأ أهل جدة بسردها انتهى الموسم وكأن الوقت انقضى في غمضة عين- حيدر الوتار صدى الملاعب.

 

دانا صملاجي: وأنتقل إلى الرياض وضيفي عبد العزيز الدغيثر، كابتن عقدة الاتحاد الأسيوية هل ستفك بعام 2012 خاصة أن النتائج تبشر بالخير؟

عبد العزيز الدغيثر: بسم الله الرحمن الرحيم دانا أحييك وأرحب فيك من جديد، الحقيقة الاتحاد يعني دائما معروف أسيويا دائما ما يبدع ودائما ما يسجل حضوره وأعتقد اليوم ما في واحد رياضي سعودي إلا أنه يستطيع أن يهنئ نفسه أنه الاتحاد يستطيع أن يحصل على العلامة الكاملة حتى الآن 3 نقاط من 9 نقاط حقيقة شيء جيد وشيء يبشر بالخير مع العلم أنه الاتحاد يلعب ناقص يعني مباراة أمس يمكن أبرز العناصر لم تكن موجودة نتكلم عن محمد نور نتكلم على حسني عبد ربه وسعود كريري اللي يعتبر من أفضل لاعبي الارتكاز في المملكة أو في الخليج نتكلم على أسامة المولد اللي يعتبر صمام الأمان في الدفاع الاتحادي الحقيقة هو صحيح لم يقدم المستوى المطلوب ولكن المطلوب هي ال3 نقاط وحصل عليها.

جانا صملاجي: طيب كابتن لماذا الاتحاد في الدوري يعني مبعثر بس بدوري أبطال أسيا بيؤدي أداء أحسن برأيك؟

عبد العزيز الدغيثر: والله بيقولوا أنه لعبته للاتحاد لكن أنا من رأيي ومن نظرة فنية أنه الاتحاد مشكلته في الدوري هذا الموسم هو عدم الاستقرار الفني والمشاكل الإدارية وتغيير أكثر من عنصر في اللاعبين الأجانب ودائما الاستقرار هو من يحقق النتائج، الاتحاد هذا الموسم لم يشهد نادي الاتحاد استقرار لا إداريا ولا فنيا ولا حتى اللاعبين الأجانب وأعتقد أنه غلط الاتحاد ومسئولي الاتحاد عندما تنازلوا عن اللاعب وندل لنادي الشباب وهو يمكن من أفضل اللاعبين اللي موجودين باستثناء حسني عبد ربه، أتمنى تنعكس أسيويا.

دانا صملاجي: أسأل كابتن سامي، هل وفقوا بالمدرب الإسباني كنيدا هل برأيك كمان الاستقرار مع المدرب هو سبب؟

سامي عبد الإمام: صحيح إلى حد كبير يمكن أنا واحد من الناس كنا متخوفين هو مساعد مدرب وليس مدرب أول في بلده وما عنده خبرة في الملاعب السعودية ومهمته إنقاذ ولكن لحد الآن مشواره ناجح فاز بالدوري في الدربي على الأهلي، الآن الاتحاد ليس فقط حقق العلامة الكاملة ولكنه صاحب أقوى دفاع في البطولة دخلت مرماه هدف واحد في 3 مباريات برغم كل الأسماء اللي عددها الكابتن عبد العزيز الغيابات أصحاب الخبرة في مباراة الأخيرة شفنا المنتشري لاعب دفاع يسار وهو قلب دفاع إذن تشكيلة ناقصة ومع هذا يؤدي، واحدة من الفرص الضائعة لو مسجلها كان يكون صاحب أقوى هجوم مع الجزيرة إذن كل هذه المعطيات تقول أن الاتحاد نجح مع مدربه الجديد.

 

الهلال والأهلي و3 جولات كاملة

 

دانا صملاجي: والآن بعدما قرأنا طريق الاتحاد فإن للمملكة ممثلان آخران لا يقلان شأنا عن الاتحاد وهما الهلال والأهلي لكن الطريق لم يكن معبدا بالورود حتى لحظة انتهاء الجولة الثالثة حيث لم يفز الهلال بأي لقاء والأهلي يقف ثانيا بعدما كان يمني النفس بالصدارة،- عمار علي يعطينا المزيد.

 

عمار علي: تركنا الاتحاد بنقاطه ال9 واتجهنا إلى اثنين مجتمعين لم يحققا 9 نقاط ..الهلال والأهلي.. والحديث عنهما يفترق لأسباب نراها منطقية ولا للمجاملة من باب لها، الهلال يحقق 3 تعادلات سواء لعب بأرضه أم خارجها وهو المعول على الأسيوية أكثر من المحلية غاب عن لقبه وتركه لاحتمالين أحدهما الأهلي والآخر للشباب ، وظل يسبق يد قبل الأخرى عسى أن يرضي جماهير أول لها ولا ترى آخرها بأن يكون بطل أسيا فجاءت الآمال مخيبة بعد مجموعة ليست بالصعبة ولا نقول سهلة لكن أسمائها لا تصعب على اسم الهلال، نعم يعاني وهناك المثير من النقص بصفوفه وبذات الأوان هو عودنا على أن يقدم ولو لعب بتشكيلة ناشئة وليست أصيلة بأرضه تعادل مع بيروزي وقلنا بأنه أول المطاف وسوف يعدل المسير ومن بعدها استغربنا لتعادل تقدم به الهلال بثلاثية وإذا بالأمور تنقلب بآخر اللحظات إلى تعادل أمام الغرافة، وبالقريب أخفق بأن يعبر الشباب الإماراتي أيضا وكان نصيبه نقطة من الأخضر والحسنة الوحيدة بدربه هو المركز الثاني بعد النادي الإيراني والفرصة ما زالت بيديه لكي يتخطى الدور الأول بعدما توقف رصيد النادي القطري والإماراتي عند نقطتين اثنتين فقط.

