EN
  • تاريخ النشر: 24 يونيو, 2012

يوم أرجنتيني بمولد النجمان ميسي وريكيلمي

ميسي وريكلمي

ميسي وريكلمي أبرز مواليد اليوم

يوم 24 يونيو/حزيران شهد مولد نجمين متألقين في عالم كرة القدم، هما الأرجنتينيان ليونيل ميسي وخوان ريكيلمي، وهما بلا شك من نجوم كرة القدم على المستوى العالمي.

  • تاريخ النشر: 24 يونيو, 2012

يوم أرجنتيني بمولد النجمان ميسي وريكيلمي

(القاهرة - mbc.net) يوم 24 يونيو/حزيران شهد مولد نجمين متألقين في عالم كرة القدم، هما الأرجنتينيان ليونيل ميسي وخوان ريكيلمي، وهما بلا شك من نجوم كرة القدم على المستوى العالمي.

الأرجنتيني ليونيل ميسي المحترف في صفوف برشلونة الإسباني يعتبر أفضل لاعب كرة قدم في جيله؛ حيث رُشح عدة مرات لجائزة الكرة الذهبية وأفضل لاعب كرة قدم في العالم وهو في سن 20 و21، وفاز بهما في سن 22 عاما، قورنت طريقة لعبه ومهاراته بتلك الخاصة بدييجو مارادونا والذي أعلن بنفسه إن ميسي "خليفته".

بدأ ميسي بلعب كرة القدم في سن مبكرة وسرعان ما تم اكتشاف قدراته على يد برشلونة وكان التكريم الأكبر بالنسبة له هو فوز برشلونة بالدوري في أول موسم له معه؛ إذ حصل على كأس الدوري وكأس السوبر الإسباني وكأس دوري أبطال أوروبا في سنة 2006.

بدأت انطلاقته في موسم 2005-2006 بانضمامه للفريق الأول، وفي موسم 2006-2007 سجل ثلاثة أهداف (هاتريك) في الكلاسيكو، وأنهى الموسم برصيد 14 هدفًا في 26 مباراة.

وربما كان موسم 2008-2009 من أنجح مواسمه؛ حيث إن ميسي سجل فيه 38 هدفًا ولعب دورًا أساسيًّا في الحصول على الثلاثية: كأس الدوري وإسبانيا ودوري الأبطال. وفي الموسم التالي 2009-2010، سجل ميسي 47 هدفًا في جميع المسابقات، ليتمكن من معادلة رقم رونالدو السابق مع برشلونة. وتفوق على هذا الرقم في موسم 2010-2011 بثلاثة وخمسين هدفًا في جميع المسابقات.

بحلول عام 2011، كان ميسي قد فاز مع برشلونة بخمسة ألقاب دوري إسباني، وثلاثة ألقاب دوري الأبطال، وسجل في نهائيين، ضد مانشستر يونايتد في نهائي دوري أبطال أوروبا عامي 2009 و2011. ورغم أنه لم يكن متواجدًا على أرضية الملعب حينما فاز برشلونة على أرسنال في نهائي دوري أبطال أوروبا لعام 2006، فإنه تسلم ميدالية الفائزين بالبطولة.

بعد تسجيله 12 هدفًا في دوري أبطال أوروبا 2010–2011، استحال ميسي ثالث لاعب (بعد جيرد مولر وجان بيير بابان) يعتلي صدارة الهدافين في ثلاثة مواسم متتالية من حملات كأس الأندية الأوروبية البطلة. ومع ذلك، يُعتبر ميسي أول من فاز بلقب هداف دوري أبطال أوروبا لمدة ثلاث سنوات متتالية بعد تغيير دوري الأبطال في عام 1992.

وكان ميسي هداف كأس العالم للشباب تحت 20 سنة 2005 برصيد ستة أهداف، من بينهم اثنان في المباراة النهائية. بعد ذلك بوقت قصير، أصبح لاعبا مهما وأساسيا في المنتخب الأرجنتيني.

 في عام 2006، أصبح أصغر أرجنتيني يلعب في بطولة كأس العالم لكرة القدم وحصل على الميدالية الفضية في بطولة كوبا أمريكا في العام التالي. في عام 2008، في بكين، فاز بأول ألقابه الدولية، وهي الميدالية الذهبية الأولمبية، مع المنتخب الأرجنتيني الأولمبي، وعلى الصعيد الدولي سجل ميسي 17 هدفًا في 61 مباراة.

نأتي بعد ذلك للنجم الأرجنتيني الآخر خوان ريكلمي، فقد كانت هناك أسباب عدة للاحتراف؛ منها السبب الطبيعي لأي لاعب لاتيني وهو السعي تجاه الأموال والشهرة العالمية، وكان لريكيلمي سبب مأساوي آخر وهو عملية خطف أخيه الأصغر ومطالبة الخاطفين بفدية مالية، وقاده هذا الأمر للنظر في أقرب فرص احتراف خارج الأرجنتين التي ولا تزال تشهد حالات عنف وإجرام متزايدتين، لينتقل لنادي برشلونة نظير 10 ملايين دولار، مرتديًّا القميص رقم 10.

 وقد سعدت الجماهير البارشلونية بهذا الانتقال المدوي حينها لقدوم أفضل لاعب لاتيني، لكن حدث ما لم يكن في البال؛ حيث وضعه مدرب برشلونة حينئذٍ "فان خال" في موقع لم يلعب به من قبل وهو الجناح، لذا لم يقدم ما اعتاد تقديمه بفريقه السابق، ما جعله محل سخرية من المدرب الهولندي وحبيسًا لمقاعد الاحتياط، مسجلًا 3 أهداف رسمية بواقع 30 مباراة.

مع قدوم نجوم مثل رونالدينهو وديكو لوسط برشلونة، فلم يكن هناك حقًا مكان لريكيلمي بوسط برشلونة على عهد المدرب الجديد الذي صدف كونه هولنديًّا أيضًا وهو فرانك ريكارد، لذا لم يتأخر النادي الكتلوني في أول العروض المقدمة التي جاءت من قبل المغمور فياريال.