EN
  • تاريخ النشر: 04 أبريل, 2012

اليوم عيد ميلاد برانكو وخضيرة والقطري رزاق

ولدوا في مثل هذا اليوم

برانكو وخضيرة ورزاق

يحتفل العديد من نجوم الكرة العالمية بعيد ميلادهم اليوم 4- 4، ومنهم البرازيلي برانكو نجم السامبا الحائز لقب كأس العالم 2014، والألماني من أصل تونسي سامي خضيرة، والقطري محمد رزاق.

  • تاريخ النشر: 04 أبريل, 2012

اليوم عيد ميلاد برانكو وخضيرة والقطري رزاق

يحتفل العديد من نجوم الكرة العالمية بعيد ميلادهم اليوم 4- 4، ومنهم البرازيلي برانكو نجم السامبا الحائز لقب كأس العالم 2014، والألماني من أصل تونسي سامي خضيرة، والقطري محمد رزاق.

برانكو الذي وُلد في 4 إبريل/نيسان 1964 في باج، كان أحد أبرز اللاعبين في منتخب بلاده الفائز بمونديال 1994 بالولايات المتحدة الأمريكية، إلى جوار عدد من النجوم مثل روماريو، وبيبيتو، ودونجا.

وشارك برانكو في بطولتي كأس العالم أيضا في 1986 والتي أقيمت بالمكسيك، وبطولة عام 1990 التي أقيمت في إيطاليا.

ومن أخطر التصريحات التي أطلقها اللاعب وكانت مثار جدل كبير حين أكد أن الجنس وتناول المشروبات الكحولية كان لهما دور فعال في فوز منتخب بلاده بلقب كأس العالم آنذاك بعد غياب 24 عاما.

ويحتفل أيضا النجم الألماني سامي خضيرة صاحب الأصول التونسية، ولاعب وسط ريال مدريد الإسباني بعيد ميلاده في نفس اليوم.

بدأ خضيرة اللعب في نادي تي في أفينجين في عام 1995، وبعدها اندمج مع فريق شتوتجارت الألماني للشباب حتى حصل على عقد احترافي معه عام 2004.

وأول مباراة شارك فيها في مسيرته المهنية في بوندزليجا كانت أمام هرتا برلين في 1 أكتوبر/تشرين الأول 2006 بالكاد بعد شهر من بدء مسيرته الاحترافية، وعندما لعب مباراته الرابعة سجل هدفين في مرمى شالكه 04، وتطور بسرعة وحجز مكانته في المنتخب بـ22 مشاركة ووقع 4 أهداف، وشهد الموسم التالي تطورا في أداء سامي خضيرة، واعتبر من أحسن لاعبي آمال ألمانيا.

في عام 2007؛ فاز بأول ألقابه مع نادي شتوتجارت بالدوري بفضل هدف حاسم ضد إينرجي كوتبوس.

وبعد إقناع العالم بمستواه مع منتخب ألمانيا في كأس العالم 2010 وقع سامي خضيرة عقدا مع ريال مدريد لـ5 سنوات.

كذلك يحتفل اللاعب القطري محمد رزاق صاحب الأصول الغانية، والذي يلعب حاليا لصالح نادي لخويا القطري في مركز الهجوم، كما يمثل دوليا منتخب قطر.

رزاق يطمح في اللعب بالمونديال قائلا: "كل لاعب شاب يضع أمامه العديد من الطموحات التي يسعى إلى تحقيقها، وفي مقدمة طموحاتي التي أحاول أن أحققها بكل الطرق والوسائل هي اللعب للعنابي في الفترة المقبلة، ولن أتنازل عن تحقيق هذا الحلم، وأعرف جيدا أن لخويا هو بوابتي لتحقيق هذا الحلم".

اللاعب يبلغ من العمر 22 سنة، ووجوده مع سبستيان سوريا في هجوم منتخب قطر يشكل قوة ضاربة للعنابي.