EN
  • تاريخ النشر: 11 يوليو, 2012

لاعب ينتظر أولمبياد لندن وهداف الريال صاحب اللمسة الواحدة من مواليد نفس اليوم

النني هوجو سانشيز

الحادي عشر من يوليو يجمع بين النني وسانشيز وعيسى

لم يكن يحلم محمد النني لاعب منتخب مصر أن يكون عيد ميلاده العشرين استثنائيا إلى هذه الدرجة، فهذا اللاعب تمكن خلال العام الأخير من تحقيق العديد من الإنجازات، ولفت أنظار كثيرين، وبات على أعتاب تحقيق حلم أي لاعب بتمثيل بلاده في الأولمبياد.

  • تاريخ النشر: 11 يوليو, 2012

لاعب ينتظر أولمبياد لندن وهداف الريال صاحب اللمسة الواحدة من مواليد نفس اليوم

(دبي - mbc.net) لم يكن يحلم محمد النني لاعب منتخب مصر أن يكون عيد ميلاده العشرين استثنائيا إلى هذه الدرجة، فهذا اللاعب تمكن خلال العام الأخير من تحقيق العديد من الإنجازات، ولفت أنظار كثيرين، وبات على أعتاب تحقيق حلم أي لاعب بتمثيل بلاده في الأولمبياد.

ويعد النني المولود في 11 يوليو/تموز 1992 من أبرز لاعبي الوسط في مصر في الوقت الحالي، وهو من اللاعبين الأساسيين في تشكيلة المنتخب الأولمبي بقيادة هاني رمزي، وكذلك المنتخب الأول تحت قيادة المدرب الأمريكي بوب برادلي.

وكثيرا ما حدثت اتصالات بين رمزي وبرادلي بسبب رغبة المدربين في الاستعانة بخدمات اللاعب الذي كان من ناشئي الأهلي لكن النادي القاهري العريق تخلص من اللاعب المخضرم بداعي عدم الصلاحية قبل أن يحاول الآن إعادة ضمه.

وإذا كان النني يتميز بتسديداته القوية وتمريراته المتقنة بعيدة المدى وأهدافه المؤثرة، كما فعل مع ناديه المقاولون العرب بتسجيل هدفين في مرمى عبد الواحد السيد حارس مرمى الزمالك في الدوري الممتاز، فإن لاعبا آخر يمكن وصفه بصاحب اللمسة الذهبية.

هذا اللاعب يحمل الجنسية المكسيكية واسمه هوجو سانشيز، لكنه يعتبر من أفضل هدافي نادي ريال مدريد الإسباني عبر تاريخه، ويحمل العديد من الأرقام القياسية غير المسبوقة.

ويملك سانشيز معدلا رائعا من تسجيل الأهداف بإحراز 207 أهداف في 283 مباراة، لكن الرقم المثير أنه سجل 38 هدفا في موسم 1989-1990، والإثارة لا تمكن فقط في العدد الكبير من الأهداف، لكن لأنه أحرز كل هذه الأهداف من لمسته الأولى للكرة.

وسانشيز المولود عام 1958 أحرز 47 هدفا في 45 مباراة أوروبية، لكنه لم يحرز اللقب القاري أي مرة، بينما شارك مع منتخب بلاده المكسيك في كأس العالم ثلاث مرات.

وثالث اللاعبين المولودين في التاريخ ذاته هو المخضرم سلمان عيسى الذي ارتدى شارة قيادة منتخب البحرين طويلا، وكاد أن يقوده للتأهل لنهائيات كأس العالم 2006 لأول مرة في تاريخه، قبل أن يتعثر الفريق في النهاية أمام ترينيداد وتوباجو.

وبدأ عيسى المولود عام 1977 مشواره مع الرفاع البحريني، قبل أن يلعب لسنوات في العربي القطري، ثم يعود من جديد إلى ناديه القديم.