EN
  • تاريخ النشر: 21 مارس, 2012

عنتر يحيى يشارك رونالدينيو ودائي وماتيوس عيد ميلادهم

عنتر يحيي - علي دائي - رونالدينيو – ماتيوس

نجوم عيد ميلادهم 21 مارس

هل هناك ارتباط بين مواليد يوم 21 مارس/آذار وكأس العالم؟.. سؤال ربما يجيب عنه نجوم الكرة المولودون في نفس هذا اليوم، خاصة وأن أربعة منهم كانت لهم بصمات واضحة في بطولات كأس العالم المختلفة.

  • تاريخ النشر: 21 مارس, 2012

عنتر يحيى يشارك رونالدينيو ودائي وماتيوس عيد ميلادهم

هل هناك ارتباط بين مواليد يوم 21 مارس/آذار ومونديال كأس العالم؟.. سؤال ربما يجيب عنه نجوم الكرة أنفسهم المولودون في نفس هذا اليوم، خاصة وأن أربعة منهم كانت لهم بصمات واضحة مع منتخبات بلادهم في بطولات كأس العالم المختلفة.

البداية بالنجم الجزائري عنتر يحيى المولود يوم 21 مارس/آذار، وصاحب أشهر هدف في تاريخ الجزائر عام 2009 في موقعة أم درمان الشهيرة أمام الفراعنة، والتي قادت الخضر لمونديال 2010 بجنوب إفريقيا بعد غياب عن البطولة دام 24 عاما.

يحيى -صاحب التسديدة الشهيرة في مرمى عصام الحضري حارس المنتخب المصري- يحتفل اليوم بعيد ميلاده، وربما يكون احتفالا لكل الجزائريين الذين لن ينسوا ما قدمه يحيى للخضر على مدار السنوات الأخيرة.

أما النجم البرازيلي رونالدينيو، فهو واحد من اللاعبين البرازيليين النوادر الذين لعبو في كل مراحل العمر الدولية من المنتخب البرازيلي.

البداية كانت من مصر عام 1997، حينما قاد منتخب بلاده للقب كأس العالم الذي استضافته مصر حينها، وكان هدفه الأول من ركلة جزاء ضد النمسا في مباراة المجموعة الأولى التي فازت بها البرازيل 7- صفر.

وتوج الساحر البرازيلي مع منتخب بلاده عام 2002، عندما توهج مع رونالدو وريفالدو، الذين كانوا أيضا نجوم منتخب كوبا أمريكا 1999 بالفوز.

ومن أساطير العالم الذين امتدحوا رونالدينيو "بيليهحينما قال عنه "إنه يذكرني بنفسي عندما كنت لاعبا.. وعلى الرغم من كونه مختلفا، لكن أستطيع القول إنه يشبهني في اللعب، فهو سفير عظيم للكرة البرازيلية في العالم.

أما بلاتيني فقال عنه "رونالدينيو يجعل كرة القدم أجمل ويبث السعادة في قلوب الجميع وابتسامته داخل المعب تحكي القصة كلها.

أما الإيراني على دائي، فقد ارتبطت مشاركة منتخب بلاده في مونديال 1998 بما قدمه اللاعب في التصفيات المؤهلة في تلك البطولة، وبعدها في تصفيات مونديال 2002 وتحديدا هدفه الشهير في مرمى المنتخب السعودي.

ويعتبر علي دائي اللاعب الوحيد في تاريخ كرة القدم الذي يسجل أكثر من مئة هدف دولي، حيث سجل 109 أهداف، منها 28 وديا، وقد شارك مع منتخب إيران لكرة القدم في كأس العالم لكرة القدم 1998 وكأس العالم لكرة القدم 2006.

أما الرابع فهو نجم كرة القدم الألماني لوثر ماتيوس، قائد منتخب الماكينات الفائز بكأس العالم لكرة القدم 1990.

بدأ ماتيوس مسيرته في كرة القدم مع نادي بوروسيا مونشنجلادباخ في سنة 1979، ولعب لهم حتى سنة 1984، وشارك معهم في 162 مباراة وسجل فيها 36 هدف، وفي سنة 1984 انتقل إلى نادي بايرن ميونخ ولعب له لمدة أربعة مواسم، وشارك في 113 مباراة وسجل فيها 57 هدفا.

وفي سنة 1988 انتقل ماثيوس إلى نادي إنتر ميلان الإيطالي، ولعب معه 115 مباراة وسجل فيها 40 هدف، وعاد في سنة 1992 إلى ألمانيا، وبالتحديد إلى نادي بايرن ميونخ، ولعب له حتى سنة 2000، وشارك خلال تلك الفترة بـ 189 مباراة وسجل فيها 28 هدف، واختتم مسيرته مع نادي مترو ستارز الأمريكي، ولعب له 16 مباراة ولم يسجل أي هدف.