EN
  • تاريخ النشر: 19 مايو, 2012

القائمة خلت من لاعبين عرب بارزين فورلان وبيرلو وألمونيا أشهر مواليد 19 مايو

الأروجوياني دييجو  فورلان والإيطالي أندريا بيرلو والإسباني مانويل ألمونيا

فورلان وبيرلو ألمونيا تألقوا مع أنديتهم

قائمة مواليد 19 مايو/أيار تخلو من اللاعبين العرب الكبار الذين أثروا في كرة القدم داخل بلادهم، لكنها ضمت آخرين من العيار الثقيل على المستوى العالمي،

  • تاريخ النشر: 19 مايو, 2012

القائمة خلت من لاعبين عرب بارزين فورلان وبيرلو وألمونيا أشهر مواليد 19 مايو

خلت قائمة مواليد 19 مايو/أيار من اللاعبين العرب الكبار الذين أثروا في كرة القدم داخل بلادهم، لكنها ضمت آخرين من العيار الثقيل على المستوى العالمي، وفي مقدمتهم الأروجواياني دييجو  فورلان، والإيطالي أندريا بيرلو، والإسباني مانويل ألمونيا.

أبرز نجوم اليوم هو دييجو فورلان مواليد 1979 في العاصمة مونتيفيديو، وهو لاعب كرة قدم أورجوياني يلعب كمهاجم لنادي إنتر ميلانو الإيطالي والمنتخب الأروجواياني.

وحصل فورلان على لقب هداف الدوري الإسباني مرتين، وجائزة الحذاء الذهبي الأوروبي، وكذلك حصل أيضا على جائزة الكرة الذهبية التي تقدم من الفيفا كأفضل لاعب في نهائيات كأس العالم 2010.

كان فورلان في البداية على موعد بأن يكون لاعب تنس واعد منذ نعومة أظفاره، لكنه قرر اتباع التقاليد العائلية كأبيه وجده والتركيز على كرة القدم.

في العام 1995، عندما بلغ فورلان من العمر 16 عاما، خاض تجربة قصيرة في فرنسا بطلب من المدرب لاسزلو بولوني، بنادي نانسي، ومع ذلك اختار النادي عدم التوقيع معه، ثم عاد فورلان إلى أمريكا الجنوبية.

لعب النجم الأوروجواياني لأندية عدة بما في ذلك نادي إنديبندينتي الأرجنتيني، حيث صنع لنفسه اسماً في عالم كرة القدم كهداف. جذبت براعته بالتهديف اهتمام عديد من الأندية الأوروبية، وفي يناير/كانون الثاني 2002 وقع مع نادي مانشستر يونايتد الذي يلعب في الدوري الإنجليزي الممتاز بصفقة بلغت 6.9 جنيه إسترليني.

ولم يستمر اللاعب طويلا ضمن صفوف مانشستر يونايتد، حيث تم انتقاله -على الرغم من فوزه مع النادي ببطولة الدوري الممتاز- إلى صفوف نادي فياريال الإسباني، بعدما فشل في تثبيت نفسه في تشكيلة المان يونايتد.

في أول موسم له في عالم كرة القدم الإسبانية سجل فورلان 25 هدفا في الدوري وفاز بجائزة هداف الليجا.

وبعد موسمين أكثر نجاحا مع فياريال، انتقل فورلان لنادي أتلتيكو مدريد، حيث أصبح مرة أخرى هدافاً للدوري وأصبح أول لاعبٍ يفوز باللقب مرتين منذ حصول اللاعب رونالدو على الجائزة موسم 1996-1997 و2003-2004.

وبعد تألقه مع أتليتكو مدريد، انتقل النجم الأرجواياني إلى صفوف إنتر ميلانو، ليواصل تألقه ويقوده لحصد مزيد من الألقاب.

وخاض النجم الأورجواياني أول مباراة دولية له بتاريخ 27 مارس 2002 ضد المنتخب السعودي ودياً استعداداً لخوض نهائيات كأس العالم كوريا واليابان والتي خسرها المنتخب الأوروجواياني بنتيجة 3-2 سجل منها فورلان هدفا والأول له في مسيرته الدولية مع المنتخب الأول.

وشارك فورلان في أكثر من بطولة عالم، إلا أنه تألق في مونديال جنوب إفريقيا 2010، وقاد منتخب بلاده لإحراز الميدالية البرونزية، وحصل اللاعب خلال البطولة على لقب الكرة الذهبية المقدمة من الفيفا كأفضل لاعب في البطولة.

وحطم فولارن في 11 من أكتوبر/تشرين الأول 2011 الرقم القياسي في عدد الأهداف الدولية مع منتخب بلاده، حيث سجل الهدف رقم 32 ضد منتخب الباراجواي والتي انتهت بالتعادل ضمن تصفيات كأس العالم 2014، والرقم السابق كان مسجلاً باسم اللاعب هيكتور سكاروني بـ 31 هدفاً منذ العام 1930.