أما الأهلي فغن الكلام عنه ليس كما كان عن الهلال فكلنا نعرف انشغاله بلقب طال انتظاره ولو قلت بأن الدوري بالنسبة لهم أهم من الأسيوية وما تحمله أنوارها فلن أكون مخطئ لأن اللقب بات على بعد خطوات وهم يريدون الإمساك بتفاحة باليد خير من 10 يرونها على الطاولة، مشوارهم كمشوار الهلال عدا أنهم حققوا فوزا وخسروا بمرة واستقروا عند 4 نقاط ثانيا للترتيب بعد سيباهان أصفهان والفرصة متاحة أيضا لكي يكون ثانيا وليس أول- عمار علي، صدى الملاعب.

دانا صملاجي: كيف قيم الإعلام السعودي أداء الهلال والأهلي ، بعد نهاية الجولة الثالثة، علي القحطاني والمزيد.

عبد المحسن الجحلان(إعلامي سعودي): الأهلي عندما شعر أن المباراة التي سيخوضها أمام الفريق الإماراتي أنها هي الأخيرة، نكون أو لا نكون كسب مستوى ونتيجة والهلال لم يحدث جديد لا زالت النقطة التي يقتنصها بالكاد هي مستمرة معه فظن يبدو الفرق اللي معه الغرافة والشباب ساعدته أن يكون وصيفا، إذا استمر الهلال بالوضع هذا ربما يمسك في الوصافة لكن آماله في المواصلة هتكون ضعيفة يتعين عليه تغيير الجهاز الفني، يريد الهلاليين أن يكون هلال كأس ولي العهد، من درب الهلال في كأس ولي العهد فعليه أن يأتي الآن، سامي الجابر أو المدرب الألماني أو مساعد المدرب أو من كان، لأن أداء الهلال تغير بنسبة 90% لما جاء هاسيك لخبط أوراق الفريق، أعيد القول هاسيك لفظته الفرق الإماراتية التي تكسبها الآن الفرق السعودية سيطرت على الفرق الإماراتية فالفرق الإماراتية لما تلفظ مدرب زي هذا كيف أنت تستقبله؟

مشعل العويل(إعلامي): باعتقادي أن من يقرأ وضع الهلال فنيا بشكل جيد هذا الموسم لا يستغرب حقيقة من نتيجة مباراة الشباب، الهلال هذا الموسم باستثناء مباراتين إلى 3 مباريات قدم نفسه بصيغة جيدة لكن بمجمل المباريات الهلال الهلال وإن فاز يفوز بصعوبة جدا أنا أعتقد أنه مجموعة سهلة على الهلال كنت أنا أتوقع قبل بداية التصفيات كقراءة فنية أنه الهلال يحسمها منذ الدور الأول لكن أعتقد الهلال يعاني كثيرا، ما حدث في مباراة الشباب الإماراتي أمس أعتقد هوو استمرار للأخطاء اللي وقعت فيها الإدارة الهلالية تحديدا في بداية الموسم أنا أعتقد أنه تعاقدها سواء مع دول أو هاسيك حتى اللاعبين الأجانب...

 

دانا صملاجي: كابتن عبد العزيز هل توقعت التعادل وكيف تقيم أداء الهلال؟

عبد العزيز الدغيثر: دانا أتمنى أذكر بس أبو كرم من خلال حلقة هذه الليلة إيش كلمت أنا عن الهلال عندما تعاقد مع بداية الموسم مع المدرب دول دانا خليني أتكلم براحتي عن الهلال، الهلال ليس هلال الموسم الماضي حتى لو فاز بكأس ولي العهد، الهلال يفتقد للأجنبي اللي يصنع الفرق أو يحمل على أكتافه الفريق ، والفريق لديه اليوم كوكبة من الشباب قليلي الخبرة وصغار السن عبد العزيز الدوسري وسالم الدوسري وعبد الله الدوسري ومحمد القرني وشافي الدوسري ومجموعة شابة كثيرة لم يوفق في أجانب أو مدربين أمس كنت أحلل المباراة من قطر هاسيك يتخبط بالفريق أول مرة نشوف القرني محور أول مرة الشلهوب والعابد وأحمد الفريدي اللاعبين اللي يملكون من الفكر الكروي أكثر ما يملكون من القدم مهاريا نشوفهم على دكة البدلاء، المرشدي أول مرة يلعب أمس بعد إصابة وتوقف شهرين عدم قناعة.

دانا صملاجي: يعني فشل الخطة المدرب يتحملها.

