EN
  • تاريخ النشر: 13 يوليو, 2012

التونسي الجزيري يحتفل بعيد ميلاده بالخروج من السجن

مواليد صدى الملاعب

الجزيري يخرج من السجن ويحتفل مع فييري وكاسانو

لكل شخص طريقة في الاحتفال بعيد ميلاده، لكن القدر كان رحيما بالتونسي زياد الجزيري، عندما جعله يحتفل عيد ميلاده 34 بالخروج من السجن الذي قضى فيه عاما واحدا بسبب قضية تتعلق بالمخدرات.

  • تاريخ النشر: 13 يوليو, 2012

التونسي الجزيري يحتفل بعيد ميلاده بالخروج من السجن

(دبي - mbc.net) لكل شخص طريقة في الاحتفال بعيد ميلاده، لكن القدر كان رحيما بالتونسي زياد الجزيري، عندما جعله يحتفل عيد ميلاده 34 بالخروج من السجن  الذي قضى فيه عاما واحدا بسبب قضية تتعلق بالمخدرات.

ورغم أن جيل الجزيري يبقى حاضرا في الملاعب التونسية، فإن المهاجم الذي فاز مع بلاده بكأس الأمم الإفريقية في 2004 واجه أصعب أعوامه على الإطلاق، بالحياة خلف القضبان بسبب حيازته للمخدرات، وغرمته ألف دينار تونسي.

وبدأ الجزيري مشواره في الملاعب مع النجم الساحلي التونسي، كما احترف في تركيا مغ جازيانتبسبور وترويه الفرنسي والكويت الكويتي، لكن ذكرت تقارير محلية أن اللاعب سيشارك في مران النجم الساحلي في يوم عيد ميلاده، وبعد ساعات من الإفراج عنه.

ويشتهر الجزيري بأنه صاحب هدف لتونس في مرمى السعودية في نهائيات كأس العالم 2006 بألمانيا، عندما تقدم لنسور قرطاج بهدف نظيف، قبل أن تنتهي المباراة في النهاية بالتعادل 2-2.

ولم تتحدد بعد إمكانية عودة الجزيري إلى الملاعب من جديد، خاصة أنه فقد الكثير من لياقة المباريات، بسبب الابتعاد لفترة طويلة عن المستطيل الأخضر.

لاعب آخر، عانى من مشاكل كبيرة خلال العام الجاري، قبل أن تتطور الأمور كثيرا بشكل إيجابي، وهو أنطونيو كاسانو مهاجم ميلان الإيطالي، الذي خضع لعملية جراحية في القلب، وكاد يعتزل كرة القدم، لكن إصراره ساعده على العودة، ودخول التشكيلة الأساسية لبلاده في يورو 2012.

وساهم كاسانو الذي يحتفل بعيد ميلاده رقم 30 ومهاجم روما وريال مدريد وسامبدوريا السابق بشكل مؤثر في وصول إيطاليا إلى نهائي البطولة الأوروبية، قبل أن يخسر الفريق أمام الماتادور الإسباني.

وبمناسبة الحديث عن الكرة الإيطالية، يحتفل المهاجم المعتزل كريستيان فييري الملقب باسم رامبو بعيد ميلاده رقم 38، بعد مشوار حافل في الملاعب الإيطالية على وجه التحديد، وإن خاض تجربتين في فرنسا وإسبانيا.

ويفتخر فييري مهاجم منتخب إيطاليا السابق بأنه تمكن من اللعب لأكبر الأندية الإيطالية، إذ أنه كان لاعبا في الثلاثي الكبير يوفنتوس وميلان وإنتر ميلان، كما لعب في أندية أخرى في بلاده مثل تورينو أتلانتا ولاتسيو وفيورنتينا.