EN
  • تاريخ النشر: 13 أبريل, 2012

بويول وناظم شاكر وبومنيجل أبرز نجوم 13 إبريل

مواليد 13 أبريل صدى الملاعب

مواليد 13 أبريل صدى الملاعب

أبرز مواليد اليوم 13 أبريل

  • تاريخ النشر: 13 أبريل, 2012

بويول وناظم شاكر وبومنيجل أبرز نجوم 13 إبريل

يُعد النجم الإسباني كارلوس بيول والعراقي ناظم شاكر والتونسي على بومنيجل من أبرز مواليد يوم 13 إبريل/نيسان، خاصة وأنهم يمتلكون تاريخا طويلا ومليئا بالإنجازات سواء مع فرقهم أو منتخبات بلادهم.

 

كارلـوس بيول سافوركادا

 

ولد المدافع الإسباني كارلوس بيول يوم 13 إبريل/نيسان من سنة 1978 بمدينة ليريدا القريبة من مدينة برشلونة والواقعة بإقليم كاتلونيا. ويلعب كارلوس بيول كمدافع أوسط، كما بإمكانه اللعب كظهير أيمن.

التحق كارلوس بيول بمركز النادي الإسباني مند صغره؛ حيث تدرج في جميع الفئات العمرية لنادي برشلونة كظهير أيمن.

تألق بيول في صفوف الفئات الصغرى لنادي برشلونة قبل أن ينضم إلى صفوف الفريق الثاني لنادي برشلونة موسم 1996/1997.

واصل بيول لعبه بالفريق الثاني إلى موسم 1998/1999؛ حيث بدأ اللعب كلاعب رسمي بقميص الفريق الأساسي للبلوغرانا.

لعب كلاعب أساسي في أول ظهور له مع النادي الإسباني بمباريات الدوري الإسباني الممتاز أمام نادي رايوفاليكانو، حينها لعب كارلوس مباراة كاملة في لقاء عرف هزيمة البارسا بنتيجة 2/0 وذلك خلال موسم 1999/2000.

لعب بيول بالبارسا تحت قيادة المدرب لويس فانجل الذي كلف اللاعب كارلوس بمركز الظهير الأيمن مع مشاركته في بعض المباريات كمدافع أوسط على حسب احتياجات النادي الكتالوني.

مند ذلك الوقت أصبح بيول يكتسب ثقة جماهير الكامب نو إلى أن أصبح كابتن الفريق بعد مغادرة فليب كوكو النادي الإسباني.

بيول ساهم بشكل كبير في إحراز البارسا ألقابا عديدة خلال المواسم الأخيرة بعد إحرازه أول لقب له مع البارسا بقيادة فرانك ريكارد، وذلك بإحراز لقب الليجا موسم 2004/2005 ثم تلاه بلقبي الليجا ودوري الأبطال الأوروبي.

يُعد كارلوس بيول أحد أهم ركائز دفاع المنتخب الإسباني، وقد شارك كارلوس بيول مع المنتخب الإسباني الأولمبي خلال منافسات أولمبياد سيدني سنة 2000 حينما حققت إسبانيا المركز الثاني والميدالية الفضية بعد خسارة النهائي أمام الكاميرون.

شارك في أول مباراة دولية له أمام منتخب هولندا في سنة 2000، واستُدعي للمشاركة مع منتخب بلاده خلال كأس العالم 2002 بكوريا واليابان، وخلال هذه الكأس غادر بيول وأصدقاؤه المنافسات من دور ربع النهائي بعد الأخطاء التحكيمية الفاضحة في مباراتهم أمام كوريا الجنوبية؛ حيث كان من ركائز المنتخب، وقد سجل هدفا تاريخيا في مرمى المنتخب الألماني في مباراة نصف النهائي للبطولة، مما أدى إلى تأهل المنتخب الإسباني إلى النهائي لأول مرة في تاريخه ومنها إلى نيل لقب كأس العالم 2010 لأول مرة في تاريخ إسبانيا.

 

ناظم شاكر سالم

 

ولد ناظم شاكر في بغداد عام 1958، وبدأ مسيرته الكروية لاعبا في الفرق الشعبية لمنطقة الدورة عام 1975 وأصبح لاعبا لنادي العمال، ثم لاعبا في فريق الطيران (القوة الجوية حاليا) عام 1976، ومثل منتخب شباب العراق عام 1978 ثم المنتخب الوطني من عام 1979، وكان ضمن تشكيلة المنتخب العراقي في نهائيات كأس العالم بالمكسيك عام 1986، وكانت مشاركته الأخيرة مع المنتخب العراقي، ومن ثم اعتزال اللعب نهائيا عام 1988 مع فريقه الطيران بسبب الإصابة.

بعد ختام مسيرته الكروية، اتجه ناظم إلى ميدان التدريب وكان أول فريق عمل معه كمدرب هو نادي السلام العراقي عام 1992؛ حيث كان عامه الأول في الدرجة الممتازة، ثم تقلد تدريب فرق الكرخ وأربيل ودهوك والنفط وبيرس والقوة الجوية والمصافي وآرارات، كما احترف التدريب في أندية أردنية وإماراتية لأكثر من سبعة أعوام إلى جانب عمله ضمن الكادر التدريبي للمنتخب الأولمبي عام 2005، وتم تكليفه من قبل اتحاد كرة القدم العراقي للعمل مدربا للمنتخب الوطني العراقي عام 2010 ولكنه قدم استقالته كمدرب للمنتخب العراقي في 12-1-2011 بعد خسارة المنتخب أمام منتخب إيران في بطولة غرب أسيا.

 

علي بومنيجل

 

بومنيجل ولد في 13 إبريل/نيسان 1966 وهو لاعب كرة قدم تونسي في مركز حارس مرمى، بدأ اللعب في فرنسا مع عدد من الفرق بدءا من فريق نادي كرة القدم بجينيون الفرنسي بين 1988 و1997 ثم نادي باستيا حتى 2003 وفي الأثناء في نادي نانسي لوران فيما بين 1991-1992، ونادي روان عام 2003-2004 وأخيرا مع النادي الإفريقي فيما بين 2004 و2007 وهي السنة التي قرر خلالها التوقف عن اللعب.

لعب كحارس مرمى مع الفريق الوطني التونسي بين 1991 و2007، واستدعي لأول مرة في تشكيلة الفريق خلال مقابلة مع ساحل العاج عام 1991، غير أن وجود الحارس شكري الواعر آنذاك جعله يبقى على دكة الاحتياط، وشارك مع الفريق الوطني في كأس العالم لأعوام 1998 و2002 و2006، كما شارك في كأس الأمم الإفريقية لعام 2004 وأصبح منذئذ حارس المرمى الرئيسي، وشارك في كل المنافسات الترشيحية لبلاده لكأس الأمم الإفريقية لعام 2008 غير أن الدعوة لم توجه له للمقابلة الودية التي جمعت تونس مع غينيا والتي استدعي لها العربي الماجري كحارس مرمى.

حاز مع بلاده كأسَ الأمم الإفريقية لعام 2004، ووصل إلى نهائي كأس فرنسا عام 2002 مع فريق باستيا، كما وصل إلى نهائي كأس تونس مع النادي الإفريقي عام 2006.