عبد العزيز الدغيثر: دانا أنا أحمل الإدارة للكرة وإدارة نادي الهلال على التخبطات يا أخي ما لازم تجيب مدرب النادي اتزنق وما حصل مدرب بمقدار جريتس وكوزمين اللي هلأ عملا عقدة في نادي الهلال الكل يبحث عنهم مو لازم تجيب مدرب استمر مع المدرب الألماني زي ما قال الكابتن الجحلان أو جيب سامي الجابر أما أنك بس تنزف الأموال بمدرب في الحقيقة وضع الهلال مأساوي من ناحية اللاعبين الأجانب ومن ناحية الجهاز الفني لديه عناصر محلية لكن صدقيني وأنا أتكلم بواقع ومحلل ومحايد بأنه الهلال لديه عناصر لم تجد من يوظفها داخل الميدان بالشكل الصحيح.

دانا صملاجي: أنتقل للكابتن سامي كابتن نحكي عن الأهلي، فوز أول إله بالمجموعة شو رأيك بأداء الأهلي؟

سامي عبد الإمام: أولا الأهلي خسارة ثم تعادل ثم فوز يعني الأداء بدأ يتصاعد وبكل تأكيد الأهلي عين على التنافس على اللقب وعين على الأسيوية وبكل تأكيد اللقب بالنسبة له أهم وهذه يمكن ترهق الفريق ذهنيا وبدنيا على اعتبار أن المنافس الأول المتفوق عليه هو الشباب والشباب مال يشارك بالأسيوية يعني بدنيا مرتاح في حين على الأهلي أن يلعب أسبوع دوري وأسبوع أسيوية لكن الشيء الجيد مثل ما قلت لك تصاعد بالأداء آخر مباراة فوز اللي قبلها تعادل أول واحدة كان خسارة بعدين الفوز بيتحقق خارج ملعبه وعلى فريق النصر وفي غيابات بكل تأكيد المشوار 4 نقاط لا تليق باسم الأهلي مثل ما 3 نقاط لا تليق باسم الهلال ولذلك بالنسبة للأهلي أعتقد أنه تطور في الأداء يبقى الهلال مسجل 5 عليه 5 وفايز مرة و3 تعادلات لا هو فايز ولا هو خاسر فريق وسط للأسف يجب أن يكون فوق ولا يكون وسط.

دانا صملاجي: أعود للكابتن عبد العزيز رأيك بأداء الأهلي وفوزه على أرض النصر.

عبد العزيز الدغيثر: طبعا دانا الأهلي الموسم هذا يعني من أميز المواسم لكن يجب نعترف أنه الأهلي لم تخدمه قرعة المجموعات هو في أقوى مجموعة المجموعة الحديدية إذا صح التعبير مع سيباهان والنصر ولخويا يعني لخويا ترى مشكلة جمال بلماضي المدرب أنه حتى الآن لم يدخل أجواء الأسيوية وإلا كانت هتعاني بقية الفرق ولخويا فريق قوي يملك أكثر من 12 لاعب محترف على مستوى عالي وهو بطل الدوري القطري للموسم الماضي والموسم هذا حسمها قبل 3 أو 4 جولات فلخويا أحذر من الليلة أقول سوف يأتي وسوف تكون الصراع بينه وبين الأهلي على المجموعة إذا أخذنا بالاعتبار أن سيباهان قد يحسم الصدارة، الأهلي جدير بالاحترام لكن مشكلة الأهلي زي ما تفضل كابتن سامي يعني بين البطولة المحلية وبطولة أسيا وأتمنى ما يضيع العيدين.

دانا صملاجي: كلامك صح كابتن.

نذهب لفاصل وبعده نتابع:

*أفضل نتيجة إماراتية حروفها نادي الجزيرة وعنوانها مشاركة استثنائية ولا بالأحلام.

*بني ياس هو أكثر الفرق الإماراتية التي تستحق التأهل بعد الجزيرة، والنصر والشباب يقدمان ما لم تقدمه الفرق الأخرى لسنوات خلت.

 

أفضل نتيجة إماراتية

 

دانا صملاجي: أهلا بكم من جديد، 4 أندية إماراتية تشارك أيضا بدوري أبطال أسيا، الجزيرة حقق ما لم يحققه قبله بالأندية الإماراتية بالعلامة الكاملة في الجولات ال3 الأولى والبقية يحاربون من أجل أن يكون لهم دور بالدور التالي، نبدأ بمشوار العنكبوت الجزراوي وحيدر الوتار.

 

