EN
  • تاريخ النشر: 25 أبريل, 2012

اليوم عيد ميلاد مبولحي والأسطورة الهولندي كرويف

مبولحي وكرويف

مبولحي وكرويف

لا يعرف كثيرون من الأجيال الحالية من محبي كرة القدم الأسطورة الهولندي يوهان كرويف، لكن لو عاد الزمان للوراء أربعة عقود لكان شغفهم بكرويف كما هو الحال حاليا بالنسبة للأرجنتيني ليونيل ميسي، والبرتغالي كريستيانو رونالدو، وكثيرين من نجوم الساحرة المستديرة.

  • تاريخ النشر: 25 أبريل, 2012

اليوم عيد ميلاد مبولحي والأسطورة الهولندي كرويف

ربما لا يعرف كثيرون من الأجيال الحالية من محبي كرة القدم الأسطورة الهولندي يوهان كرويف، لكن لو عاد الزمان للوراء أربعة عقود لكان شغفهم بكرويف كما هو الحال حاليا بالنسبة للأرجنتيني ليونيل ميسي، والبرتغالي كريستيانو رونالدو، وكثيرين من نجوم الساحرة المستديرة.

يوهان كرويف صانع ألعاب وقائد منتخب هولندا، صاحب فكرة اللعب الشامل، فقد كان العقل المخطط وراء إنجازات منتخب هولندا، وأفضل لاعب على مستوى العالم من حيث السرعة الهائلة، والمهارة، وسرعة البديهة بالمراوغة والتسديدات من داخل وخارج منطقة الجزاء.

كرويف تدرج في صفوف صغار أياكس ثم الناشئين قبل أن يعطيه المدرب الشهير رينوس ميكلز فرصته بين الكبار للمرة الأولى ضد ليفربول الإنجليزي، وكان في الثامنة عشرة من عمره عام 1967.

بعد ذلك تربع أياكس بقيادة كرويف على العرش الأوروبي ثلاث سنوات متتالية في 1971 و72 و73، كما نجح في قيادة منتخب بلاده إلى نهائي مونديال 1974 في ألمانيا، وخسر أمام الدولة المضيفة مع أنه قدم عروضا أفضل.

انتقل في عام 1973 إلى نادي برشلونة الإسباني، وفي أول موسم له مع برشلونة فاز بلقب بطولة الدوري بعد غياب 14 عاما، وفاز كرويف خلال مسيرته الكروية بجائزة أفضل لاعب أوروبي ثلاث مرات.

قاد منتخب بلاده الرائع للمباراة النهائية بكأس العالم 1974 في ألمانيا الغربية، وأمتع العالم بمهاراته، وشعر الكثيرون بخيبة أمل لأنه لم يتمكن من الفوز بالكأس عندما خسر بالمباراة النهائية أمام ألمانيا الغربية (2 - 1).

وكانت هذه المباراة الوحيدة التي خسر فيها في هذه البطولة، وقد فاز في نفس البطولة على البرازيل (٢-١)، ووقف الجمهور وصفقوا لهذا النجم البارع، وتمنوا أن يفوز بالكأس القادمة لكنه لم يلعب البطولة بسبب التهديدات بالقتل التي حصل عليها من الأرجنتينيين.

اعتزل كرويف اللعب قبل كأس العالم 1978 بسبب تلقيه تهديدا بالقتل في حالة سفره للأرجنتين، وعاد للعب من جديد عام 1979، وذلك في دوري أمريكا الشمالية قبل أن يعود إلى إسبانيا، ثم عاد بعدها إلى ناديه الأصلي أياكس؛ حيث فاز معه بلقبي دوري قبل أن ينهي مسيرته الرائعة مع فينورد الهولندي عام 1984.

واليوم أيضا عيد ميلاد أحد نجوم الكرة العربية والجزائرية وهو الحارس رايس وهاب مبولحي الذي عرفته الجماهير العربية مع تألقه في مونديال كأس العالم 2010 الذي أقيم في جنوب إفريقيا.

مبولحي من مواليد (25 إبريل/نيسان 1986 في باريسفي صفوف نادي سيسكا صوفيا البلغاري بدأ مسيرته مع أولمبي مرسيليا في سنة 2002 قبل أن ينتقل عنه في عام 2006.

اختاره المدرب رابح سعدان ليكون ضمن تشكيلة منتخب الجزائر لكرة القدم في بطولة كأس العالم لكرة القدم 2010 في جنوب إفريقيا وهو الآن الحارس الأول للمنتخب الجزائري.