EN
  • تاريخ النشر: 24 أبريل, 2012

كوستاكورتا وعبدالحميد وكابوس أبرز مواليد اليوم

ولدوا في هذا اليوم

النجوم الثلاثة يحتفلون بعيد ميلادهم اليوم

مواليد يوم 24 إبريل/نيسان الذين يحتفلون بعيد ميلادهم اليوم كثيرون، لكن أبرزهم الإيطالي أليساندرو كوستاكورتا المولود عام 1966.

  • تاريخ النشر: 24 أبريل, 2012

كوستاكورتا وعبدالحميد وكابوس أبرز مواليد اليوم

مواليد يوم 24 إبريل/نيسان الذين يحتفلون بعيد ميلادهم اليوم كثيرون، لكن أبرزهم الإيطالي أليساندرو كوستاكورتا المولود عام 1966.

زملاء كوستاكورتا يلقبه بـ"بيليويُعد أحد أكبر اللاعبين في الكرة الإيطالية، حيث لعب مع نادي آي سي ميلان حتى بلغ من العمر 41 عاما.

انضم كوستاكورتا إلى شباب نادي إيه سي ميلان في عام 1986، وأعير في موسم 1986-1987 إلى نادي منزا لكي يكتسب الخبرة، قد لعب مع هذا النادي 30 مباراة، وأبلى بلاء حسنا، وفي عام 1987 عاد إلى إيه سي ميلان، لعب أول مباراة له في الدوري الإيطالي مع الميلان ضد فيرونا في 25 أكتوبر/تشرين الأول 1987 وانتهت بفوز "الروسونيري" بهدفي نظيف.

ولعب كوستاكورتا مع المنتخب الإيطالي في بداية التسعينات، وقد لعب في كأس العالم 1994، ولكنه لم يلعب في المباراة النهائية التي خسر فيها المنخب الإيطالي بركلات الجزاء الترجيحية بسبب حصوله على البطاقة الصفراء في مباراة إيطاليا ضد بلغاريا في نصف النهائي، ما حرمه من اللعب في المباراة النهائية، ولعب في كأس العالم 1998، وخرج من دور الربع نهائي أمام فرنسا بركلات الجزاء الترجيحية أيضا، وشارك في كأس أوروبا في عام 1996 التي أقيمت في إنجلترا، وبعد كأس العالم 1998 قرر كوستاكورتا اعتزال كرة القدم على الصعيد الدولي.

أمير عبد الحميد

المصري أمير عبد الحميد -المولود في مثل هذا اليوم عام 1979- نشأ بين صفوف الأهلي وتدرب تحت قيادة حراس مرمى عظام، وسنحت له الفرصة في اللعب في الفريق الأول لكن بعد وقت طويلة لجلوسه على مقاعد البدلاء بسبب تألق أحمد شوبير ومن بعده عصام الحضري.

وقبل سنوات، اضطر عبد الحميد إلى الانتقال للمصري البورسعيدي الذي يلعب له حاليا، لكنه جلس على مقاعد البدلاء بعد تألق الشاب أحمد الشناوي حارس مرمى منتخب مصر الأولمبي.

عبدالرحمان كابوس

الدولي المغربي المولود عام 1983، سبق أن لعب لفريق الوداد البيضاوي ونادي سيلبورج الدانماركي وقبله نادي مورسيا الإسباني عامي 2008 و2009، وسبق له اللعب لنادي سيسكا صوفيا البلغاري.