حيدر الوتار: الجزيرة الإماراتي في الدوري الأسيوي تخصص استقلال إيراني عن جدارة فكيف الحال والجزيرة هذا الموسم في الحضور الأسيوي درجة امتياز غير مسبوقة في تاريخ الأندية الإماراتية، المقتدر لا يتأخر ولا ينتظر لهذا وذاك حضر رأس عبد الله جمعة لتحضر فرحة الإماراتي وتعلو صيحات الاستهجان الإيرانية بتعابير الحارس مهدي رحمتي، السابوح أي السباح الماهر باللهجة العراقية لا تهمه المياه ولو أحاطته فجعلته كتعبير جغرافي جزيرة فالسفير الإماراتي يتقدم ثم يتفنن في تهديد المرمى ومتى ما شاء خلال ال90 دقيقة سجل هذا هو حال الجزيرة الذي ما كان مثله من الإماراتيين أحد على الأقل هذا الموسم وما سبقه في تاريخ البطولة من مواسم، أن تخسر في عالم الكرة ما ليس بالغريب لكن أن تلعب بأعصاب الآخرين بطريقة غير مسبوقة حتى تكاد تؤثر على كل من بالملعب ومنهم زملاؤك في الفريق فهذا ما فعله في طهران الحارس علي خصيف فأصاب برمية واحدة كاميرا معلقة بالهواء لخدمة المشاهدين فقرر الحكم الأسيوي القادم من الشرق أن يسقط الكرة احتراما للقوانين فذهبت الكرة من الإيراني للإماراتي احتراما لمفاهيم اللعب النظيف فأصاب علي خصيف الكاميرا المسكينة في القلب برمية ثانية فكاد الجميع أن يفرط من هذه الطريقة الفطنة في تمرير ما تيسر من دقائق 90 فأسقطت الكرة مجددا ومن الإيراني للإماراتي الذي استحى أن يكررها خصيف ثالثة فأبى أن يعيد لحارسه الكرة فالنتيجة للمقتدر مضمونة ولو المباراة في عقر دار الاستقلاليين، في الشوط الثاني حضر غدر المفاجآت فغيرت الكرة طريقها بلمسة إيرانية واصطدام شيخ المدافعين لكن هيهات هيهات أن تكون النتيجة لغير الإماراتيين فالجزيرة عندما يلعب لا يبقى إلا أن يتفرج الآخرون ، وهذا ما حدث فعلا فطار الجزيرة إلى أبو ظبي ومعه 3 نقاط إيرانية بانتظار زيارة استقلالية في الجولة الرابعة موعد التأهل التاريخي الأول للجزيرة وبلا توديع مبكر بعد 3 محاولات سابقة في تاريخ البطولة الأسيوية تعادل فيها أو خسر فيها في جميع مبارياته هي الجزيرة إلا أن حقق انتصارات يتيما ولكم أن تعرفوا ضد من حققه الفريق الإماراتي ففي البداية المحنا أن الاستقلال الإيراني تخصص جزيرة إماراتي- حيدر الوتار، صدى الملاعب.

 

دانا صملاجي: كابتن سامي طبعا منيح انفدت بالكاميرا بس مباراة الجزيرة كان مت1يل المجموعة بالنسخة الماضية بنقطة يتيمة والآن متصدر ب9 نقاط ومن دون أي خسارة.

سامي عبد الإمام: فارق الهدف، الهدف كان بالجزيرة في المواسم الماضية لقب الدوري والموسم الماضي حقق لقب الدوري ولقب الكأس ها المرة اختلفت الجزيرة ثالث بينه وبين الصدارة 8 نقاط ولذلك الآن الهدف اختلف الآن التركيز على بطولة دوري أبطال أسيا، الجزيرة كسر أكثر من عقدة، أولا فاز على ناساف الأوزبكي في أوزباكستان وبذلك أصبح أكثر فريق إماراتي يفوز على فريق أوزبكي في أوزباكستان، فاز على الاستقلال إيراني في طهران وأصبح أول فريق إماراتي يفوز على فريق إيراني في طهران هذه عقدتين والآن هو علامة كاملة صاحب ثاني أقوى هجوم في البطولة 9 أهداف معدل تسجيل 3 أهداف في المباراة ويلعب بميزة إضافية أنه سيلعب مباراتين من ال3 الباقية على أرضه وبالتالي عنده أفضلية كبيرة وهذا لحد الآن والمدرب معاقب 4 مباريات يعني بدون مدرب حقق 3 فوز في 4 مباريات.

دانا صملاجي: كابتن عبد العزيز الاتحاد مع الجزيرة كمان ب9 نقاط بصدارة مجموعتين، شو رأيك بأداء الجزيرة الإماراتي؟

عبد العزيز الدغيثر: والله الجزيرة بالنسبة لي كان مفاجأة كنت أتفرج على اللقاءات بالدوحة وكنت دائما أجلس أنا وصديقي الإماراتي عارف العواني الحقيقة بالنسبة للكرة الإماراتية هو موسم الربيع الرياضي الإماراتي ما شاء الله يخزي العين المنتخب الأولمبي نجده اليوم من أول المتأهلين إلى أولمبياد لندن ، والأندية الإماراتية تقدم ولا أحلى ولكن الجزيرة حالة استثنائية علامة كاملة و9 أهداف يعني من يمكن هو بعد البيروزي اللي مسجل 10 أهداف ، الحقيقة الجزيرة أداء زي ما تفضل كابتن سامي الفريق الوحيد الباماراتي اللي فاز على فريق إيراني في إيران وسجل أهداف على ناساف كراتشي في أوزباكستان أعتقد 4 أهداف الحقيقة الجزيرة غير السنة هذه أهنئ الشيخ زايد والشيخ حمدان بن زايد والحقيقة الجزيرة مباراة واحدة عل أرضه يضمن التأهل لدور ال16.

 

بني ياس يستحق التأهل

 

دانا صملاجي: 3 أندية عدا الجزيرة تمثل الإمارات في المحفل الأسيوي، الشباب والإمارات وبني ياس، وكلها تقدم مستوى نستطيع القول بأنه مختلف تماما عن السنوات الماضية حتى أن بعضها رسم طريق الوصول للدور الثاني منذ الآن كبني ياس الإماراتي، نظرة أقرب على مستوى المشاركة مع عمار علي.