بيرلو

ثاني مواليد اليوم الإيطالي بيرلو وهو من مواليد 1979، وبدأ مسيرته الكروية مع نادي بريشا في عام 1994، حيث خاض معه 47 مباراة وسجل فيها 6 أهداف، وبعدها انتقل إلى إنتر ميلان في موسم 1998/1999، ولكنه لم ينجح مع الفريق فلعب 18 مباراة ولم يسجل أي هدف، فأعير في موسم 1999/2000 إلى نادي ريجينا؛ حيث لعب له 28 مباراة وسجل فيها 6 أهداف.

وعاد بيرلو إلى إنتر ميلان في عام 2001، ولكنه لم يستطع أن يفرض نفسه مع الفريق، فأعير مرة أخرى ولكن هذه المرة إلى ناديه الأول نادي بريشا الذي لعب له 10 مباريات فقط.

وفي عام 2001، انتقل إلى نادي ميلان، وقد عرف التألق هناك، وأصبح أحد أفضل لاعبي خط الوسط في الدوري الإيطالي، وفاز مع ميلان بكأس إيطاليا ودوري أبطال أوروبا والدوري الإيطالي.

ويعتبر بيرلو أحد ركائز ميلان الأساسيين مع نيستا وجاتوزو أمبروزيني وسيدورف وهو يعد من أفضل لاعبي الوسط في العالم مع قدرته الفنية الكبيرة في تسديدات الضربات الحرة المباشرة، فمنذ انضمامه للميلان يرتدي الرقم 21 في ميلان والرقم (10) مع منتخب إيطاليا.

وفي عام 2011، انتقل إلى نادي يوفنتوس بصفقة مجانية بعد أن رفض نادي الميلان تمديد عقده لمدة 3 سنوات وهي خطوة اعتبرها الكثير من النقاد الرياضيين بأنها أكبر غلطة ارتكبتها إدارة نادي ميلان، بينما سعدت جماهير يوفنتوس بهذه الصفقة والتي بدى تأثيرها على ميلان الذي عانى الأمرين في انطلاقة الدوري ولم يحقق سوى فوز واحد، بينما تصدر نادي يوفنتوس الدوري حتى المرحلة السابعة وألحق اليوفي هزيمة بنادي ميلان بنتيجة 2-0 وكان للاعب بيرلو الدور الأكبر في تحقيق هذا الفوز.

أما مع منتخب إيطاليا لكرة القدم، فقد اختير في عام 2000 ضمن المنتخب المشارك في أولمبياد سيدني 2000، ولكنه لم يحقق نتيجة تذكر، ولكن في أولمبياد أثينا 2004 حصل المنتخب الإيطالي على الميدالية البرونزية.

واختير بيرلون ضمن تشكيلة منتخب إيطاليا لكرة القدم المشارك في كأس أوروبا 2004، ولكنه خرج من دور المجموعات، وفي كأس العالم 2006، قدم بيرلو أفضل مستوياته، وحصل على جائزة رجل المباراة ثلاث مرات من أصل سبع مباريات، ولكنه لم يستطع أن يفوز بجائزة الكرة الذهبيه التي ذهبت ل فابيو كانافارو، ولكنه توج مع منتخب إيطاليا لكرة القدم بكأس العالم 2006.

ويعتبر بيرلو الأسطورة الإيطالية روبيرتو باجيو مثله الأعلى في كرة القدم، ويحاول أن يصل إلى مستواه، وهو حاليا يعد من أساطير الكره الإيطاليه.

ألمونيا

آخر نجومنا من مواليد اليوم هو الإسباني مانويل ريفيرو ألمونيا، وهو من مواليد 1977 بمدينة بامبلونا في إسبانيا.

بدأ ألمونيا مسيرته الكروية مع نادي سابادل في موسم 2000/2001، وشارك معهم في 25 مباراة، وفي موسم 2002/2003 انتقل إلى نادي ريكرياتيفو هويلفا، ولعب معهم مباراتين.

وفي موسم 2003/2004 انتقل إلى نادي سيلتا فيجو، وأعير في نفس الموسم إلى نادي ألباسيتي، ولعب معهم 24 مباراة، ومنذ عام 2004 وهو يلعب مع نادي أرسنال الإنجليزي.

وتألق ألمونيا ضمن صفوف فريق أرسنال؛ حيث حقق مع الفريق عددا من الألقاب والبطولات، كما أنه انضم لمنتخب إسبانيا، إلا أنه لم يلعب بصفة أساسية في ظل وجود الحارس العملاق إيكر كاسيس.