EN
  • تاريخ النشر: 14 أبريل, 2012

أيالا وعطيف نجما مواليد 14 أبريل

الأرجنتيني روبرتو أيالا والسعودي أحمد عطيف

يوم 14 إبريل شهد ولادة مجموعة كبيرة من أبرز اللاعبين على مستوى العالم، وفي مقدمتهم السعودي أحمد عطيف، والأرجنتيني روبرتو أيالا،

  • تاريخ النشر: 14 أبريل, 2012

أيالا وعطيف نجما مواليد 14 أبريل

شهد يوم 14 إبريل ولادة مجموعة كبيرة من أبرز اللاعبين على مستوى العالم، وفي مقدمتهم السعودي أحمد عطيف، والأرجنتيني روبرتو أيالا، واللذان حققا نجاحا كبيرا مع منتخبي بلديهما وخاصة النجم الأرجنتيني.

وسيظل أيالا البالغ من العمر 39 عاما مثالا للمدافع الأصيل، حيث سبق له وأن مثل منتخب الأرجنتين في بطولة كأس العالم في بطولتي فرنسا 1998 وكوريا الجنوبية واليابان 2002.

كما خاض النجم الأرجنتيني بطولة كأس القارات 2005، إضافة لثلاث بطولات في كوبا أمريكا، وتوج مسيرته الدولية مع المنتخب الأرجنتيني بنيل ذهبية الألعاب الأولمبية في أثينا 2004.

ولعب أيالا المولود في 14 إبريل 1973 لعدة فرق كبيرة، فقد فاز مع ريفر بلايت بلقب الدوري الأرجنتيني، ثم فاز مع ميلان بلقب الدوري الإيطالي.

ولقي النجم الأرجنتيني نجاحا لافتا عند تحوّله إلى فالنسيا الإسباني، إذ نال معه لقب الليجا مرتين وكأس الاتحاد الأوروبي والسوبر الأوروبية في نفس العام 2004.

وبعد أن لعب النجم الأرجنتيني مع ريال سرقسطة عدة مواسم، عاد إلى الأرجنتين رفقة راسينج كلوب.

وبدأ روبيرتو فابيان أيالا، المولود في بارانا، مسيرته الكروية مع نادي فيروكاريل أوستي في عام 1991، ولعب معهم حتى عام 1994، وشارك معهم في 72 مباراة وسجل هدفا واحدا، وفي موسم 1994/1995 انتقل إلى نادي ريفر بلايت، ولعب معهم 40 مباراة.

وفي عام 1995 انتقل إلى نادي نابولي الإيطالي، ولعب معهم حتى عام 1998، وشارك معهم في 87 مباراة وسجل هدفا واحدا، وفي عام 1998 انتقل إلى نادي إيه سي ميلان الإيطالي، ولعب معهم حتى عام 2000، وشارك معهم في 24 مباراة، ولعب منذ عام 2000 إلى 2007 في نادي فالنسيا الإسباني، قبل أن ينتقل إلى فريق ريال سرقسطة الإسباني.

وقد بدأ أيالا باللعب مع منتخب الأرجنتين لكرة القدم في عام 1994. بعد نهاية كأس أمريكا الجنوبية عام 2007,أعلن أيالا اعتزاله اللعب الدولي. وفى عام 2010 انتقل إلى نادى راسنغ كلوب الأرجنتيني وهو يلعب معهم حتى الآن.

عطيف والألقاب

أما النجم السعودي أحمد عطيف فهو من مواليد مدينة الرياض 13 إبريل عام 1983، وبدأ مسيرته مع كرة القدم بعدة محاولات قصيرة وفاشلة حتى قرر التوقف عن ممارسة اللعب بعدما شعر بالملل.

وكان انضمام عبده عطيف شقيق أحمد إلى صفوف الشباب بمثابة الإنقاذ لموهبة شقيقه، حيث شجعه على مواصلة ممارسة كرة القدم، كما فتح له طريق الانضمام إلى صفوف الشباب أيضا الذي رحب به بعدما أثبت قدراته.

وخاض أحمد أول مباراة رسمية له مع فريق الأهلي وانتهت بالتعادل السلبي بدون أهداف، وتألق وبرز ضمن صفوف الفريق حتى حجز مكانة أساسية له في وسط الفريق.

وساهم أحمد مع شقيقه عبده ومجموعة بارزة من اللاعبين الشباب الصاعدين منهم ناجي مجرشي وعبد الله ومسفر القحطاني في قيادة الفريق للقب الدوري بعد طول غياب، وذلك موسم 2005 / 2006.

وتألق النجم السعودي صمن صفوف الفريق وقاده للعديد من الألقاب في كأس خادم الحرمين الشريفين، فضلا عن كأس الأمير فيصل بن فهد، كما قاد الفريق هذا الموسم لتصدر الدوري حتى الآن، حيث يحتاج التعادل مع الأهلي في الجولة الأخيرة للفوز باللقب.

وانضم أحمد للمنتخب السعودي للمرة الأولى تحت إشراف المدرب الأرجنتيني باتشامي، ولكنه تفاجأ في يوم من الأيام باجتماع مع إدارة المنتخب، قيل لأحمد أن إدارة الشباب قد طلبت إعادته من إدارة المنتخب بالرغم من أن عدد لاعبي الفريق الشبابي في المنتخب يبلغ 9 ومن غير المنطقي أن تطلب إدارة نادي الشباب لاعبا واحدا، وبعدما غادر المنتخب إدارة ناديه نفت هذا الأمر.

ثم عاد أحمد وانضم للمنتخب خلال تولي روميو مسؤولية الأخضر، وشارك ضمن صفوفه خلال فترة تولي البرازيلي باكيتا المسؤولية أيضا، حيث كان أبرز لاعبي خط الوسط في هذه الفترة بشهادة الجميع.