عمار علي: بعيدا عن الجزيرة الذي جلب الطفرة الوراثية فإن الأندية الإماراتية الأخرى المشاركة بدوري أبطال أسيا لم تكن ككل سنة مضت بل تمسك زمام حظوظها وإن وقع بعضها بالمركز الأخير لكن بعضها الآخر يبلي حسنا ويمكن له التأهل بكل سهولة، بني ياس يأتي بعد الجزيرة بمستوى أدائه وهو يستحق الوقوف مع الاتحاد بالصدارة إذا كنا منصفين فلو تابعنا لقاء الخسارة الذي جعله ثانيا بعدما لعبه بأرض الاتحاد فإن الحق يقال بأنهم أحرجوا العميد حتى سئم النتيجة وركن إلى التعادل لولا ركلة الجزاء التي برع بها كحل المغربي فوزي بعدما أجبر المدافعين على ارتكاب الخطأ وبذلك فهم كانوا ندا وكانوا مؤهلين للفوز لو وجدت كراتهم طريقها بقليل من الحظ إلى شباك مبروك زايد وعلى العموم هم بالمركز الثاني وهم من حققوا الفوز على العربي القطري وتعادلوا بأرض الأوزبكي بختاكور ، وخسروا أول مباراة لهم بأول مشاركة أسيوية فاستحقوا التحية... والتنازل يبدأ من هنا حيث نتجه إلى النصر الإماراتي لم يكن نصرا إلا بمباراة واحدة أمام لخويا فيما خسر من سيباهان الإيراني والمتصدر بهدف وحيد وهي تحسب له كما خسر أيضا من الأهلي السعودي والأداء مقبول ولا أقول سيء لأنك تجد فريقا يعطي النقطة بشق أنفس الآخرين وليس كما كانت الفرق مسبقا، خذ ما بدالك وعلى العموم ثالث الترتيب هو الآن ومن الممكن له التحصيل إذا تعلم كيف يقرأ أخطاؤه المدرب زينجا الذي حقق مشوار جيدا من الرقي بالأداء حتى اللحظة ولعل آخر ناد لم يصل لمستوى بقية الأندية الإماراتية المشاركة فهو الشباب إذ لم يحقق أي فوزب انتهاء المرحلة الثالثة واكتفى بتعادل مع الغرافة وآخر مع الهلال وخسر مع بيروزي فكان بآخر مرتبة بالمجموعة الرابعة التي تبدو فيها التأهل صعبا جدا بوجود بيروزي والهلال والغرافة- عمار علي، صدى الملاعب.

 

دانا صملاجي: كابتن سامي نبدأ ببني ياس وهو الأفضل بعد الجزيرة.

سامي عبد الإمام: صحيح أداء ممتاز الحقيقة لحد الآن برغم أنه لا يزال في رصيده 4 نقاط فقط لكن المباراة الأخيرة اللي قعد يقدمها أمام الاتحاد في السعودية أداء جيد ومشجع ومطمئن وبرغم الاتحاد لعب منقوص العدد بكثير من اللاعبين لكن أيضا بني ياس ما كان مكتمل الصفوف وقدم أداء كان ند للاتحاد الآن عليه أن يقدم أداء أفضل إذا أراد أن يضمن التأهل لأنه باقي له 3 مباريات هتكون الأولى أمام الاتحاد في أبو ظبي.

دانا صملاجي: كابتن عبد العزيز راح أسألك على نادي النصر اللي خسر علىت أرضه أمام الأهلي هل تعتقد أنه الأندية السعودية ممكن تشكل إعاقة للأندية الإماراتية؟

عبد العزيز الدغيثر: لا أعتقد يا دانا لكن خلينا نرجع لما ذكرت أنه النصر مشكلته مشكلة الأهلي أنه في المجموعة الحديدية النصر يقدم مع زينجا مدرب مميز ويعرف جيدا لقاء ممتاز أفضل من بني ياس والشباب ولكن مشكلته مع لخويا هو اجتاز لخويا بصعوبة في الإمارات بهدفين لهدف ولكن أعتقد هيجد صعوبة عندما يذهب للدوحة كذلك لن يتجاوز الأهلي موسمه مميز فأعتقد أنه مجموعة نادي النصر في صعوبة جدا أن يتأهل أعتقد وقد يتأهل.

دانا صملاجي: طبعا كابتن أنت تحب زينجا لأنه كان يدرب فريقك النصر؟

عبد العزيز الدغيثر: وقت اللي درب نادي النصر أنا لا أحبه ولكني أحبه لأنه شخصيته قوية ورجل أحبه منذ كان حارس في إيطاليا.

دانا صملاجي: أعود لكابتن سامي الشباب الإماراتي هو الأسوأ بالأندية الإماراتية حاليا.

سامي عبد الإمام: علامة استفهام كبيرة عنده هجوم ممتاز ومحليين ودوليين وأجانب ومع هذا مسجل هدفين فقط ومتقبل 7 أهداف ، صحيح هو مباراته الأخيرة بدون فيلانويفا وحيدروف لكن هذا غير مقبول بالمرة أداءه غير فعال، خطة المدرب في الدوري الإماراتي بالمركز الثاني يؤدي بامتياز وينافس لكن في دوري أبطال أسيا بعيد جدا وهو من الفرق أعتقد اللي راح تودع مبكرا وعلى العكس من بني ياس والجزيرة.

دانا صملاجي: نذكر بمسابقة الحلم اللي ما بيعرف الطريقة لسة بس ارسل رسالة نصية على الأرقام اللي ظاهرة على الشاشة أمامك وإن شاء الله بتفوز أو بتفوزي.

