EN
  • تاريخ النشر: 14 يوليو, 2012

سعودي مثير للجدل ومغربي محترف وبرازيلي على أعتاب الخليج من مواليد 14 يوليو

ولدوا في مثل هذا اليوم

أشهر مواليد 14 يوليو

جمع الرابع عشر من يوليو/تموز بين ثلاثة لاعبين بارزين، أولهما لاعب سعودي دافع عن ألوان ثلاثة أندية محلية كبيرة، والثاني لاعب مغربي صال وجال في الملاعب الأوروبية، أما الثالث فهو لاعب برازيلي شارك في كأس العالم، لكنه بات قريبا من الدوري القطري.

  • تاريخ النشر: 14 يوليو, 2012

سعودي مثير للجدل ومغربي محترف وبرازيلي على أعتاب الخليج من مواليد 14 يوليو

جمع الرابع عشر من يوليو/تموز بين ثلاثة لاعبين بارزين، أولهما لاعب سعودي دافع عن ألوان ثلاثة أندية محلية كبيرة، والثاني لاعب مغربي صال وجال في الملاعب الأوروبية، أما الثالث فهو لاعب برازيلي شارك في كأس العالم، لكنه بات قريبا من الدوري القطري.

ونبدأ بالحديث عن اللاعب السعودي، وهو خالد عزيز، المولود في 1981، وقد بدأ هذا اللاعب المثير للجدل مشواره مع الهلال الملقب باسم "الزعيم" وخاض معه أكثر من 200 مباراة، لكنه كثيرا ما كان يدخل في خلافات مع المدربين، خاصة في السنوات الأخيرة.

ومعظم خلافات عزيز كانت تتعلق بعدم الالتزام، أو الغياب عن التدريبات بدون إذن، أو الحصول على بطاقة حمراء غير مبررة، وهو ما يلقي بظلاله في النهاية على نتائج الفريق، وكثيرا ما تدخل مجلس الإدارة لحل مشاكل لاعب الوسط صاحب العروض القوية، قبل أن يوافق في النهاية على انتقاله منذ أكثر من عام إلى غريمه الشباب.

وفشل عزيز في أن يحجز لنفسه مكانا في التشكيلة الأساسية، ليقرر الانتقال لصفوف النصر  بحثا عن فرصة أكبر للظهور واستعادة تألقه السابق، لكن الآن غموض مستقبله في الموسم المقبل، بعد وجود تقارير تتحدث عن قرب رحيله خاصة بعد التعاقد مع المصري حسني عبد ربه.

واللاعب المغربي هو عادل رمزي الذي لعب في ستة أندية هولندية، قبل أن ينهي احترافه الأوروبي ويذهب إلى الدوري القطري ويقضي أكثر من ثلاثة مواسم في الوكرة وأم صلال.

لكن لاعب منتخب المغرب اشتاق من جديد إلى هولندا وعاد إلى ناديه السابق رودا كركراده، في الوقت الذي بلغ فيه عامه 35 وأصبح قريبا من الاعتزال.

وإذا كان رمزي قرر الرحيل عن الدوري القطري، فإن البرازيلي نيلمار مهاجم فياريال الإسباني أصبح قريبا من إنهاء مشواره الأوروبي من أجل الانضمام لفريق الريان، وفقا لما ذكرته العديد من وسائل الإعلام في الأيام الأخيرة.

ويحتفل نيلمار بعيد ميلاده 28، وسبق لهذا المهاجم الخطير اللعب مع منتخب البرازيل في كأس العالم 2010، وكان يشارك في معظم المباريات كبديل، كما كان لاعبا في إنترناسيونال وكورينثيانز البرازيليين، وليون الفرنسي، قبل أن ينتقل إلى فياريال، الذي هبط إلى الدرجة الثانية في إسبانيا الموسم الماضي.