EN
  • تاريخ النشر: 20 مايو, 2012

رباعي تاريخي يحتفل بعيد ميلاده اليوم

كاسياس وتشيك وميلا وشلباية

كاسياس وتشيك وميلا وشلباية في مواليد اليوم

شهد اليوم مولد عديد من نجوم كرة القدم العالمية، هم الإسباني إيكر كاسياس حارس مرمى ريال مدريد والتشيكي بيتر تشيك -المحترف في صفوف تشيلسي الإنجليزي- والأسطورة الكاميرونية روجيه ميلا، وأخيرا الأردني محمود شلباية.

  • تاريخ النشر: 20 مايو, 2012

رباعي تاريخي يحتفل بعيد ميلاده اليوم

(القاهرة-mbc.net) شهد اليوم مولد عديد من نجوم كرة القدم العالمية، هم الإسباني إيكر كاسياس حارس مرمى ريال مدريد والتشيكي بيتر تشيك -المحترف في صفوف تشيلسي الإنجليزي- والأسطورة الكاميرونية روجيه ميلا، وأخيرا الأردني محمود شلباية.

يعتبر كاسياس واحدا من الأعمدة الأساسية في صفوف ريال مدريد وكذلك المنتخب الإسباني؛ حيث إنه قاد ناديه لعديد من البطولات والألقاب كان آخرها التتويج بالدوري الإسباني بعد فترة غياب طويلة.

 فاز كاسياس بعديد من البطولات ففاز بعديد من الجوائز الشخصية أبرزها كأس برافو لأفضل لاعب في بطولة أوروبا تحت 20 عاما وجائزة الزامورا في إسبانيا التي تعطى لأفضل حارس مرمى 2008 وأفضل حارس في العالم لأربعة أعوام وأفضل حارس في كأس العالم 2010 وجائزة قفاز أديداس 2010 وأفضل حارس مرمى في تاريخ كرة القدم.

وعلى مستوى المنتخب الإسباني، فاز مع منتخب بلاده ببطولة كأس العالم 2010 وأمم أوروبا 2008 و بطولة العالم تحت 20 عام 1999 وبطولة أوروبا تحت 16 عام 1997 وبطولة ميريديان لتحت 17 عام 1999.

وعلى صعيد نادي ريال مدريد فاز بعديد من بطولات الدوري الإسباني وكأس إسبانيا ودوري أبطال أوروبا وكأس السوبر الأوروبي وكأس السوبر الإسباني وكأس العالم للأندية.

أما التشيكي بيتر تشيك فقد بدأ مسيرته الكروية مع نادي إف كا خميل بلشاني في عام 1999، ولعب معهم حتى عام 2001، وشارك معهم في 27 مباراة، وفي موسم 2001/2002 لعب مع نادي سبارتا براغ، وشارك معهم في 27 مباراة، وفي عام 2002 انتقل إلى نادي رين الفرنسي، ولعب معهم حتى عام 2004، وشارك معهم في 70 مباراة، ومنذ عام 2004 وهو يلعب مع نادي تشيلسي الإنجليزي.

وقد بدأ باللعب مع منتخب التشيك لكرة القدم في عام 2002، واختير كأحسن حارس مرمى في أوروبا 2005.

 تعرض تشيك إلى كسر في الجمجمة إثر تدخل عنيف من أحد المهاجمين في بطولة كأس إنجلترا عام 2006 ولهذا السبب يرتدي الحماية في كل مباراة، كما أنه نجح في قيادة تشيلسي للتتويج ببطولة دوري أبطال أوروبا للعام الحالي.

يعتبر روجيه ميلا أحد أساطير بطولات كأس العالم، ذلك أنه بات أكبر لاعب في تاريخ البطولة الكبيرة يسجل هدفا في المونديال، فقد حقق ذلك في أمريكا 1994؛ حين هز شباك روسيا عن عمر (42 عاما).

 بدأ ميلا مشاركته مع منتخب الكاميرون في كأس العالم بإسبانيا 1982، وبعد أن أعلن اعتزاله الدولي، عاد لمساعدة فريقه لبلوغ بطولة إيطاليا 1990 وهناك (فجّر) ميلا مواهبه التهديفية وأحرز (4 أهداف) وأسهم في تحقيق الإنجاز الكبير ببلوغ الدور ربع النهائي، إثر هدفين تاريخيين في مرمى كولومبيا في الدور الثاني.

بدأ روجيه مسيرته في سن مبكرة جدا، فلعب مع ليوباردس ثم أولمبيك مفولي ومن تونير ياوندي انتقل نحو أوروبا، وحط رحاله في فرنسا رفقة فالنسيان، ثم موناكو، وبعدها انتقل إلى إسبانيا مع الباسيتي، ولكن الحنين شده إلى فرنسا فعاد ليلعب مع سانت إتيان ومونبيليه، ومن ثم خاض تجربه في رينيون مع فريق سانت بيرويس، قبل العودة إلى موطنه مع تونير ياوندي، ولكنه ختم مسيرته في إندونيسيا مع فريقي بيلايتا جايا وبوتار ساماريندا. يزخر تاريخ ميلا بالفوز بلقبي كأس إفريقيا (1984 و1988) وقد نال لقب الهداف في بطولة (1986) برصيد هدفين (رفقة ثلاثة لاعبين آخرين) ولكنه انفرد باللقب في بطولة (1988) محرزا (4 أهداف). نظرا لأدائه الكبير توج ميلا بلقب الكرة الذهبية الإفريقية لأفضل لاعب مرتين (1976 و1990).

محمود عمر شلباية، من مواليد 20 مايو/أيار 1980 في الأردن من أصل فلسطيني، بدأ مسيرته الكروية مع نادي الوحدات في عام 1997م بعد 3 سنوات مع الفئات السنية للنادي، وهو يلعب مع النادي حتى الآن، كما يلعب مع منتخب الأردن لكرة القدم عام 1999 وله عدة مشاركات دولية، أبرزها كأس أسيا 2004.