والآن بعد الفاصل:

*السد بطل دوري أبطال أسيا والفرق الأسيوية المشاركة بهذه النسخة سيصعب عليها تحقيق ما أجاد به الزعيم.

*تواجد عربي نستطيع القول أنه ناجح بكأس الاتحاد الأسيوي بعد تصدر أربع مجموعات من أصل ثماني.

 

السد بطل دوري أبطال أسيا

 

دانا صملاجي: أهلا بكم من جديد، كلنا ي1كر السد القطري وكيف حقق بطولة دوري أسيا واليوم تشارك 4 أندية قطرية تبدو حظوظها متباينة بين معدومة وبين أخرى يمكن لها التأهل إلى الدور التالي، أما بوادر الحصول على اللقب فيصعب وجودها، عمار علي.

عمار علي: على 4 مجاميع جاءت الأندية القطرية وهي التي تحمل لقبها للسنة الماضية والكل يحارب لكي يأخذها من السد، هذا النادي حقق المعجزة بكل معانيها وهي التي يصعب تكرارها على أقل تقدير بالسنة هذه حتى وإن كانت المجاميع ال4 تحمي بين طياتها ناد قطري، الأولى حل بها الريان وهو بحال يرثى لها بعد خسارتين اثنتين استقلال طهران والجزيرة، وفوز وحيد على ناساف وعنده بصمة أمل لهذا النادي وهي تأتي بثلاثية نظيفة، وإذا قلنا بحال يرثى لها فإن الجزيرة ضمن أكثر من 90% له بالدور التالي، استقلال طهران يقف ثانيا فننتظر أن يلعب الريان مباراتين خارج أرضه الأولى أمام ناساف والثانية مع استقلال وهي التي تعطي أم تسحب البساط من تحت آمالهم، عب حقا لكن الأمل موجود وأما المجموعة الثانية فبصمة العربي لم تظهر وهو يخسر 3 لقاءات له ويقف رابعا بأمل فوق المستحيل بدرجة أخرى إذ يتوجب الفوز بمبارياته كلها أمام الاتحاد وبني ياس وبختاكور بغض النظر عن أرضه أم خارجها وهي معجزة لو فعلها فسوف يأخذ دوري أبطال أسيا بعدها وإلى المجموعة الثالثة التي كسر بها لخويا كل حظوظ الفرق القطرية ويدخل إلى دوري أبطال كمرشح قوي فإذا بالأمور تنقلب عليه رأسا على عقب، فوزه على الأهلي السعودي بأول المشوار أعطى الانطباع بان الفريق سوف يكمل ما بدأه بالاحتفاظ من الدوري القطري مرة ثانية لكن الانعطافة التي تلت الأهلي كسرت ظهر جمال بلماضي وهو يخسر من النصر الإماراتي وسيباهان أصفهان الإيراني على التوالي علما بأنه كان يقدم مستوى أكثر من رائع بكلا اللقاءين وفي النهاية لا يجني إلا الخسارة أما رابع المشاركين من الأندية القطرية فهو الغرافة وهو بارع بالتعادل فقط ولم ينجح بأن يفوز على أي من خصومه، تعادل مع الشباب الإماراتي وحققه أيضا مع الهلال السعودي وكان خاسرا أمام بيروزي الإيراني ويقف ثالثا وهو يسعى لأن يخطف البطاقة من يد الهلال لابتعاد بيروزي ب7 نقاط عن باقي الفرق عمار علي، صدى الملاعب.

 

دانا صملاجي: كابتن عبد العزيز منذ قليل أتيت على ذكر قوة نادي لخويا كمنافس للأهلي السعودي كيف ترى نادي لخويا وحظوظه بالبقاء؟

عبد العزيز الدغيثر: ما استبعد لخويا يتأهل يعني النصر 3 نقاط والأهلي 4 نقاط ولخويا 3 نقاط أتمنى سيباهان أعتقد ظروفه أفضل ب7 نقاط لكن طبعا أتمنى الأهلي ولخويا عنده حظوظ وقد يكون هو الفريق الوحيد الأمل للقطريين إذا اعتبرنا العربي لا يملك العناصر ولا يمكن أن يستمر في المسابقة حتى الآن صفر من النقاط والغرافة مع الأسف معدل أعمار اللاعبين وتغيير المدرب عدم وجود اللاعب الأجنبي الذي يعمل الفرق أعتقد ما راح يستمر، الريان سجل أول فوز أمس له ولكن عنده مباراة على الاستقلال في إيران اعتقد هي المفصل وصعبة وإذا قلنا الجزيرة 90% ومن المنطلق هذا أعتبر أنه لخويا الأمل الوحيد بعد الله للقطريين لخويا أكرر من أفضل الفرق أسيويا اليوم.

دانا صملاجي: راح نسأل كابتن سامي هل توافق لخويا أم الريان ؟

سامي عبد الإمام: عفوا.

دانا صملاجي: تفضل كابتن.

عبد العزيز الدغيثر: أنا أقول لسامي كلنا كباتن إحنا..أقول لك لخويا يعني من أفضل الفرق أسيويا وليس بغرب القارة ولكن مشكلته أنه المدرب ما قادر يتعامل مع البطولة الأسيوية وإلا لديه من العناصر اللي ممكن يصنعون الفرق واللاعبين صناع اللعب داخل الميدان أعتقد سوف يعود ويشكل خطر وهذا ما أتمناه لأني أتمنى الأهلي السعودي نادي بلدي أن يتأهل مع فريق سيباهان.

دانا صملاجي: ابتن سامي؟

سامي عبد الإمام: صحيح لخويا فريق متكامل جمال بلماضي عمل فريق جيد يقوده كابتن بوقرة بكل تأكيد حسم الدوري بالسنة الماضية والسنة هذه قبل نهاية ب3 أسابيع أعتقد إمكانية العودة متوفرة له وفريق آخر الريان بعد يلعب كرة قدم جميلة وممتعة لكن أثرت عليه خسارته الأولى أمام الاستقلال في ملعبه خسارة الثانية أمام الجزيرة بعد ما تقدم الريان سجل هدفين وكاد أن يعود لكن الجزيرة تماسك أعتقد الريان عليه لخويا يتحدث كابتن عبد العزيز تحدث عليها لكن الريان ممكن مباراته المقبلة أمام ناساف لكن في أوزباكستان لو قدر يفوز فيها.

دانا صملاجي: الغرافة هل سيعود؟

سامي عبد الإمام: أعتقد الغرافة يعني إمكانية لخويا والريان أكبر بكثير من إمكانية الغرافة أما العربي فما له أي أمل قياسا على ما قدمه لحد الآن.

 

تواجد عربي

 

دانا صملاجي: 16 ناديا عربيا يشارك بكأس الاتحاد الأسيوي والذي خرج لقبها الموسم الماضي من أيادي العرب إلى يد ناساف الأوزبكي والنسخة الحالية من البطولة تتسابق فيها الفرق لإعادة اللقب مرة أخرى ولعل بادرة الخير موجودة حيث تصدر العرب 4 مجموعات من أصل 8 تسيد بها الفيصلي الأردني رأس الأولى وجاء كاظمة الكويتي على قمة الثانية وهيمن الاتفاق السعودي على الثالثة وقبض الشرطة السوري على صدارة الرابعة.

كابتن عبد العزيز الاتفاق يفوز ولكنه لم يقنع رغم أنه متصدر المجموعة ما رأيك؟

عبد العزيز الدغيثر: صحيح كلامك صحيح يعني فاز في أول لقاء أمام الكويت بخمسة ورجع للدمام وتعادل مع العربي وعفوا مع العهد اللبناني ذهب إلى المالديف وفاز أعتقد ب6-3 لكن الحقيقة لا زال لديه مشكلة في خط الظهر أعتقد 3 أهداف اللي سجلت فيه في المباراة هذه علامة استفهام في المستوى أعتقد صعب يحقق البطولة ما لم يكن في تدخل فني يستطيع أن يعرف أين الحلل ويتم علاجه في أسرع وقت.

دانا صملاجي: كابتن سامي الفيصلي يقبض على صدارة المجموعة وأحرج القادسية على أرضه كيف رأيك بأداء الفيصلي؟

سامي عبد الإمام: الفيصلي بعد تعادلين كان أداؤه بمثابة استغراب على اعتبار أنه هو متصدر الدوري الأردني ومتألق بالدوري الأردني وتعادلين في بداية المشوار كانت علامة استفهام لكن فوزه على القادسية في الكويت حقيقة أعطته دفعه كبيرة وأيضا حولت الاستفهام بحق القادسية اللي مع الأسف بعد 3 مباريات هو يتذيل المجموعة الفريق القادسية الهملاق اللي يمتلك تشكيلة رائعة لا زال عنده رصيد 3 نقاط.

دانا صملاجي: الشرطة السوري أول مرة بيشارك كأس الاتحاد ومتصدر المجموعة ب9 نقاط.

سامي عبد الإمام: العلامة الكاملة بكل تأكيد الشرطة قدم مباراة رائعة تغلب على فرق صاحبة تاريخ على الزوراء العراقي أعتقد من الفرق المرشحة هو السوريين شفناهم ينافسون على اللقب ووصلوا إلى مراحل متقدمة ولما لا يفعلها الشرطة ويواصل المشوار للنهاية.

دانا صملاجي: كابتن عبد العزيز قبل ما أروح لفاصل بحب أسالك على رأيك بأداء الأندية الكويتية بشكل عام ؟

عبد العزيز الدغيثر: والله الرياضة يعني الأندية الكويتية أو الرياضة الكويتية مستواها مؤهل جدا منذ مواسم ولكن أعتقد المشاكل اللي بالاتحاد الكويتي لكرة القدم والأخذ والعطاء بين مجلس الأمة والاتحاد وتدخل الفيفا والصراعات في الأندية والصراعات على رئاسة الاتحاد هذا كله الناتج أثر على المستوى العام لكرة القدم في الكويت وأصبحت الأندية الحقيقة لما يهذب فريق الاتفاق ويفوز بخمسة مع احترامي للاتفاق نادي كبير لكن فريق يخسر على أرضه ب5 أهداف أعتقد أنها علامة استفهام فأعتقد في تراجع غير مبرر للأندية الكويتية بصفة عامة.

دانا صملاجي: شكرا.

نرجع نذكركم بمسابقة الحلم البارحة عرفنا هوية الفائزة الأولى من المملكة العربية السعودية ولسة في 5 غير العنود أحمد، لحقوا واشتركوا معنا.

بعد الفاصل:

*الحارس اللبناني عبد الرحمن شبارو ينضم لمجموعة المنسيين في عالم كرتنا العربية وصدى الملاعب بحث ولا زال يبحث عنهم.

 

الحارس اللبناني عبد الرحمن شبارو

 

دانا صملاجي: أهلا بكم من جديد، هو ليس وحيدا في عالم النسيان فالكثيرين غيره من نجوم كرتنا العربية عانوا وصرخوا من دون رد يذكر، كان واحدا من العلامات الفارقة في الدوري اللبناني ولعب للغريمين النجمة والأنصار خدم بلاده كثيرا ولكنه لم يجد سوى الجحود عندما احتاج لعمليات جراحية أو من قلة قليلة ليست من نادييه الأم، الحارس عبد الرحمن شبارو مع مراسلنا عبد الله ضاهر.

 

عبد الله ضاهر: إ ذا كان هناك من عنوان لجحود وقساوة كرة القدم في لبنان وإذا كان هناك من نكران للجميل للاعبي ذاك الزمان الجميل ، فإن كل ذلك يتجسد بعنوان واحد هو عبد الرحمن شبارو أو ليف ياشين الكرة اللبنانية ، كما لقب حارس مرمى منتخب لبنان وفريقي النجمة والأنصار في حقبة الستينيات والسبعينيات والثمانينيات من القرن الماضي.

عبد الرحمن شبارو: أنا كنت لبنان لحالي وبالآخر تركت لحالي، وأنا كنت أتعب بالتمرين قلت لك بعمل بسوي 7 كيلو اركض كل يوم ساعتين وأتمرن ساعتين ، تعبت لوصلت وخدمت لبنان سنين منتخب لبنان.

 

عبد الله ضاهر: قد لا تكفي مدة هذا التقرير للحديث عن إنجازات الحارس الأفضل أبرز والأبرع في لبنان فهو من طرق أبواب الاحتراف أوروبيا ومع انتر ميلان الايطالي تحديدا ..

عبد الرحمن شبارو: أنا كنت بلبنان حلم لما كنت بلعب مباراة فوتبول أنت بتلعب ضدي بالطابة معك أول ما تلعب بدي أعرف تعمل فيها هيك ألعب على تفكيرك، لما يكون في فاول هذا كنت بصدها ما تلعب ما تنسد أبدا بحياتي عمري بصد بالفوتبول.

 

عبد الله ضاهر: ورغم كل ذلك لعل الدمعة التي ترقرت في عيني شبارو ابن ال62 أمام كاميرا صدى الملاعب تشفي غليل الحاقدين على لاعبي أيام زمان.

عبد الرحمن شبارو: مثلا اتحاد أو النجمة أو الأنصار يا أخي خذ معك فشار وأقعد وبعدين عيني راحت بالنجمة عملت لها 10 عمليات من 8 أشهر عملت لها عمليتين والله دفعت لها4100 دولار ...في حارس مرمى بالعالم وهو بيلبس بغرفة الملابس بيقول للفريق تبعه جيب جول وبنربح صفر، قول لي .. في حدا بالعالم ، كنت ألعب معهم الاثنين قال لي كابتن بذكرك المباراة مع النجمة قال لي إذا بتابعوا المشكلة النجمة 2-0 قلت له شو المشكلة قال لي آخر 20 دقيقة هما دخلوا فيك جول، قلت له شو المشكلة قال لي ضل الجمهور يزعق امتى يخلص الماتش قلت له ليه الله وكيل قال ي هذا أول جول من سنتين.. ودخل فيك.

عبد الله ضاهر- MBC، صدى الملاعب.

 

دانا صملاجي: كابتن عبد العزيز رأيك بسرعة عن اللاعبين المنسيين طبعا تقرير محزن.

عبد العزيز الدغيثر: ما في شك يعني هذه مشكلة كرة القدم يعني الإنسان لا تعرف الناس اللاعب إلا عندما يكون في المستطيل الأخضر وإذا رحل ينسونه ما لم يكن موجود من خلال عمل إداري أو تدريبي أو فني يعني ولكن إن شاء الله ما تنساهم رحمة الله هذا الواحد يقوله.

دانا صملاجي: كابتن سامي كلمة؟

سامي عبد الإمام: طبعا هي الفقرة بحد ذاتها تذكير بهم وهي بادرة جيدة للبرنامج لأنه ما أكثر المنسيين وحتى هذه الفقرة ممكن تستمر شهور طويلة لو تطلع حتى بشكل يومي المنسيين كثيرين وحرام واحد عمره 68 سنة يروح للتدريب يوميا عشان يحصل راتب يعيش منه يفترض أنه ينال تكريم أفضل.

دانا صملاجي: هل أنت مع أنه يعملوا جمعية للاعبين المنسيين.

سامي عبد الإمام: بكل تأكيد الأندية العالمية حتى هو محترف وقبض فلوس وتركهم عشان راتبها آخر يعملوا له تمثال وجمعية وشيء يريده لأنه قدم خدمة للأسف هذه الأمور نفتقدها.

دانا صملاجي: وصلنا لنهاية حلقة هذا اليوم من صدى الملاعب طبعا بشكر أول شيء ضيفي من الرياض عبد العزيز الدغيثر شكرا كابتن.

عبد العزيز الدغيثر: شكرا.

دانا صملاجي: وأشكر ضيفي في الأستوديو سامي عبد الأمام شكرا كابتن. ألقاكم غدا إلى اللقاء.